أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فاتح الخطيب - وفد الذل والهوان














المزيد.....

وفد الذل والهوان


فاتح الخطيب

الحوار المتمدن-العدد: 5133 - 2016 / 4 / 14 - 22:57
المحور: القضية الفلسطينية
    


في سلوك غير مسبوق من الذل والانبطاح, يقوم وفد من منظمة التحرير الفلسطيني وحركة فتح بايعاز من الرئيس محمود عباس لتقديم التعزية في ضابط اسرائيلي قضى اثر تحطم طائرة كان يستقلها في شمال فلسطين المحتل. حيث كشفت الاذاعة الاسرائيلية العامة عن تقديم وفد فلسطيني رسمي التعازي بمقتل رئيس الادراة المدنية الاسرائيلية في الضفة. وقالت الاذاعة ان الوفد زار قرية جولس معزيا باسم الرئيس لعائلة"الجنرال عمار" والذي شغل عدة مناصب في الجيش الاسرائيلي من بينها قائد وحدة حروب, وقائد للجبهة الداخلية بمنطقة الشمال وكان اخرها رئيس الادارة المدنية الاسرائيلية في الضفة. وقد قال قائد أركان جيش الاحتلال أن "الجنرال عمار" قد شغل منصب من أعقد المناصب وبخاصة على ضوء العمليات المستمرة منذ أشهر ضمن" انتفاضة القدس". وهذا يعني أن هذا الضابط قد شغل منصبا مهماً في الإشراف على عمليات القتل الممنهج وغير المسبوق في وحشيته تجاه أطفال الإنتفاضة المباركة.
وهكذا وفي الوقت الذي لم تجف فيه دماء الشباب والفتيات الفلسطينيين الذين قتلهم الاحتلال بدم بارد وذرائع واهية, دون ان يعبر رئيسهم عن أسفه يوما على موت أحد منهم, ولم يقدم لأهل أحد من الشهداء واجب العزاء, تتصاعد محاولات التودد (المقززة) بزعامته (تجاه قتلة شعبنا) والتي لم تتوقف عند (حدود) المصافحات والابتسامات أو حتى الجلوس على طاولة واحدة بذريعة مواصلة المفاوضات, بل تعدت كل ذلك ليكتب بتلك القصة سطرا جديدا في سجله المنبطح والمخزي, وأنا على يقين بأنه كان على استعداد لكي يذهب للعزاء بنفسه لو(وصلته التعليمات بذلك)، وعلى الرغم من ردود الفعل الساخطة على هذه الجريمة والتي ندد بها الكثير من المكونات السياسية الفلسطينية, خاصة أنها تأتي في ظل استمرار الهبة الفلسطينية وما يقابلها من تصاعد حدة الجرائم تجاه الفلسطينيين, سواء بالقتل بدم بارد أو الاعتقال أو التعذيب أو سن القوانين العنصرية الجائرة.

إن أقل ما يمكن فعله للوفد المشارك بهذا الفعل المشين والمهين لكل دماء الشهداء ولكل الشعب الفلسطيني بتاريخه النضالي، هو محاكمتهم وتجريدهم من أي صفة تمثيليه للشعب الفلسطيني، هذا الشعب البطل لا يستحق مثل هكذا قيادة ذليلة. وهنا أذكر أهم شخصيتين في وفد الخزي والعار وهما عضو اللجنة المركزية للحركة ومسؤول ملف العلاقات الاسرائيلية- الفلسطينية في منظمة التحرير"محمد المدني", وعضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير"غسان الشكعة".
في متابعتي لردود الأفعال الصادرة من أعضاء حركة فتح لا أكاد أرى الا انتقادا يتيما قدمه"سلطان أبو العينين" وعلى استحياء, وقد ذيل حديثه بأن أعضاء الوفد قالوا أن الضابط الاسرائيلي الذي قضى في الحادث كان درزيا وأن له علاقات طيبة مع الادارة الفلسطينية,,,,يا سلام على علاقات طيبة, هل كان يبيع ورودا لشعبنا؟ أم كان يقدم الحلوى لاطفالنا؟ والله انه لأمرمخجل بل مخزي جدا, ففي الوقت الذي ينعاه رئيس أركان جيش الاحتلال الاسرائيلي ويقول بأنه كان يشغل منصبا معقدا ضمن" انتفاضة الأقصى", يقوم وفد المنظمة بتعزيته.

دعونا لا نتحدث عن الرئيس محمود عباس وما وصل له من الاذعان والانبطاح للارادة الاسرائيلية, لأنني كباقي الشعب الفلسطيني لا نترجى منه بعد كل التنازلات التي قدمها للعدو الاسرائيلي الا أن يموت وينهي تاريخا من الذل والعار ويريحنا منه
لكنني لا أكاد أسمع صوتا لأعضاء حركة فتح, وهذا ما يثير الكثير من القلق والتساؤلات عندي. فاذا استطاع الرئيس عباس بأن يقنع الكثير منكم بموقفه الاستسلامي وموقفه الصريح من الانتفاضة, وأنه ضد أي حراك ضد الكيان الاسرائيلي, فكيف استطعتم تجاوز هذه الحادثة والسكوت عنها؟ وهنا السؤال الى كل أعضاء حركة فتح صغيرا كان أم كبيرا, كيف لكم أن ترضوا بأن (تقدم) التعازي (باسمنا) لمن يقتل شعبنا؟ أإلى هذا الحد تهون عليكم كرامتكم؟ ألم تحرك فيكم حس الغيرة والغضبة هذه الدماء الزكية لهؤلاء الشباب والفتيات الذين يقدمونها لهذا الوطن باشعال هذه الانتفاضة بالنيابة عن خذلانكم؟
هل هذه فتح التاريخ؟ ان الأمر لا يحتاج الى عبقرية لفهمه, فقد وصم الرئيس بوفده المشؤوم حركتكم بالعار الذي سوف تبقى لعنته تطاردكم الى أن تستيقظوا من غفلتكم. أين فتح المقاومة؟ أين فتح الرجال؟ أين فتح الثورة؟ أين وأين كل الأبطال الذين نحبهم ونكن لهم كل احترام؟؟؟ من قال بأنه لا حيلة لديكم؟ اذا لم نستطع محاكمة الرئيس ووفد العار على فعلتهم, فعلى كل من يغار على كرامته في منظمة التحرير وحركة فتح أن يحاسب نفسه ان لم يسجل موقفا من هذه الجريمة والتبرؤ من أصحابها والا فان سكوت كل واحد فينا انما هو اقرار بها....واذا كان للرئيس محمود عباس القدرة على البقاء حيا حتى يومنا هذا, فقد مات أخلاقيا بجريمته النكراء, ومات معه أيضا كل الذين يجدون له مبررا وينصاعون لرغباته المريضة.






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- باسم من ينطق الناطق باسم الحكومة التونسية خالد شوكات ؟
- فيروسات فكرية
- عفوا سيادة الرئيس
- مخابرات الارهاب
- لا تنسق.....أنت من يقاوم
- دمى آدمية
- أمي
- إنتحار جندي إسرائيلي
- هذا حديث لا يليق بنا
- -S-
- حركة فتح وجمود السلطة
- وهم السلطة وسلطة الوهم
- نداء الى كل شرفاء فتح
- جريمة الدراما العربية ,,,,,,, والعقاب
- تيك تاك في اسرائيل
- فزاعة الشارع العربي
- نداء المصلحة الوطنية
- سفراء القضية الفلسطينية 2
- سفراء قضية فلسطين 2
- سفراء القضية الفلسطينية


المزيد.....




- ما يمكن أن نتعلمه من أعظم خطابات حفلات التخرج في كل العصور
- خطاب ستيف جوبز في ستانفورد الأكثر مشاهدة على -يوتيوب-.. ما ا ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- كتاب القسام تعلن إطلاق صاروخ عياش-250 صوب مطار رامون بإسرائي ...
- لابيد المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة: ما نشهده هو ...
- صور غير اعتيادية لكوكب المشتري
- غانتس: لا سقف زمنيا لعمليتنا في غزة وسنواصل توجيه الضربات حت ...
- مصر.. سمية الخشاب تعلق على صورتها المثيرة للجدل مع محمد رمضا ...
- إذاعة: حريق في مصنع كيميائي في ضواحي باريس ومخاوف من تلوث ال ...
- زوجا أحذية لمايكل جوردان يباعان بـ126 ألف يورو


المزيد.....

- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فاتح الخطيب - وفد الذل والهوان