أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - باسم المرعبي - السلام بأيّ ثمن سوريا مثالاً














المزيد.....

السلام بأيّ ثمن سوريا مثالاً


باسم المرعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5002 - 2015 / 12 / 1 - 17:29
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


1
الأسئلة أو الأجوبة البديهية بحاجة أحياناً الى إعادة تذكير،
فالمشهد الجميل الذي لم يعُد يُرى لكثرة اعتياده بحاجة الى ما يُلفت اليه ثانيةً
والبلدان الجميلة التي مرّت عليها يد الديكتاتوريات والحروب والضغائن بحاجة الى استعادتها في أزمنتها البيضاء... أزمنة السلم وما تعنيه من انتظام وروتين، وهو بات رهن الصور القديمة.
مأساة الحرب تكمن في الدرجة الأساس في نسفها للروتين، يعني الحياة في استرخائها وكسلها وفي عاداتها التي تألفها، دون تلك المفاجآت "المدوّية"، إلا بما هو جميل.
خذ سوريا مثلاً وكيف شظّتِ الحرب زمنها ذي الإيقاع الهادىء حدّ الركود. لقد كتبتُ في التسعينات ضمن نص شغوف بدمشق عن هذا الزمن:

مُتلبثاً أرقب العابرات، مرتشفاً الهدوء الذي لم يصدعه أحد، مدخناً سيجارتي، برضىً ملكيّ.
ملكٌ في نسيم دمشق، أنا
ملكٌ أهبط الدرجات المتصالحة مع نفسها الى مقهى "النوفرة"!
حيث كل شيء يتلبّث علامة الدعة..
مشهد النسوة، واقفات يتحدثن،
وكأنهن واقفات الى الأبد.
الأشجار المنحنية على ساقية جارية، كمشهد مؤبد، أيضا
..............

أنا الراكض في نفسي، كم أخلد الى هذه المشاهد!
..............

لقد مضت كل علامات ذلك الزمن، وما عاد الوقت، الآن في دمشق وعموم سوريا، يُحسب أو يوزَن بسوى الرصاص!


2
قبل أيام قرأت في نشرة تصدرها احدى الكنائس في السويد، أُلقيت في صندوق بريدي ضمن مطبوعات دعائية معتادة، لقاءً مع فتاة سورية عشرينية وشقيقها الذي يصغرها قليلاً يتحدثان فيه عن مدينتهما حلب بذلك الشغف والحنين الذي يدركه ويكتوي به كل خارج أو مُبعَد من مدينته أو وطنه قسراً. تتحدث الفتاة بفخر عن حلب الجميلة، عن مدارسها وعن جامعتها الكبيرة، مبرزةً للصحفية التي أجرت اللقاء معهما، العديد من الصور لحلب ـ يعود تاريخها الى ما قبل 2011 ـ وهي تمثّل ساحتها الكبيرة، كنائسها وجوامعها، فنادقها ومبانيها التاريخية، طرقها، متحفها وطبيعتها. جميلة جداً! تعلق الصحفية على الصور، لتضيف الفتاة: وهي تغالب دموعها، فيما تحدق في الصور: حلب هذه.. مدينة لم يعد لها من وجود. عند هذه الجملة، أكاد أسمع تنهدها وأستشعر مقدار المرارة في كلماتها وهي تقول ذلك. فلنا عراق رائد في التشظّي والضياع!

3
في حرب كالحرب السورية وكل حرب مماثلة يكون السؤال: من هو المنتصر؟ مفترضين ان الحرب توقفت، مكتفيةً بهذا المقدار من الخراب والدمار وحصاد الأرواح!... لكن ها نحن نسمّي الثورة التي بدأت بيضاء، سلمية بحق، عزلاء كصدور شبابها التي كانت تتلقى الرصاص، وهي لا تنشد سوى الكرامة والحرية، وهما من صلب ما هو انساني ولازم بعد اغضاء طويل عن جرائم وانتهاكات نظام البعث. نسميها حرباً، إذاً. هي صيرورة لم يكن ليتوقعها شباب الثورة ولم يكونوا ليريدوا لهبّتهم تلك أن تنتهي الى ما انتهت اليه، حتماً. لو أُتيح لهم خيار كهذا، فهم أحرص وأفدى لبلدهم من نظام اجرامي لا يعنيه سوى البقاء والاستمرار بأي ثمن. وعوداً الى السؤال عن المنتصر، فيما لو لاحت نهاية لهذه الحرب، فأي انتصار وأي منتصر وما الثمن الذي ترتّب من أجل ذلك؟!
هذا هو السؤال وهو ذاته الجواب!

4
حلبٌ، كمثال، في صورها الشاخصة قبل أن تعصف بها الحرب وصولاً الى راهنها. تجسيد لثمن الانتصار "المزعوم" القادم! حلب في صورتها الظاهرة أو تلك التي تُستنطَق من مشاهد الخراب الماثل. لنستمع لما يفيد به الشقيقان في لقائهما الآنف متوجهين بكلامهم الى القرّاء: كثيرون سيقولون لماذا نحن هنا، لماذا لم نظل في سوريا نقاتل، والجواب هو أننا لا نريد أن نموت! نريد أن نعيش! نريد لبلادنا، أن تعود، عوائلنا، جيراننا، أصدقائنا، العمل، الدراسة. لم نكن نفرق بين أحد من الناس. عشنا جنباً الى جنب، تقاسمنا، الحياة، الحزن، الخبز. ذهبنا للكنيسة مع بعضنا لأجل بعضنا. لهذا نريد أن نستمر، لكن هذا لم يعد ممكناً، ولم تعد المبادرة بأيدينا، غير أننا لم ننقطع عن التفكير. نحن نستخدم وعينا وادراكنا ونأمل أن تفعلوا أنتم كذلك.

5
هي كلمات واضحة وبسيطة، لكنها ضرورية في زمن أو زحمة اختلاط والتباس كل شيء، وهو ما يقتضي العودة الى بدايات، إن لم يكن "بدائيات" الأشياء، تعريفاً، وفرزاً وتسميةً، و.. تذكيراً. قلت في أول سطر: الأسئلة أو الأجوبة البديهية بحاجة، أحياناً. الى اعادة تذكير. والآن أستدرك، لأقول الحاجة تستلزم هذا التذكير "دائماً" وليس "أحياناً"!

6
إن ديكتاتوراً مثل البشار كما كان يسمّيه غسان تويني يقف بالدرجة الأساس وراء هدم وتخريب أكثر من نصف سوريا وتهجير نصف شعبها وقتل واعاقة مئات الآلاف، وهو لا يتورع عن الإجهاز على ما تبقّى من البلاد والعباد بدافع مجنون للبقاء في السلطة. لكن مابال الطرف الآخر ـ بالأحرى الأطراف الأخرى ـ باستثناء داعش، التي هي الوجه الآخر للنظام، بدمويته ووحشيته وهمجيته ـ تلك الأطراف ـ التي تدّعي القتال من أجل حرية سوريا ومستقبلها؟! فإذا كانت صناعة الحرب تحتاج الى شجاعة فإن الشجاعة التي يتطلبها السلام هي أكبر وأشد، خصوصاً في ظروف معقّدة مثل الظروف التي انساقت أو سيقت لها سوريا وبتعدّد القوى الإقليمية والدولية اللاعبة، علناً وسرّاً.

7
فليكن سلاماً حتى لو على مضض، وبأي ثمن! لأن تكلفة استمرار الحرب أكبر بما لا يُقاس من تكلفة تحقيق السلام. مواصلة الحرب تعني خسارة ما تبقى من سوريا. فليتدارك السوريون ما تبقى من معالم قابلة للنظر والفخر في زوايا تلك الصور القديمة لمدنهم، معالم تستدعي أكثر من علامة تعجب لجمال يقف الانسان السوري ذاته وراء صناعته. وهو في صميمه.
فليكن سلاماً!



#باسم_المرعبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المِلح بالكردي والعربي
- منشورات الثور المجنّح شذرات*
- رواية الوهم... مصادر -فرانكشتاين في بغداد-!
- العرب موحّدون كما لم يتوحّدوا من قبل!
- الفرق بين سردشت عثمان وفخري كريم
- يوميات/ مواقف وتأملات نقدية
- حين يُفيق الرئيس فلا يجد نفسه رئيساً أو أما آنَ للرئيس أن يم ...
- أما آنَ للرئيس أن يموت..؟
- أعوامُ الفلول هل حدثت الثورة، حقاً!
- دعوة الى تأسيس البرلمان الثقافي
- عن ثقافة التضليل والشعارات وفصائل المرتزقة من الكتّاب والمثق ...
- بلاد بين شارعين
- بغداد عاصمة لأي شيء؟ عن تداعيات مقال الكاتبة لطفية الدليمي، ...
- الرؤوس الكبيرة تتهاوى... فمَن يُدير آلة القتل في سوريا؟
- صورة لأطفال المزابل مع ضيوف المربد
- صفّحوا ضمائرَكُم قبلَ أن تُصفّحوا سياراتِكُم
- صوَر بالأبيض والأسوَد
- الجُناة يتضامنون، فمتى يتضامن الضحايا؟ عن قضية المفصولين من ...
- حتى لو اختفت امريكا من الوجود، القتل لن يتوقّف في العراق
- شمس صغيرة


المزيد.....




- ليبيا.. الكشف عن تفاصيل قتل أم لابنها بمساعدة شقيقيه (صور)
- الأرصاد المصرية تصدر تحذيرا -شديدا- للتعامل مع طقس اليوم
- -بلومبرغ-: مقتل 13 عنصرا من جماعة -الشباب- الصومالية بضربة أ ...
- الشرطة المغربية تبحث عن مروجي أخبار كاذبة عن مقتل سائح خليجي ...
- إجلاء 42 مصريا حاولوا اجتياز الحدود البحرية التونسية نحو أور ...
- هزة أرضية بقوة 5.1 درجة تضرب شمال غرب الصين
- النيابة السعودية تعتقل شخصا بعد انتشار فيديو له وهو يطلق الر ...
- مراوح للكلاب والقطط للتغلب على الحرارة العالية في اليابان
- تفاصيل وفاة شابين من أسرة واحدة اختناقا بالغاز في السعودية
- رويترز: بوتين يقول في رسالة إلى زعيم كوريا الشمالية إن موسكو ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - باسم المرعبي - السلام بأيّ ثمن سوريا مثالاً