أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم المرعبي - صفّحوا ضمائرَكُم قبلَ أن تُصفّحوا سياراتِكُم














المزيد.....

صفّحوا ضمائرَكُم قبلَ أن تُصفّحوا سياراتِكُم


باسم المرعبي

الحوار المتمدن-العدد: 3652 - 2012 / 2 / 28 - 08:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الى أعضاء البرلمان العراقي الذين صوّتوا على "صفقة" السيارات المصفّحة.

ها أنتم "تشرّعون" أيها البرلمانيون نهباً جديداً لأموال الشعب! يصبّ في سجلّ امتيازاتكم أيضاً.
سيارات مصفّحة جديدة، هذه المرة، كلفة الواحدة 160 ألف دولار
احسبوها أنتم ـ فأنتم مهَرة في حسابات مثل هذه ـ كم يُصبح المبلغ الكلي لها جميعاً؟
لكن هناك من يحسبها حساباً مختلفاً عنكم، حساب لا تحبونه بالتأكيد..
فالمبلغ الكلي وهو رقم كبير، بكلّ الحسابات، كم مريضاً سيعالج، بل كم مستوصفاً أو مستشفى يَبني؟ كم سيارة اسعاف يشتري؟
، وما أحوج العراق لها، كما طالبَ بذلك النائب "أمين فرحان جيجو".
كم شارعاً سيبلّط، كم مدرسة سيُرمّم أو يفتح؟ كم داراً يُعمّر؟ كم من الأطفال الذين يتسوّلونَ سيعيدهم الى مدارسهم؟
كم أرملة ممكن أن تنتفع به؟؟ كم من معوز يحتاج الى رذاذ من هذا المبلغ؟!

أين أنتم من آلام الناس، من الحضيض الذي بلغوه!!
هل سمعتم أو قرأتم عن الأرملة التي باعت ابنتيها في مدينة العمارة؟!

لقد استمرأتم الدوس على جثث الضحايا
ألم يخطر الخجل على جباهكم لتندى؟
ففي الوقت الذي تتناثر الناس أشلاءً في الشوارع، لمْ تُشرّعوا إلا لأنفسكم ما يَقيكم الرصاص.
ـ بالمناسبة هل سياراتكم هذه ستكون مصفّحة ضد التفجيرات ـ (تذكّروا سيارة الرئيس رفيق الحريري المصفّحة وما آلت اليه).
كان عليكم التشريع لما ينقذ الناسَ من البؤس، من المجاعة، من الذل ومن الموت الذي يترصّدهم في الشوارع.

مَن أتى بفكرة السيارات المصفّحة؟
ولمَ لمْ يُعمِل تفكيره لإيجادِ فرصِ عملٍ للعاطلين أو التفكير بما يُخفّف عن الناس معاناتهم الأزلية من الكهرباء أو المجاري، هذه التي ما أن تجود السماء بمطرها لدقائق معدودة حتى تغرق كلّ مُدن العراق، بلا استثناء، وفي مراكزها وشوارعها الأهم.

صفّحوا ضمائرَكم، أيها البرلمانيون ضدّ الفساد
ضدّ معاداة الناس، فامتيازاتكم جميعها أعمال عدوانية ضدّ الشعب ـ (استفتوا الناس في ذلك، لو أردتم).
صفّحوها ضدّ التكتّل الأعمى والمنحاز لكُتلِكم وأحزابِكم
صفّحوها ضدّ التحلّل من المسؤولية
صفحوها ضدّ الجهل والأمية لكثيرٍ منكم.
صفّحوها بمحبة الناس، هذه التي تبدو الآن، بعيدة عنكم بُعد السماء عن الأرض.

ليت التصفيح الذي في آذانكم والذي يَحول دون سماعكم كلمة حق، يكون تَصفيحاً بالنُبل ونكران الذات لضمائركم ونفوسكم.



#باسم_المرعبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صوَر بالأبيض والأسوَد
- الجُناة يتضامنون، فمتى يتضامن الضحايا؟ عن قضية المفصولين من ...
- حتى لو اختفت امريكا من الوجود، القتل لن يتوقّف في العراق
- شمس صغيرة
- اعتذار الى الشعب السوري العظيم وجُملة أسئلة الى نوري المالكي
- الإعلام العربي: مرايا الضمائر الميتة
- اسلام في خدمة الطغيان
- مصائر الشعراء انطباعات واستذكارات متناثرة عن كمال سبتي


المزيد.....




- الخارجية الروسية ترد على بيان ألمانيا وبولندا بشأن تعويضات أ ...
- الكوليرا في إدلب: تخوف من انتشار واسع للمرض في المخيمات في س ...
- إعادة تعيين الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح رئيسا للوزراء? ?في ...
- نوبل الكيمياء مناصفةً للأميركية كارولين بيرتوتزي والدنماركي ...
- -أنا صهيونية كبيرة وداعمة كبيرة لإسرائيل-.. رئيسة وزراء بريط ...
- ما علاقة مصابيح -الليد- البيضاء والنوم الهانئ؟
- اتفاق أوروبي على فرض حزمة عقوبات ثامنة على روسيا
- الأمين العام د. سعيد ذياب: “الجهاد الإسلامي” شكلت إضافة نوعي ...
- صور توثق الأضرار التي لحقت بمحطة زابوروجيه النووية نتيجة الق ...
- انتقادات تحاصر اتفاق أنقرة وطرابلس للتنقيب


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم المرعبي - صفّحوا ضمائرَكُم قبلَ أن تُصفّحوا سياراتِكُم