أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم المرعبي - مجزرة قاعة الخلد.. ملامح احتلت وجه وطن بأكمله!














المزيد.....

مجزرة قاعة الخلد.. ملامح احتلت وجه وطن بأكمله!


باسم المرعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5232 - 2016 / 7 / 23 - 02:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليوم هو 22 تموز أي ذكرى ما عُرفَ بـ مؤامرة القيادة أو "مجزرة قاعة الخلد"، الوليمة الدموية التي دشّن بها صدّام رسمياً، حقبة انفراده بالعراق، بعد تنفيذه انقلابه على أحمد حسن البكر في تموز 1979. في تلك الأيام التي لم يكن يرشح شيء من كواليس الحكم ودهاليزه، سوى ما يُستشف من سير الأحداث العام أو يتسرب بقصد أو دونه، أخبرني صديق وكنا بصدد تداول خبر استلام صدام الحكم، أن البكر قد سيق الى مبنى الإذاعة والتلفزيون في الصالحية، لقراءة بيان تنازله، والبنادق في ظهره، وكان الأمر كذلك، مجازاً أو واقعاً. فكل شيء يتعلق بصدام وسيرته يؤكد هذا، والحديث هنا عن وقائع لا تكهنات. وما الاجتماع الذي تم في منزل خير الله طلفاح، خال صدام، في 16 تموز 1979، إلّا بعض ملمح لهذه السيرة، وهو يلخص ويقول الكثير، فقد دُعي البكر لمناقشة قضية هامة وكان معه ابنه هيثم وبالطرف المقابل كان هناك صدام وخاله وابن خاله أي عدنان خير الله، حين أُخبر البكر ان عليه أن يتنازل عن جميع مناصبه ومسؤولياته لصدام، رفض بادىء الأمر واحتدم النقاش فأطلق هيثم من مسدسه طلقة أصابت يد عدنان. أُفهم البكر في الأخير أن ليس أمامه سوى التنحّي، فقد جُرّد من كل أنصاره، في كل مرافق الدولة، وليس هناك من يسانده. رضخ البكر للأمر الواقع وقرأ بنفسه، في مساء اليوم ذاته، بيان إقالته ـ استقالته الذي كان قد أُعدّ له مسبقاً. وليس سراً القول أن نفوذ صدام الفعلي قد بدأ قبل ذلك بسنوات، فقد كان يهيّء بهدوء وبعقلية التآمر وبما تعنيه من تصفيات وجرائم، لهذه اللحظة الفارقة في تاريخ العراق والمنطقة، بل حتى العالم، وهو ما أثبتته سياساته الكارثية التي تجاوزت مدياتها وآثارها المنطقة. لقد كان مقرراً منذ الأيام الأولى لانقلاب 17 توز 1968 أن يتولى صالح مهدي عماش منصب نائب رئيس مجلس قيادة الثورة، غير أن مناقشة الموضوع كانت تُرجأ دائماً، حتى أُوفد عماش لتفقّد القطعات العسكرية العراقية في الأردن، وحين عاد وجد أن صداما قد عُيّن نائباً للرئيس في اجتماع عقدته القيادة في غيابه، أواخر عام 1968! ومن المهم هنا ذكر شهادة الرئيس المصري جمال عبد الناصر بحق صدام، حين قال لوزيرالتخطيط العراقي جواد هاشم، عند لقائه به، أثناء زيارته مصر صيف عام 1969، وهو يستفسر عن مسألة اختياره نائباً: الواد صدام احنا عارفينو، ده طايش وبلطجي! مثلما يذكر ذلك هاشم، في كتابه "مذكرات وزيرعراقي مع البكر وصدام". وعودة الى ذكرى المؤامرة المزعومة، ففي تلفيقها ضد أعضاء قياديين في الدولة وحزب البعث يكون صدام قد ضرب أكثر من عصفور بكذبة واحدة، فقد كان في التخلص من محمد عايش ومحمد محجوب وعدنان الحمداني وغانم عبد الجليل نسفاً لمشروع الوحدة مع سوريا والتي اضطلع بمفاوضاتها ثلاثة من المذكورين، وقد كانوا يشكلون مع آخرين مصدر قلق لصدام من ناحية الولاء، وهم يحسبون على جناح البكر، حتى بلغ عدد المحكومين بتهمة التآمر ثمانية وستين شخصاً، حُكم منهم بالاعدام اثنين وعشرين وبالسجن ثلاثة وثلاثين وبالبراءة ثلاثة عشر، وفقاً لقرارات المحكمة الخاصة المشكّلة لهذا الغرض برئاسة نعيم حداد! في شهادته المكتوبة عن هذه القضية يذكر إحسان وفيق السامرائي المحكوم بالسجن لذات التهمة ان من مجموع الثلاثة وثلاثين سجيناً قد قُتل تحت التعذيب أربعة عشر، ذاكراً ذلك بالأسماء، منهم مرتضى سعيد عبد الباقي وشقيقه كردي، بعد أن أُذيقوا شتى صنوف التعذيب والتنكيل، مثل اجبار مرتضى (الذي تقلد مناصب عدة، منها وزير خارجية) على الزحف عارياً وأن يلتقط بفمه النعال أو يأمرونه بأن يقاتل أخاه كردي تحت وابل الضرب بالصوندات المحشوة بأسياخ الحديد والسباب بشتائم يختارها لهم جلادّوهم!! وقد قُتل كردي بعد شقيقه بطريقة مأساوية تحت الضرب. أن ما حدث في 22 تموز هو ملمح فظ، مريض، دموي، انتقامي من ملامح صدام وقد حُدّد منذ تلك اللحظات مآل العراق ومصائره، حتى لكأن تلك الملامح أخذت تزحف على وجه وطن بأكمله!



#باسم_المرعبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صورة الإرهابي آكل الساندويتش
- السلام بأيّ ثمن سوريا مثالاً
- المِلح بالكردي والعربي
- منشورات الثور المجنّح شذرات*
- رواية الوهم... مصادر -فرانكشتاين في بغداد-!
- العرب موحّدون كما لم يتوحّدوا من قبل!
- الفرق بين سردشت عثمان وفخري كريم
- يوميات/ مواقف وتأملات نقدية
- حين يُفيق الرئيس فلا يجد نفسه رئيساً أو أما آنَ للرئيس أن يم ...
- أما آنَ للرئيس أن يموت..؟
- أعوامُ الفلول هل حدثت الثورة، حقاً!
- دعوة الى تأسيس البرلمان الثقافي
- عن ثقافة التضليل والشعارات وفصائل المرتزقة من الكتّاب والمثق ...
- بلاد بين شارعين
- بغداد عاصمة لأي شيء؟ عن تداعيات مقال الكاتبة لطفية الدليمي، ...
- الرؤوس الكبيرة تتهاوى... فمَن يُدير آلة القتل في سوريا؟
- صورة لأطفال المزابل مع ضيوف المربد
- صفّحوا ضمائرَكُم قبلَ أن تُصفّحوا سياراتِكُم
- صوَر بالأبيض والأسوَد
- الجُناة يتضامنون، فمتى يتضامن الضحايا؟ عن قضية المفصولين من ...


المزيد.....




- ليبيا.. الكشف عن تفاصيل قتل أم لابنها بمساعدة شقيقيه (صور)
- الأرصاد المصرية تصدر تحذيرا -شديدا- للتعامل مع طقس اليوم
- -بلومبرغ-: مقتل 13 عنصرا من جماعة -الشباب- الصومالية بضربة أ ...
- الشرطة المغربية تبحث عن مروجي أخبار كاذبة عن مقتل سائح خليجي ...
- إجلاء 42 مصريا حاولوا اجتياز الحدود البحرية التونسية نحو أور ...
- هزة أرضية بقوة 5.1 درجة تضرب شمال غرب الصين
- النيابة السعودية تعتقل شخصا بعد انتشار فيديو له وهو يطلق الر ...
- مراوح للكلاب والقطط للتغلب على الحرارة العالية في اليابان
- تفاصيل وفاة شابين من أسرة واحدة اختناقا بالغاز في السعودية
- رويترز: بوتين يقول في رسالة إلى زعيم كوريا الشمالية إن موسكو ...


المزيد.....

- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم المرعبي - مجزرة قاعة الخلد.. ملامح احتلت وجه وطن بأكمله!