أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم المرعبي - بلاد بين شارعين














المزيد.....

بلاد بين شارعين


باسم المرعبي

الحوار المتمدن-العدد: 3872 - 2012 / 10 / 6 - 00:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمكن اختصار الوضع برمّته في العراق هذه الأيام بشارعين..
نزولاُ، إذاً،
من بلاد بين نهرين،
الى بلاد بين شارعين.. نافذَين، حتى الآن، والحمد لله
لكن من يضمن بقاء شوارعنا كذلك، من يضمن بقاء هوائنا مشرَعاً ونافذاً
في ظلّ فوضى التضارب والمضاربة في بلاد أضحتْ سوقاً لرائج وكاسد
.............
توقيت الهجوم جاء متزامناً على الشارعين وبزلّة إصبع كتبتُ "الشاعرين"، أولاً، وهو ليس بخطأ طبعاً.
شارعان لشاعرَين
ما هذه المصادفة؟
لا، لم تكن مصادفة! فالحكومة ـ الغائبة عادة والحاضرة في مثل هذه المهمات ـ تحارب كلّ مظاهر التمدّن في البلاد...
وإلا بماذا يُفسّر الهجوم على سوق الكتب في المتنبي، بهذه الطريقة، مهما كانت المخالفات في الشارع؟
و أبو نؤاس، الحسن بن هانئ، الشاعر وليس الشارع هو المستهدف، فقد ثبت ان أشجاره متجاوزة على الغبار وصحراء فِكر من يديرون البلاد.
في عزّ هذه الصحراء التي تزحف على كلّ شيء مَن يُفكّر باجتثات شجرة؟
باجتثاث عش طائر وقطرة ندى على موعد مع ورقة خضراء
مَن..؟ سوى أغبر ومن سُلالة الغبار
مَن يُفكّر بذلك سوى قاتل يقطر من أشداقه الدم ممزوجاً بالتراب
قاتل لا يواري جريمته أو أدواتها.
.............
ذات نهار يخرج الفنان جواد سليم من منزله فيجد رجلين ينهالان بالفؤوس والمناجل على شجرة
كان ذلك في ربيع العام 1958، في يوم الشجرة، فكانت لوحة "الشجرة القتيلة"
الجريمة مضاعفة، إذاً. لكن الفنان يصنع معادلاً رائعاً في لوحته من خلال امرأة حانية تظهر أسفل الشجرة تلمّ الأوراق والأغصان المتنائرة كدم الضحية
المرأة لمسة ربيع دائم تقف ضدّ كل مُدى القتلة وفؤوسهم و رؤوسهم المجدبة، المتصحّرة
والحكومة العراقية، المتضايقة من "الربيع العربي" المجازي، تحاول الإجهاز عبر أجهزتها المتخبطة عن قصد أو غير قصد على "الربيع العراقي" العياني
الجريمة مضاعفة أضعافاً
لكن كما في لوحة جواد، انبثقت المرأة في واقعة أبي نؤاس معادلاً خصباً ضدّ قتلة الأشجار والربيع.
لا اختزال لبلاد مهما اتسعت "جبهات" الشوارع
ولا خوف على بلاد تُستنهض رمزيتها بإمرأة وشجرة تتناوبان دوراً هو من صُلب ربيعهما...



#باسم_المرعبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بغداد عاصمة لأي شيء؟ عن تداعيات مقال الكاتبة لطفية الدليمي، ...
- الرؤوس الكبيرة تتهاوى... فمَن يُدير آلة القتل في سوريا؟
- صورة لأطفال المزابل مع ضيوف المربد
- صفّحوا ضمائرَكُم قبلَ أن تُصفّحوا سياراتِكُم
- صوَر بالأبيض والأسوَد
- الجُناة يتضامنون، فمتى يتضامن الضحايا؟ عن قضية المفصولين من ...
- حتى لو اختفت امريكا من الوجود، القتل لن يتوقّف في العراق
- شمس صغيرة
- اعتذار الى الشعب السوري العظيم وجُملة أسئلة الى نوري المالكي
- الإعلام العربي: مرايا الضمائر الميتة
- اسلام في خدمة الطغيان
- مصائر الشعراء انطباعات واستذكارات متناثرة عن كمال سبتي


المزيد.....




- فيديو مرعب.. لحظة تعرض رجل لصاعقة رعدية قذفته من مكانه
- -FBI اعتبرت مقتل ابنتيه جريمة شرف لأنه مسلم-.. محامي المصري ...
- كاتب أسترالي يصف زيلينسكي بالإرهابي
- حركة -عازمون- للرئيس التونسي: لا تتسرع بوضع دستورك الجديد حي ...
- اتهام عنصر بالحرس الثوري الإيراني بالتآمر لاغتيال جون بولتون ...
- مسلح يقتحم مصرفا في بيروت ويحتجز رهائن للمطالبة بسحب ودائعه ...
- القضاء التونسي يبرئ طاقم سفينة تجارية أجنبية من تهمة تعمد إغ ...
- معهد ألماني: حوالي مليوني وظيفة شاغرة في ألمانيا
- حاكم ولاية نيو هامبشاير ينتقد تبرئة أوكراني دهس 7 أشخاص
- تشاووش أوغلو يكشف عن محادثات مع نظيره السوري المقداد حول الم ...


المزيد.....

- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ
- آليات السيطرة الامبريالية على الدولة السلطانية المخزنولوجية ... / سعيد الوجاني
- علم الاجتماع الجزيئي: فلسفة دمج العلوم وعلم النفس والمجتمع / عاهد جمعة الخطيب
- مَصْلَحَتِنَا تَعَدُّد أَقْطَاب العَالَم / عبد الرحمان النوضة
- تصاميم مستوحاة من الناحية البيولوجية للتصنيع الإضافي لهيكل خ ... / عاهد جمعة الخطيب
- الثورة الجزائرية: الكفاح من أجل إنهاء الاستعمار متواصل / سلمى عماري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم المرعبي - بلاد بين شارعين