أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - حكايا جدو أبو حيدر -13-














المزيد.....

حكايا جدو أبو حيدر -13-


كمال عبود

الحوار المتمدن-العدد: 5260 - 2016 / 8 / 20 - 14:50
المحور: الادب والفن
    


كلب وأسد
*****
على طرفٍ غير بعيد من الغابةِ ، تقع قرية سكانُها فلاحون ، بيوت القريةِ متراصّةٌ وأزقتها ضيّقة ، في ليالي الشتاء الباردة الطويلة ، وأيام الصقيع القارس ، تنحصر الأُسرُ في البيوت ... لا شئ في الخارج ، حتى دخان المواقد الخشبية لاتُرى في عتمات الليالي الحالكات ... وحدها كلاب القرية كانت تتجوّلُ على الأطراف.

خرج أسدٌ من الغابة مُتجهاً إلى القريةِ في ليلةٍ صقيعيةٍ قاسية ، رأتهُ كلاب ُ القريةِ فهربت من أمامهِ ... لم تنبح ... كأنما أصابها الخرسُ ، ولم يُسمع لها حركة ، كَأَنَّ القرية من دون كلاب.

دخل الأسدُ القريةٰ باحثاً عن فريسة ، مشى في أزقتها الخالية ، كان ثمة كلباً لم يستطع الاختباء ، بل وقف فوق سطحٍ عالٍ وحين رأى الأسد صار ينبح وينبح ويعلو نباحهُ ، والأسدُ في الزقاق ينظرُ إليهِ ، ولا يستطع فعل شئ...
قال الأسد قبل أن يخرج من القرية : أعرفُ أنَّك لا تقارعُ أسداً بل الموقع الذي أنتَ فيه هو من يجعلكَ تنبحْ.

قال جاري مُعلقاً على الحكاية : ليست الشجاعة ، بل الموقع هو من يجعل البعض ينبح سواءً كان جوّا البلد أو برّا ، عند الخليج أو عند المحيط.


الخيّاط ماهر
*****
تعلّم ماهر الخياطة ، تعلّمها بسرعة ، أتقنها ، من يُحِب المهنةَ يُبدِعُ فيها ، أثنى عَلَيْهِ المعلّم : أنا فخورٌ بك ، أنت ممتاز ، استلمْ الورشة منذ الآن ، أنت المسؤول عن الجميع في غيابي...

مرّت أشهر وإدارةُ ماهر للورشةِ ممتازة ، وفي إحد الأيامِ قدمتْ فتاةٌ تتراقصُ في مشيتها ، دخلت الورشةَ وقالت ل ماهر بأسفٍ :
هذا البنطال بحاجةٍ لتعديله على مقاسي.
قال ماهر : تكرمي يا أختي ، ارجعي مساءً...

أصلح ماهر البنطال ، عدّلَ مقاسهُ كما طلبت صاحبتهُ ، وفي المساء سلّمها وأخذ الأجرة...

في اليوم التالي ، جاءت الفتاةُ مُكفهرّةَ الوجهِ ، غاضبةً ...
قالت للمعلم : لقد نزعتم البنطال ، إِنَّهُ جديد ، شو هاالخياط الجاهل ، أنا أعرفك معلّم خياطة مشهور ...

قال المعلّم يُهدئ من روعها : إهدائ .. روقي .. أنا سأصلحُهُ بيديَّ ، تفضلي نأخذ القياس من جديد...

غادرت الفتاة ، نظر ماهر الى المعلّمِ متوقعاً توبيخا وربما ازدراءً وسخريةً لكنَّ المعلم نظر مُبتسماً إلى ماهر قائلاً : احتفظ بالبنطال حتى المساء
عادت الصبيّةُ مساءً ...
بادرها المعلّم : أهلاً وسهلاً ، تفضلي ، ادخلي وجرّبيه ...

خرجت الصبيّة من غرفةِ التجريب مشرقةَ الوجه ، بشوشة ، ابتسامتها عريضة وعيناها فرحتان ، قالت للمعلّم : اي هكذا يفعل المعلم المشهور ،
ما متل الناس الحمير اللي ما لهم علاقه بالمهنة...
ودفعت الأجرة مضاعفةً وخرجت مسرورة...

كانت نظرات ماهر حيرى ، توّجه بالكلام إلى المعلّم : يا..
قاطع المعلّم ماهراً : كنتُ واثقاً من عملك ولهذا كما رأيت ، لم المس البنطال ولم أعدّلْ بهِ شيئاً ، وأخذتُ الأجر مضاعفاً ، وأنت من صار ...
قال ماهر : أنا الفعلُ لديّ وأنا الحمار ..؟

قال ماهر الذي ترك الخياطة: يا عمّي ، الخارج عم يلعب بسوريا مثل معلّمي بالخياطه بدون ما يشتغل أو يخسر شي آلو الصيت والثروة ، وفيه عنا مين بيقول عنه: أحلى معلّم ..؟
قال جدو أبو حيدر : وللحكايةِ اسقاطاتٌ أخرى...

*****
اللاذقية، القنجرة، 2016






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكايا جدو أبو حيدر -12-
- حكايا جدو أبو حيدر -11-
- قطراتٌ من نبعها
- حكايا جدو أبو حيدر -10-
- حكايا جدو أبو حيدر -9-
- حكايا جدو أبو حيدر -8-
- للقصيدةِ أنتمي
- حكايا جدو أبو حيدر -7-
- حكايا جدو أبو حيدر -6-
- حكايا جدو أبو حيدر -5-
- تناغم أزلي
- حكايا جدو أبو حيدر -4-
- حكايا جدو أبو حيدر -3-
- حكايا جدو أبو حيدر -2-
- حكايا جدو أبو حيدر -1-
- التيكيّا وأمثاله
- الأثَافِيّ
- انْعِطافات الخراب
- تفاصيل
- تهويمات في زمن القتل بين برزخين


المزيد.....




- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء
- تغريدة للفنانة هيفاء وهبي تستنفر المتحدث باسم الجيش الإسرائي ...
- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال عبود - حكايا جدو أبو حيدر -13-