أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - باسم المرعبي - منشورات الثور المجنّح شذرات*















المزيد.....

منشورات الثور المجنّح شذرات*


باسم المرعبي

الحوار المتمدن-العدد: 4984 - 2015 / 11 / 13 - 01:18
المحور: الصحافة والاعلام
    


قدّم لي أحد الأصدقاء كتاباً صغيراً أنيقاً لا يتجاوز عدد صفحاته الـمائة وخمسين، يضمّ حكاياتٍ وقصائدَ ومقطوعاتٍ صغيرة وشذرات كما لم يستنكف الكتاب عن ضمّ جملٍ تفيد من مناخ الحكم والأمثال أو قبسات من مؤلفين آخرين والتعقيب عليها بما يقتضيه السياق. لم يكن أي من ذلك يحمل توقيعاً. حتى الغلاف كان خلوّاً من أي كتابة سوى اسم الجهة الناشرة، رغم انّ جوّ الكتاب العام يفيد أنّ مؤلفه واحد. وحين استفسرتُ عن سبب ذلك، أي اختفاء أو اخفاء اسم المؤلف، قال لي صديقي، دأبتْ دار النشر هذه على تقديم منشوراتها بهذه الطريقة، مشترطةً على المؤلفين الذين يتعاملون معها التنازل عن أسمائهم، وفق تسوية معيّنة. بهذا المعنى تصبح منشورات الثور المجنّح هي صاحبة الحقوق المطلقة لما تنشر. بإذن خاص من الدار، نقتطف هنا، بعض النماذج مما احتواه هذا الكتاب المثالي من حيث عدد صفحاته وتنوّع محتواه.

الكتابة
الكتابة عهدٌ ضدّ النسيان
*
سيزيف الحبر
في مكان ما مِن عالمنا هذا حُكمَ على كاتب بتحبير مئات الصفحات، ما أن ينتهي منها حتى يُؤمَر بإتلافها والبدء بتحبير مئات جديدة. ما مِن ورقة أخيرة أو كلمة أخيرة. انه سيزيف حبر.
*
استنطاق
الضوء ساطعٌ على المكتب يبهر عينيّ، لكأنني أمام محقق!
لكن أليست الكتابة سوى استنطاقٍ دائم للذات..
*
آدم وحواء
آدم وحوّاء يتنازعان قمراً واحداً
كلٌّ يريد الذهاب بحصته.
لكن، ما من قمرٍ منشطر
قدرهما أن يخلدا الى قمر واحد.
آدم وحواء
لوّحتهما أعاصير وعصور كثيرة
حتى قاربا عمر الأحافير

ما من احفورة لهما إلا وهُما في وضعِ عِناق..
*

المنفى
منذ عشرين عاماً وأنا أسأل نفسي ذات السؤال الذي يطرحه المنفيون على أنفسهم في كلّ مكان من العالم وبكلّ اللغات: ما الذي نفعله هنا؟ هذا السؤال وجد الكاتب الأورغوائي كارلوس ليسكانو، نفسه أمامه، وجهاً لوجه ذات صباح في ستوكهولم، بعد اقامة تقارب الأحد عشر عاماً في السويد. لكن ليسكانو كان شجاعاً وحاسماً وواضحاً في تقديمه الجواب عملياً من خلال العودة الى مونتيفيديو، مدينته وعاصمة بلاده. يقول عن ذلك في كتابه الجميل العميق "الكاتب والآخر" ـ ترجمة نهى أبو عرقوب: قلت لنفسي أرغب أن أعيش هناك (......) أن أعود الى الروائح المألوفة، الى الأماكن التي تتعرف اليها الذاكرة دون أن يكون عليك التفكير بها، الى الأحاديث التي لا تحتاج مرجعياتها الى شرح. وفي مونتيفيديو حين سُئل عن سبب عودته، قال: لأن مونتيفيديو هي المكان الوحيد في العالم الذي لا أكون فيه غريباً. (......) هنا، لا أحد يسألني من أين أنا، وماذا أفعل هنا. هنا أعيش عن ظهر قلب....
*

الموعدُ ثَمَّ..
"يروي المؤرخ ابن عساكر في ترجمة عبد الواحد بن زيد البصري، العابد الواعظ، انه دعا الله ان يريه رفيقه في الجنة. فقيل له في المنام، هي امرأة تدعى ميمونة السوداء، في الكوفة، فقصد حيث هي، فلما رأته قالت، يا ابن زيد ليس الموعد هنا انما الموعد ثَمّ..."
.........
الموعد ثمّ، دائماً، والجنة لمّا تزَل محجوبة.
*
حجارة الحقيقة
"حقيقتنا تكمنُ في الحجارة"
قول يشير الى حقيقة الانسان المُتْحَفِية.
حجرٌ في متحف أو عراء الأزمنة الطلق، هذا ما يدلّ عليه،
حجرٌ تستعرضه عيون الأجيال التالية، أبداً، في فضول أو دهشة أو لا مبالاة
............
في كتاب شعري اسمه العاطل عن الوردة 1988، أجدُ التالي:
"المتحف سوقُ الأزمنة والحجر الكهْل".
*

المنفى أيضاً
من مساوىء المنفى، أيضاً، (أقول "أيضاً" باعتبار أنّ مقدمة مساوئه مفروغ منها)، اضمحلال التراتبية الاجتماعية والثقافية المتعارف عليها في الوطن، أيامئذ. فالمنفى يتراءى كطبقة واحدة وسكانه أسرى انتفاء ارادتهم في استعادة وضعهم قبل النفي، انه أشبه بالسجن حيث لا يمكن لنزيله أن يغلق بابه، بإرادته. والحديث هنا عن الثقافي في الدرجة الأهم.
*
مدن
آهٍ مِن مُدِنٍ لا تُرى زرقةُ سمائها إلا في الليل
وفجرها كاذبٌ على الدوام
*

رسائل
لا جدوى من الرسائل
ترسلها أو تتلقاها
لقد كتبتَ ذلك، بنفسك، من قبل
وقرأته!
*
النجوم التائهة
في الإنجيل يرد تعبير "النجوم التائهة" يأخذ أحد القسس ذلك كقرينة علمية. والأحرى القول انه قرينة شعرية. فالمجاز الشعري في الكتب الدينية ربما أدعى لتقوية الإيمان من القرائن العلمية.

الفراشة هي اللهب
المرأة والرجل كلاهما فراشة وكلاهما لهب... وهو ما يُفسّر انخطافهما ببعضهما.
*
رؤية
الرائي لا مكان له في وادي العميان.
........
كالحبّ، ضريراً يمضي،
لكنه، يبصر
بوهج قلبه
ظامىء اليدين يلتمس طريقاً الى الينابيع
*

حرية
سجين سابق:
طرتُ لكنّ آثار القفص لا تزال على جناحي
*
الشعر
لا يتحقق تلقّي الشعر بما هو ذهني فقط، فهو مثل الإيمان يتضافر فيه العقل والقلب كي يحصل.
*

الفن
الفن يُشبه ما قالته الحورية ديلسين (الاسم المستعار داخل الرواية لـ ماريا مارغريتا) بطلة "راوية الأفلام" للكاتب التشيلي ايرنان ريبيرا لتيلير ـ ترجمة صالح علماني:
"كان هناك مَن يذهبون لرؤية الفيلم في السينما، ثم يأتون الى البيت ليسمعوا روايته، ويخرجون بعد ذلك وهم يقولون انّ الفيلم الذي رويته أفضل من ذاك الذي شاهدوه".
*
لعبة الكلمات والمعنى
الكلمات تترسب في قاع المعنى وتعجز عن بلوغه تماماً، وهو ما يُفسّر هذا العدد الهائل من الكلمات التي ينفقها الكتّاب، وتعدّد الأشكال وتفنّنها التي تجسّدها بالمحصلة كلماتهم. ربما المعنى برمته يكمن في سطر واحد أضاعه الانهماك في البحث عنه أو التحايل عليه عبر اطالة الطريق لبلوغه. لكن الكتابة في معطاها الأخير قد لا تخرج عما قاله الكاتب الايطالي جيزوالدو بوفالينو، صاحب رواية "حكاية الدهّان ـ حولية الاحتضار" ـ ترجمة: ناصر اسماعيل، من انها "كالسيجارة الأخيرة لمن حُكم عليه بالإعدام، والحليف الوحيد في مواجهة الفناء".
*
السطر المفقود
هناك سطر مفقود في كلّ ما كُتب ويُكتَب. وهو ما يفسّر هذه الفراسخ الهائمة من الحبر الذي يُهدرعلى مرّ العصور والأخيِلة.

المادة من كتاب بالأ سم ذاته يعمل الكاتب على انجازه. *



#باسم_المرعبي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية الوهم... مصادر -فرانكشتاين في بغداد-!
- العرب موحّدون كما لم يتوحّدوا من قبل!
- الفرق بين سردشت عثمان وفخري كريم
- يوميات/ مواقف وتأملات نقدية
- حين يُفيق الرئيس فلا يجد نفسه رئيساً أو أما آنَ للرئيس أن يم ...
- أما آنَ للرئيس أن يموت..؟
- أعوامُ الفلول هل حدثت الثورة، حقاً!
- دعوة الى تأسيس البرلمان الثقافي
- عن ثقافة التضليل والشعارات وفصائل المرتزقة من الكتّاب والمثق ...
- بلاد بين شارعين
- بغداد عاصمة لأي شيء؟ عن تداعيات مقال الكاتبة لطفية الدليمي، ...
- الرؤوس الكبيرة تتهاوى... فمَن يُدير آلة القتل في سوريا؟
- صورة لأطفال المزابل مع ضيوف المربد
- صفّحوا ضمائرَكُم قبلَ أن تُصفّحوا سياراتِكُم
- صوَر بالأبيض والأسوَد
- الجُناة يتضامنون، فمتى يتضامن الضحايا؟ عن قضية المفصولين من ...
- حتى لو اختفت امريكا من الوجود، القتل لن يتوقّف في العراق
- شمس صغيرة
- اعتذار الى الشعب السوري العظيم وجُملة أسئلة الى نوري المالكي
- الإعلام العربي: مرايا الضمائر الميتة


المزيد.....




- الصين وتايوان: بعد زيارة بيلوسي وفد من الكونغرس يصل إلى تايب ...
- حكومة الوحدة الوطنية الليبية تنفي زيارة أي مبعوث تركي للبلاد ...
- متظاهرو مالي يمهلون قوة -برخان- الفرنسية 72 ساعة للرحيل
- توجيه اتهامات إلى عسكريين يشعل أزمة دبلوماسية بين مالي وساحل ...
- ولي العهد السعودي ورئيس وزراء باكستان يستعرضان سبل تعزيز الع ...
- تونس.. تتبعات جزائية ضد القضاة المعفيين والقاضي عفيف الجعيدي ...
- مقتل 3 عسكريين بقصف إسرائيلي استهدف ميناء طرطوس في سوريا
- 20017 مهاجرا عبر المانش إلى بريطانيا منذ بداية العام
- 3 قتلى وعشرات الجرحى في انفجار بالعاصمة الأرمينية
- ليبيا.. الكشف عن تفاصيل قتل أم لابنها بمساعدة شقيقيه (صور)


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - باسم المرعبي - منشورات الثور المجنّح شذرات*