أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - مُجّرَد حديث














المزيد.....

مُجّرَد حديث


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 5106 - 2016 / 3 / 17 - 13:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دارَ هذا الحديث ، بيني وبين صديقٍ مُنتَمٍ لحركة التغيير / كوران ، سألتهُ :
* كما يبدو ، فأن الحالة الصحية ل " نوشيروان مصطفى " ، ليسَت سيئة إلى الحَد الذي لايستطيع فيهِ ، الإدلاء بآراءه حول الأوضاع المتأزمة الراهنة . فلماذا هذا الصمت المُطبق ؟ هل ان ذلك مُتعّمد ؟ وإذا كانَ كذلك ، فلماذا ؟
- حالتهُ الصحية مُستقِرة . وأصدقكَ القول ، ان " صمته " مُتعّمد ، بل ان بقاءه في الخارج ، متعّمد أيضاً ! . ولتوضيح الأمر ، أعتقد ان ما يُمكن ان نُسّميها [ مأثرة ] حركة التغيير / كوران ، تترّكَز ، في إصرارها على إنتهاء ولاية " مسعود البارزاني " في 19/8/2015 ، وعدم رضوخها للضغوطات المتنوعة ، من أجل تمديد الولاية .
الحزب الديمقراطي الكردستاني ، نشطَ خلال الستة أشهر الماضية ، في تصوير موقف حركة كوران وبالتالي ، نوشيروان مصطفى ، على أنهُ ( إستهدافٌ لشخص البارزاني ) ومُعاداة صريحة لعائلة بارزان بالذات . ولقد نجحَ في ترويج هذه الفكرة ، ليسَ في داخل الحزب الديمقراطي ، فقط ، بل حتى في قطاعات أخرى ، مثل بعض أوساط الإتحاد الإسلامي وأحزاب التركمان والمسيحيين ، لا بل حتى عند بعض أعضاء الإتحاد الوطني أيضاً .
ولهذا فأن الحزب الديمقراطي ، وآلته الإعلامية والدعائية ، تنتظِر " بفارغ الصَبر " ، أي تصريحٍ من " نوشيروان مُصطفى " ، لكي تُفّسِره بما يتوافَق مع طروحات العداء السافِر لمسعود وعائلة بارزان .
فأما ان يخرج " نوشيروان " عن صمته ، ويعلن عن قبوله تمديد ولاية البارزاني .. وبهذا يكون قد إنتحرَ سياسياً ، وفقد كُل مِصداقية . وهو ما لن يفعلهُ بالتأكيد .
أو يُصّرِح برأيٍ واضِح ، يصّرُ فيهِ ، على موقفه الرافض قطعياً ، لتمديد ولاية البارزاني ، وتحديد صلاحيات رئيس الأقليم وجعلها شكلية وإخضاعه للبرلمان . وأعتقد ، انه إذا فعلَ ذلك الآن ، فأن هنالك إحتمالات لتأجيج الشارِع ، بل حتى إندلاع إقتتالٍ داخلي لا تُحمَدُ عُقباه .
ولهذا ، فأنه أي " نوشيروان مصطفى " ، يُفّضِل عدم العَودة الآن ، وبالتالي " الصمت " ، وهو أهون الشّرَين ! .
سألتهُ :
* إلى متى ؟ وفي إنتظار ماذا ؟
- يُراهِن " نوشيروان مصطفى " ، على ان الأزمات المالية والإجتماعية والإقتصادية ... الخ ، سوف تدفع الناس ، للقيام بما يشبه العصيان المدني ، السلمي ، طويل النفس ، ضد الفساد المستشري وإحتكار السلطة وسوء توزيع الثروة ... الخ . ليس في السليمانية وحسب ، بل حتى في أربيل أيضاً .
ولكن ولكي أكون صادقاً ... فأن نوشيروان ، ليسَ مُتفائلاً كثيراً ، بهذا الصدد ، من خلال مراقبته للأوضاع عن كثب وإستشعار حركة الجماهير . ويعتقد ، بان الظروف لم تنضج بعد ! .
................
حتى " مسعود البارزاني " صامتٌ بصورة أو بأخرى ، والأحاديث التي يُدلي بها ، بين الحين والحين ، لدى إستقباله وفداً أجنبياً مثلاً ، أو في مناسباتٍ مُعينة .. لاتعدو عن كونها ، عموميات لاتقترب من جَوهر الأزمات الحادة التي يُعاني منها الأقليم .
وأوصاف التخوين والإتهامات الكبيرة ، المُطلَقة على حركة كوران ونوشيروان مصطفى ، لم ينطُق بها ، مسعود البارزاني شخصياً ، أبداً .
.................
من ناحية ... من الجيد ان نوشيروان مصطفى " صامت " ولم يُؤجِج المواقف ولم يتحدث بأي سوء عن البارزاني . ومن الجيد أيضاً ، ان مسعود البارزاني " صامت " ولم ينطُق بما يُخّوِن كوران أو نوشيروان مصطفى . ( ولو ان قيادات من الجانبَين ، لايُقّصرون في التصعيد ! ) .
إلى جانب ، ان الوضع المتردي في الأقليم ، لهُ أسبابه الموضوعية والذاتية ، الناتجة عن تراكمات إسلوب الحكم السئ والفساد المستشري .. الخ . إلا ان الجانب ( الشخصي ) المتعلِق بمسعود البارزاني ونوشيروان مصطفى ، لهُ دورٌ لايُستهانُ بهِ أيضاً .
فمن المُمكن ، إذا إلتقى الرجُلان .. أن يجدا حلولاً لأزمة الحُكم ، سريعاً وعلى غير المُتوقَع .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شَلِع قَلِع
- طَي صَفحة الأخطاء السابقة
- حدوتة مصرية
- قَول الحقيقة ... وإزعاج الناس
- تحرير الموصِل
- بين شبابٍ نَكِرات .. و - مُناضِلين - مُعّتَقين
- جّوِعْ شَعبَكَ ... يثورُ عليك
- داعِش ... الذَريعةُ والغِطاء
- حُكامٌ أثرِياء ... وشعبٌ جائِع
- قاموس البذاءة
- حَولَ حزب العمال الكردستاني PKK
- ناقِل الكُفر .. ليسَ بِكافِر
- شُبهُ إنسان
- مِشط الخِبرة
- أي شبابٍ وأي مُستقبَل ؟
- إرهابُ دَولة
- العملُ والمَناخ
- فَسادُ قَومٍ .. عندَ قَومٍ إستثماراتٌ
- الدائِرة الجهنمِية
- رَحيل


المزيد.....




- البرازيل.. وفيات كورونا تتخطى النصف مليون
- إعلام: -الكابينيت- يجتمع للمصادقة على استئناف الحرب في غزة
- الانتخابات الإيرانية: ابراهيم رئيسي -رئيس أم دمية؟-- الاندبن ...
- إبراهيم رئيسي: إسرائيل تحذر من -أشدّ رؤساء إيران تطرفًا حتى ...
- ظريف: -الأجانب- يغادرون المنطقة عاجلا أو آجلا
- كيف يحكم آبي أحمد بلادا تضم أكثر من 80 مجموعة عرقية؟
- مصر.. مصرع شاب سقط من شقة عشيقته بالطابق الرابع
- الكرملين يحدد موعد حوار الخط المباشر بين بوتين والمواطنين
- بالفيديو.. أول ظهور لسيارة سباق طائرة
- الجيش اليمني يعلن عن تدمير 75% من القدرات القتالية للحوثيين ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - مُجّرَد حديث