أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - عواطف














المزيد.....

عواطف


كمال عبود

الحوار المتمدن-العدد: 5275 - 2016 / 9 / 4 - 12:49
المحور: الادب والفن
    


شكراً نور
*****
كان يوماً جميلاً ، كيوم مولدك
ابتسم الفجر حين أتيتِ بعينيكِ الجميلتين،
كم يشبهكِ عيد الميلاد!
كانت رقصة فَرِحٍ في أعين الأطفال ،
قالب الحلوى مُزّينٌ بوردتين وشمعة ،
حبرُ القصيدة مثلُ قالب الحلوى ، طرياً ، مثلك ، بهي المنظر ولذيذ الذوق
ما زالت صور الطفولة والشباب محفورة في القلب والذاكرة
ما زلتِ في الوجدان والخاطر ،
هذه عاطفتي التي سرت في الجوى واستقرت مُذ ولدتِ.

عاطفةٌ أدبيّة
*****
....(ماانفكَّ شاعرنا القديم ، ينشر أبيات القصيدة فوق السارية كي يراها المتعبين ، الحالمين ...
شاعرٌ يرعى النجومَ العالياتِ ، كي يراكِ )
ماانفكَّ يرعاها.
.. كاتبٌ سقطتْ أصابعه، بين جديلتينْ ، لملمها وخطَّ منها حروفَ اسمكِ ، كي يراكِ ....
ما انفكَّ يلملم ، ما تبقّى من أصابع
... مسجونٌ وهب الجلّاد سوطاً : خذ الهديّة و افتحْ طريقاً في الجروح ، قد تعبر الدرب امرأة ذات ضفائر كي يراها
... هي أمورٌ لا تُكتبْ
هي عاطفةٌ أخرى ، لرفيقة الدرب الطويلة
انا الذي نقشتُ رسمك بين طيّات الجفون ،
وحدي أنا ...

أبوابٌ آخرى
*****
تطوين أشعة الشمس ، تخزنيها في درج المكتب ، في دفتر القراءة ، وفي القلم ..
القلم يكتب بشعاع العين وشعاع الشمس .. أسيراً يجهدُ الموهوب كي يقرأها...
تلك عاطفة أخرى ، نحو ( سيزيفاً ) وصخرتهِ ، كم هو جميل حمل صخرة القصيده ..؟
هل تذكرين تلك المرأة التي كانت تطبخ الحصى أمامَ جياعها الصغار .. علّهم ينامون على حلمِ وجبةٍ شهيّة ،
ما كانتْ عاطفتها ...؟

عاطفة الترحال
*****
يسافِرُ إلى .. لا جهة ... عندها يرى نفسه ... يبثها لواعج الذين سبقوه في السفر يسرحُ قاصداً ديمةً أوشكتِ البكاء ، يذوب فيها... يتناسخُ قطرات مطر تهبط لتنقر عيوناً على صفحة البركة الواسعة في الشارع المَنسي .
يبتعدُ كثيراً .. كثيراً جداً إلى الخواء النظيف من الرذاذ .. مِنَ الزبد ،
يَقُولُ له السندباد : أنا ارتحلتُ كثيراً إلى بلدانٍ كثيره
يَقُولُ له : أنا دائمُ الترحال لا إلى حيث كُنتَ أنّتْ ترحالي إلى لا أينْ

هي عاطفةٌ من نوع آخر
*****

سيدة فرنسيّه من شدّة عاطفتها حبست ابنها الطفل في خزانة ثياب - ابنها - الكنز ، كانت تخاف عليه من هواء الآخر.. من طعامه .. من رؤيتهِ يجب اخفاءَه عن أعين الناس ... حفظه من الألم الذي قد يأتيه من الخارج ، والخارج ، موبوء وقذر ...
مضتْ أكثر من عشر سنين ، قبل أن تكتشف الشرطة أمر الولد السجين ، حين حضروا حيث مكان السجن ، فُتحَ باب الخزانة ، خرج الولد دون وعي .. دون إدراك ما يجري .. نظر حوله ، لم يكن مايعرفه ويعمله سوى أن يختار حضن أمه ليرتمي به...
أليست عاطفة الأم الدفينة ، عاطفة حبْ ،
لكنّ للعاطفة مسار ذو اتجاهين ، هنا تكون إنسية فقط

*****
أن تحب بالعاطفة عملك ، أو قصيدة تكتبها لابد من أن يُحبكَ عملك .. أن تُحبك القصيده
أن تُحب الزرع .. الضرع .. أوراق النفي .. جواز السفر .. خربشاتُ الأطفال عَلى دفاترهم ... التفاصيل الكثيرة للعشاق الذين أحبوا بيوتهم ومدارسهم وأعشاش الطيور و...
هي عاطفةُ دمٍ و .. مدادْ

*****
تعبيرات العاطفة ، كثيرة ومؤثرة غيرها عميقٌ .. عميقْ ..
حَلّقوا في سمائها
--
غيضٌ من فيض العاطفة هذا
لكلٍ عاطفتهُ ، ولي .... عواطف

*****
اللاذقية، القنجرة، 2016






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكايا جدو أبو حيدر -16-
- حكايا جدو أبو حيدر -15-
- حكايا جدو أبو حيدر -14-
- حكايا جدو أبو حيدر -13-
- حكايا جدو أبو حيدر -12-
- حكايا جدو أبو حيدر -11-
- قطراتٌ من نبعها
- حكايا جدو أبو حيدر -10-
- حكايا جدو أبو حيدر -9-
- حكايا جدو أبو حيدر -8-
- للقصيدةِ أنتمي
- حكايا جدو أبو حيدر -7-
- حكايا جدو أبو حيدر -6-
- حكايا جدو أبو حيدر -5-
- تناغم أزلي
- حكايا جدو أبو حيدر -4-
- حكايا جدو أبو حيدر -3-
- حكايا جدو أبو حيدر -2-
- حكايا جدو أبو حيدر -1-
- التيكيّا وأمثاله


المزيد.....




- سفير المغرب في فيينا يفضح مزاعم وتناقضات الجزائر
- أدانت مقتل طالب بالجامعة الأمريكية.. نضال الطلبة تدعو لنبذ ل ...
- إثارة نفسية ودراما ورعب.. قائمة بأفضل الأفلام التي تختمون به ...
- الإفطار الأخير: جدل بسبب قبلات -ساخنة- جمعت كندة حنا وعبد ال ...
- الدورة الـ 43 لمهرجان القاهرة السينمائي
- بوريطة من روما: المغرب استطاع تحويل تحديات الوباء إلى فرص
- هيئة الترفيه تدمر ثقافة الشعب السعودي
- شاهد.. فنانون عراقيون يلفتون النظر لأحياء تراثية من خلال الج ...
- فيروس كورونا: المغرب يحظر كافة الأنشطة الفنية والثقافية ويحض ...
- بنعبد القادر: -الاتحاد الاشتراكي ساهم من موقع المعارضة المسؤ ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - عواطف