أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - حكايا جدو أبو حيدر -4-














المزيد.....

حكايا جدو أبو حيدر -4-


كمال عبود

الحوار المتمدن-العدد: 5212 - 2016 / 7 / 3 - 17:06
المحور: الادب والفن
    


أمير وجميل
*****

سافر العطّار جميل ... والغياب قديماً كان هماً وحسرة ، المسافر وأهله يعيشون ألم الفراق ، الأسئلة المشوبةُ بالقلق حاضرة دائماً لدى جميل ... عليه أن يطمئنّ عن زوجتهِ ، كتب لها ما يلي:
يا مِسكَ حياتي ... يا أريجَ عمري ... يا عِطرَ أيامي ... يا صاحبةَ الرائحة الذكية ، يا من يقطِرُ منك العنبرُ وماء الورد ... مشتاق اليكِ ، ولن أُطيلَ غربتي.

وصلت الرساله مساءً ، فرحت بها الزوجة ، وحملتها ليلاً دون أن تنتظر إلى الصباح ، حملتها تتباهى بها وبكلماتها الرقيقة أمام جارتها ، ( فطمه ).
قالت فطمه لزوجها: هيك بتكون الرسائل ، هذا تعبير الحب الرائع...

النجار ( أمير) زوج فطمه ، سافر هو الآخر ، بعد أشهرٍ أرسل إلى زوجتهُ الرسالة:
يا مِطرقة رأسي ... يا منشار أيامي ... يا فأرة جيبي ... يا عقدة الخشب التي عندها ...( طقع ) النجار ... يا مسماراً أعجزني تحريكه ... يا مثقباً لم يُطاوع ... أيتها الممتلئةُ مثل كيس النشارة... إن استطعت يوماً ما أن أرجع ... سأرجع.
قالت عبله الحزينه لجارةٍ لها تشكو تعابير زوجها في رسالته وتقارنها بتعابير العطّار: أنظري
قالت الجارة : كلٌّ يكتب تعابيره حسب مهنتهِ ...

*****
حمود
*****
لا تخلو مضارب القوم أو قراهم من - المضافه - فهي الملجأُ للغريب ، ومكان اللقاءات ومكانٌ للسهر و- السوالف-
حين يدخلُ حمود الشاب ، ويرمي التحيه ، يجيء الرد:
أهلاً ب ملك الناس...
كلما دخل يرى الوجوه مشرقة ... مرحبة: أهلاً ب ملك الناس...
فكّر السيد حمود قائلاً لنفسهِ: يستقبلونني ببشاشة وأنا أصغرهم وأعزب ، فكيف إذا تزوجت ...؟
وتزوج حمود ...
بعد زمن وعند الغروب ، قصد المضافه ، دَخَلَ .. ألقى التحية بكبرياء ... جاءهُ الردّ: أهلاً بمن ساوى الناس ، تفضل...
تفاجأَ حمود بالرد ... في داخلهِ شوكةٌ و... غصَّة ... فكّر كثيراً: لماذا تغيّروا ...؟
ظلّ الألم يرافقه ... يضغطُ عليه إلى أن أتخذ قراره:
لقد طلّقَ زوجتهُ ، ( كي يعود ملك الناس )
قادتهُ خطواتهُ بعد مدةٍ الى المُضافة ، استقبلَ الحاضرون تحيتُه بسخريةٍ .... وهزء: جاء ( أخرى) الناس ...؟

*****
قال المعلِّقُ على الحكاية:
المثقفون الذين كانوا يحملون في حقائبهم كتب الحكمة والديوان العربي ويُعمِلونَ الفكر في البحث والنقد والثقافة المُقارنة ... وأوراقاً وحبراً وهماً ثقافياً ، كانوا مثل حمود ... ملوكاً للناس.

المثقفون - أنفسهم - أدخلوا السياسةَ - المصالح - في حقائبهم ، وجلسوا في مقاهي وصالونات المتنفذين والأمراء ورجال المال ، سواء الذين بقوا داخل البلد أو خارجه - هؤلاء هم ( حمود ) الذين هبطوا إلى المستوى الانتهازي - الوصولي - باسم الثقافة.

المثقفون- أنفسهم- الذين حملوا في حقائبهم دولارات البترول وأسلحة القتل وتنظيراتٍ لم يكتبوها ، الذين باعوا وداسوا برامجهم ولعقوا أحذيةَ من لعنوه سابقاً ... هؤلاء ( حمود) الذين صاروا ( أخرى الناس ).
هل في ذلك إجحاف لهم؟
هل نثق في مستقبلٍ قد يكونون جزءاً منه؟
وينك ياحمود ، أثّرتْ على حالك ، لكن ( المتثاقفون ) خرّبوا البلد
وراح يدخلوا المضافه مرّةً أخرى ، ويسمعوا :
دخل ( أخ... ) الناس.

*****
اللاذقية، القنجرة، 2016






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكايا جدو أبو حيدر -3-
- حكايا جدو أبو حيدر -2-
- حكايا جدو أبو حيدر -1-
- التيكيّا وأمثاله
- الأثَافِيّ
- انْعِطافات الخراب
- تفاصيل
- تهويمات في زمن القتل بين برزخين


المزيد.....




- بالإجماع.. عبد الله العلام رئيسا لجماعة تانوغة
- البام يظفر برئاسة جماعة سيدي دحمان بعد انسحاب حزب الاستقلال ...
- الحسن المراش يفوز برئاسة أورير بأكادير ويعيد للأحرار قلعتهم ...
- تغازت تطرد كل الأحزاب من جماعتها وتعيد بوهريست إلى رئاستها
- عبد الله غازي ينهي طوح البيجيدي بانتخابه رئيسا لتيزنيت
- عادل البركات يبقي رئاسة جهة بني ملال خنيفرة بقبضة البام
- القضاء الرواندي يحكم بالسجن 25 عاما على البطل الحقيقي لفيلم ...
- مستشار تجمعي بمكناس يتهم شخصيات من حزبه بابتزازه .. والحزب ي ...
- توفى بعد وفاة والدته بشهرين... من هو الفنان المصري إيهاب خور ...
- فرنسا.. العثور على مخطوطات مسروقة للأديب فرديناند سيلين


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - حكايا جدو أبو حيدر -4-