أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب عباس العسكري - التجنيد الالزامي بين الحقيقية والوهم














المزيد.....

التجنيد الالزامي بين الحقيقية والوهم


طالب عباس العسكري

الحوار المتمدن-العدد: 5105 - 2016 / 3 / 16 - 20:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(التجنيد الالزامي بين الحقيقية والوهم )

يكثر الكلام في هذه الفترة على التجنيد الالزامي وواجب تطبيقة على الكافة بدون استثناء من عمر ١-;-٨-;- سنه الى عمر ٤-;-٥-;- سنه وحسب الشهادة التي يمتلكها المواطن ، ويظهر المسؤول من هنا او هناك ويتصور الأمر ببساطة تامة ؛ الا ان الامر معقد بكثير اكثر مما يتصور ،أذ التجنيد الألزامي يحتاج الى العديد من المعسكرات التدريبية في عموم العراق والكثير من الاسلحة والكثير من الأموال وهذا الأن غير متوفر حاليآ ولم تهيئ الارضية بعد الى تطبيقه وكما يقال ( ضع العرش ثم انقش ). أثارت دعوات بعض النواب والشخصيات لإحياء نظام الخدمة العسكرية الإلزامية جدلاً كبيراً بين مؤيد ومعارض، فمنهم من يرى فيه أهمية من القضاء على الحس الطائفي والقومي ، وأخرون يرون ان التجنيد الالزامي سيعيد مأسي كل الانظمة السابقة التي افرزت سلبيات مازال المجتمع العراقي يعاني منها لحد الأن ، اذ ان الخدمة الالزامية قد ألغيت عام 2003 بعيد الاحتلال الأمريكي للعراق وحل الجيش العراقي بقرار من الحاكم المدني الأمريكي آنذاك بول برايمر، بعد أن كان قانونها يعد من أعرق القوانين في تأريخ الدولة العراقية الحديثة، إذ تم تشريعه لأول مرة في منتصف عام 1935. اذ ان التجنيد التجنيد الإلزامي يقوي الشعور بالمواطنة ويقوض او يقضي على الطائفية .


كما ان خدمة التجنيد الالزامي واجبة التطبيق على كافة المواطنين العراقيين بدون استثناء ، لذى فما مصير المناطق التي يسيطر عليها داعش هل يدخل ابنائها الى الخدمة العسكرية ؟_ هل يطبق التجنيد على ابناء المسؤولين الذين يقطنون خارج القطر ؟_ هل يخضع اقليم كردستان للتجنيد على اعتباره جزءآ من العراق والان هو مشترك في الحكومة ؟_ ما مصير القوات العسكرية التي بلغ تعدادها ١-;-٠-;-٠-;- الف او اكثر من ذلك من قوات الدمج ؟_ ما مصير الحشد الشعبي بعد تطبيق هذه الخدمة ؟_ من سيكون قادر على دفع بدل الخدمة الاجبارية ؟_ اكيد سيعفى منها كل ابناء المسؤولين على اعتبار انهم قادرين على دفع البدل من أموالهم الطائلة اما المواطن الفقير يطبق عليه قانون الخدمة بكل اضافيره_ كل هذه الاسئلة تحتاج الى اجوبة من السلطات المختصة والمعنية بهذا الشأن ، كما اني ارى ان خوض المسؤولين في هكذا أمور يأتي بعد فشلهم الذريع في ادارة البلد بشكل صحيح ووقوعهم في مأزق القضاء على عروشهم ظنو انهم يستطيعون اسكات الشعب بهكذا امور تشغل تفكيرة .


وبالتالي لا وجود لبنى تحتية او ارضية جيدة لتطبيق قانون الخدمة الالزامية ويبقى هذا القانون مجرد حبرآ على ورق ؛ لأن القانون شيئ والتطبيق شيئ اخر ، حسب ماذكر اعلاه من اسباب رئيسية تحول دون تطبيقة في هذه الفترة ، يضاف الى ذلك ان الوضع السياسي الهش في هذه الفترة احتمال كبير سيتغير ولا يبقى كما هو عليه الأن ، ويبقى ما ينادي به المسؤول فقط من اجل اسكات الشعب العراقي ، اذ في كل فترة يضيق النطاق على الحكومة عاد الحديث عن الخدمة الالزامية لشغل الناس في امرآ ثاني ، كما ان بعض المسؤولين يعارضون قانون الخدمة الالزامية .


اما الخبير القانوني طارق حرب قد استبعد  استبعد اقرار قانون التجنيد الالزامي من قبل مجلس النواب، فيما اشار الى انه لا وجود لبنى تحتية ولا موازنة مخصصة تستوعب المشمولين بالقانون . وقال حرب لـ"عين العراق نيوز" ,انه " لا مجال لاقرار او لتنفيذ  قانون التجنيد الالزامي خاصة في  العام الحالي ، ولربما  قد ينفذ في السنوات القادمة الا انه مستبعد تماما في العام الحالي "، عازيا ذلك الى  الصعوبة المالية التي تواجهها الدولة في توفير الاموال والرواتب والاعاشة  والسكن والقضايا الوجستية". واضاف الخبير ،  ان" غالبية اعضاء البرلمان هم من المعارضين للتصويت على التجنيد الالزامي "، مبينا ان  الوضع السياسي في العراق تغير .. ولا اراه مناسبا الان". وأكد ان"اقرار القانون يتطلب انشاء دوائر تجنيد في كل محافظة وقضاء وناحية وهذا ما لا تستطيع الحكومة توفيره بسبب ضائقتها المالية".


ويقول عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حاكم الزاملي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "اللجنة وضعت اللمسات الأولية لمشروع قانون الخدمة الإلزامية"، معربا عن أمله بأن "يتم إقراره في الفصل التشريعي المقبل".

ويضيف الزاملي، أن "تطبيق التجنيد الإلزامي من شأنه أن يزيد شعور المواطن بولائه للوطن، ولن يقصي او يهمش أي فئة ولن يميز بين كردي او عربي او شيعي او سني"، معتبرا أن "التجنيد الإلزامي، أفضل مما يتم تداوله في الوقت الحاضر من دعوات لتشكيل حرس وطني او الأقاليم".

ويلفت الزاملي الى أن "مشروع قانون الخدمة الإلزامية سيكون وفق شروط معينة، بحيث لا تتجاوز الخدمة التسعة أشهر، تتضمن منح ميزات لمن يدخلها، ومنها أولوية التعيين في المؤسسات الحكومية بعد إنهاء الخدمة، كما يجوز للشخص دفع بدل نقدي مقابل عدم الدخول إليها".

التجنيد "مهم" إلا أنه ليس بديلا عن الحرس الوطني

وتقول النائبة عن اتحاد القوى العراقية ناهدة الدايني، إن "إلغاء التجنيد الإلزامي هو أبرز الأخطاء التي اتبعتها الحكومات السابقة"، معتبرة أن "بناء الجيش التي لم يكن بالمستوى المطلوب". 

وتوضح الدايني في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "إعادة التجنيد الإلزامي يجب أن لا يكون بديلا عن الحرس الوطني الذي تم الاتفاق عليه بين الكتل السياسية، والذي يعتبر من أولويات تحالف القوى الوطنية"، مؤكدة أن "الاتفاقات مع الحكومة ستكون ملغاة في حال عدم تشكيل الحرس الوطني".






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرءة بين الاسلام وعلي الوردي
- محمد رحمة الوجود
- ال سعود : اعدام الرأي الاخر
- العيادات الطبية الخاصة : بين الاموال وفقدان الضمير
- حيدر العبادي : كدر ماكدر وشله ماعبر
- وين الوعد يفلانه
- الشخصية العراقية: ثري دي ثلاثية الابعاد
- النظام الرئاسي مطلبنا
- عمامة الدين : بين القبول والنفور
- ( لن يثور الشعب حتى يلج الجمل في سم الخياط
- قانون المحاماة الجديد :بين المناقشه و الاقرار
- شعيرة التطبير _ بدعتة مذمومة ام سنة ممدوحة
- صيادلة و الصيدلية
- رد الشبهات في قانون المحاماة الجديد
- ذي قار تحتضر : والمسؤول يحب النوم!
- انتخابات نقابة المحامين العراقيين بين : الحقيقة والشائعة
- الرمادي حلقة الرأس والموصل تنتظر الطواف
- رئيس مجلس القضاء الأعلى يضيق نطاق القضاء ويوسع نطاق الفساد
- الشاب العراقي بين: معاناة مستمرة وتغطرس المسؤول
- أصلاحات السيد مقتدى الصدر نظرة موضوعية وقراءة تحليلية


المزيد.....




- ترامب: الولايات المتحدة فقدت استقلالها في مجال الطاقة
- اليمن.. الحوثيون يحرزون تقدما باتجاه محافظة شبوة الغنية بالن ...
- قائد البحرية السعودية يشهد مراسم تعويم السفينة الحربية -جازا ...
- خبير أمني: أرقام هواتف 3.8 مليار مستخدم لـ -كلوب هاوس- معروض ...
- الحكومة الأردنية تعلن حالة وفاة واحدة في حادثة مستشفى الجارد ...
- السلطات العراقية تنشر اعترافات المسؤولين عن تفجير بغداد الأخ ...
- انفجار عبوة ناسفة أمام مكتب شركة نفط بضواحي أثينا
- الحكومة الصينية تلزم جميع سكان مقاطعة جيانغتشنغ بالخضوع لفحص ...
- أفغانستان..هزيمة أمريكية في ثنايا الانسحاب
- مجلس الأمن يبحث الأربعاء اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب عباس العسكري - التجنيد الالزامي بين الحقيقية والوهم