أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - ملاحظات عابرة حول -عاصفة الحزم-















المزيد.....

ملاحظات عابرة حول -عاصفة الحزم-


على المحلاوى

الحوار المتمدن-العدد: 4762 - 2015 / 3 / 29 - 21:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذه بعض النقاط تعبر عن وجهة نظر فيما يجرى في دولة اليمن حاليا من أحداث
(1) ـ ما حدث من تحرك حربي إقليمي قادته المملكة العربية السعودية والحلف الخليجي، وبعض الدول العربية والإسلامية الأخرى، مثل مصر والمغرب والسودان وباكستان، مقرون بدعم أمريكي بهدف التأثير على ميزان القوة القائم بين القوى اليمنية المختلفة، بما يحدّ من النفوذ المتنامي لقوى سياسية يمنية معينة قد جاء بسبب غطرسة (وحمق) الرئيس السابق على عبدالله صالح وجماعة الحوثيين ، فهم (حسبا أرى) كانوا على قدر كبير من الغباء السياسي ، بحيث صعّدوا محاولاتهم المستميتة لاستكمال السيطرة على اليمن قبل قمة شرم الشيخ لإفقاد الرئيس اليمنى أي مقوم للشرعية، وكان من نتائج قراءتهم الغير الصحيحة للمشهد الإقليمي و التوازنات الإقليمية في المنطقة أن جعلهم لم يتوقعوا التحرك السعودي السريع، وهذا خطا كبير وقع فيه المخططين لديهم (إن كان عندهم مخططين!) لذا لم تكن هناك اعتراضات عربية أو دولية على التحرك السعودي من أجل ردع التدخل الإيراني باللعب في الفناء الخلفي للمملكة
(2) ـ ظهرت مصر ذات التاريخ العريق في هذه الازمة مجرد تابع يعمل تحت امرة شيوخ الخليج ، وبدت المملكة السعودية بمظهر من تقود العالم السني وصاحبة الكلمة العليا و القائد لتلك العملية والمتحكمة في قرارها ، و ظهر النظام المصري يحاول اللهاث وراء الركب فقرر المشاركة في العملية بقوات جوية وبحرية وربما برية ، وبدى (لدى البعض) اشتراكه في تلك العملية من باب رد الجميل من النظام القائم لدول الخليج لمساندتهم له في مواجهته لجماعة الإخوان المسلمين ، هذا الامر يوضح مكانة مصر ووزنها الحقيقي حاليا ، وللتغطية على هذا حاولت الصحافة المحلية مخاطبة الداخل وأصبحت تبيع الوهم لقرائها باصطناع بطولات للجيش المصري مبالغ فيها (الأسطول المصري يجبر الإيرانيين على الانسحاب من باب المندب) (اعتقال أول خلية للحوثيين في سيناء) ويذكرنا ما تقوم به وسائل إعلامه حاليا بصحافة ستينيات القرن الماضي
(3) ـ ما حدث ويحدث حاليا من تكون تحالف عربي سياسي وعسكري تطور خطير وغير مسبوق في العلاقات العربية وله تداعيات واسعة الأبعاد على الساحة العربية والإقليمية (إن نجحت تلك العملية ) وأوقن أن إسرائيل تدرس هذه التطورات باهتمام بالغ و عناية فائقة
(4) ـ تطور الأحداث حتى الأن أسكت وربما أضعف بشكل كبير فريق المطالبين من بعض الجنوبيين في اليمن بالانفصال عن الشمال وإن لم يكن قد قضى على هذا المطلب ، وهذا مكسب غير مباشر للوطن العربي بصورة عامة
(5) ـ إلى الأن لا نعرف ما هو الهدف النهائي لهذه العملية ، فإن كان الهدف هو عودة الحوثيين لحجمهم الطبيعي في اللعبة السياسية في اليمن فأعتقد أن فرص النجاح لهذه العاصفة كبيرة ، أما إن كان الهدف هو وإقصائهم للحوثيين عن المشهد السياسي أو القضاء عليهم سياسيا (كما ينادى البعض)فهذا سيؤدى (كما أعتقد) إلى فشل العملية برمتها ، لأن قهر الحوثيين وهزيمتهم لن يكون حلاً لمشاكل اليمن ، فلا توجد قوى سياسية وعسكرية في اليمن يمكنها السيطرة على اليمن بمفردها، و اجتثاث الحوثيين من اليمن أمرا مستحيلًا فهم جزء من النسيج المجتمعي والمذهبي اليمني، وهذا الامر (إن حدث) سيؤدى إلى توسيع دائرة الصراع في المنطقة وسينعكس هذا الأمر على المشكلة السورية بصورة مباشرة
(6) ـ هناك تناقضات عجيبة جمعتها الأحداث في هذه العاصفة
المملكة السعودية ـ (نظام ملكي غير منتخب يساند نظام جمهوري منتخب!) متزعمة "عاصفة الحزم" تدعى أن هدف العملية هو دعم الشرعية في اليمن بينما هي ذاتها من دعمت انقلاب السيسي على الشرعية في مصر ، حاربت أخوان مصر ورأت فيهم خطراً يهدد وحدة الجيوش واستقرار العروش وفى نفس الوقت ساندت أخوان سوريا!! ، ناصرت الثورة ضد القذافي في ليبيا ، ووقفت ضدها وقمعتها في البحرين ، واستقبلت وأوت من ثار علية ثوار تونس ،ناصرت مبارك ووقفت ضد ثورة المصريين في يناير ، بينما تدعم الثورة على الرئيس السوري ، (قديما ) دعمت على عبدالله صالح وتحالفت معه ضد الحوثيين ، (حاليا ) قصفت الأثنين معا
مصر ـ (نظام عسكري) لأول مرة يقف النظام القائم حاليا مع من يتهمهم بدعم الإرهاب (قطرـ تركيا ) في خندق واحد و نسيت مصر خلافاتها السياسية القريبة في سبيل عدم إرباك المشهد حاليا، بل والعجيب أن يقف الخصمان ( الإخوان المسلمين المطالبين بالشرعية ونظام السيسي المنقلب عليها ) مع شرعية الرئيس اليمنى المنتخب وضد الحوثيين الرافضين لها
الحوثيين يرفعون الرايات وينادون بالموت لإسرائيل بينما قواتهم تتجه لعدن ، والسعودية تصر على أدراج موضوع الانتهاكات الإسرائيلية بحق المسجد الاقصى على جدول اعمال القمة العربية بينما طائراتهم تضل الطريق فلا تتجه شمالا بل تتجه جنوبا لضرب اليمن!!
(7) ـ المخططين ل "عاصفة الحزم" كانوا متأثرين بأحداث حرب تحرير الكويت (على ما أعتقد)، وسيناريو تلك العاصفة (إلى الان ) أشبه بالعمليات العسكرية الأمريكية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وحتى أسم تلك العاصفة العسكرية (أعتقد) أنه مستوحى من الاسم الأمريكي لحرب تحرب تحرير الكويت (عاصفة الصحراء )
(8) ـيقال يمكنك أن تبدأ الحرب ولكن لا تعلم متى تنتهى ، فنحن أمام حرب معقدة البدايات، ومعقدة المسارات ، فهل ستطول لبعض الوقت أم ستكون بالعملية السريعة الخاطفة ؟ احتمال الاستطالة الزمنية للصراع وارد بقوة ، فماذا سيحدث لو طالت تلك العاصفة ؟ أو بدأت تدخل في مسارات جديدة ، وهل من الممكن أن يتحول هذا التدخل إلى حرب استنزاف للقوات الخليجية من قبل الحوثيين واعوانهم ؟ ،وكيف ستتصرف إيران حيال ما يجرى وجرى؟ ، وكم من الوقت حتى تنتهى تلك المواجهة ؟، وكيف ستكون نهايتها ، وخاصة أنه سيترتب على شكل نهايتها تداعيات كثيرة في المنطقة العربية بل والشرق الأوسط برمته
لا أحد يملك التنبؤ أو الاجابة الشافية ،فكبار الكتاب والمحللين خابت تنبؤاتهم (محمد حسنين هيكل)
وحدها الأيام القادمة هي الكفيلة بأن تجيب على هذا الاسئلة ـ






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحل الدموي !
- على هامش أحداث -شارلي أيبدو-
- لم أعُد أتسلق الشجر
- حدث هذا في بلادي
- قبل الاعتراض على منح الجائزة للسيد راشد الغنوشي
- الزعيم ودائرة الجحيم
- ومر عام على المذبحة
- حقا لقد صدق الكذبين
- عندما يكذب الكتاب (نانا جاورجيوس)
- السائق المغرور والشيخ الحكيم
- مشهدان وتعليق
- يوم فاز الشعب وخسر المرشحان
- عن أى انتخابات تتحدثون ؟!! ألا تستحون !!
- وفاء البقر وغدر البشر
- اللهم بلغت اللهم فاشهد
- هذه بضاعتكم ردت إليكم
- عندما تتحول الأحكام القضائية لرسائل سياسية
- يوم أسود من أيام الإنقلاب
- ماذا تغير بعد الانقلاب ؟
- المتاجرة بالأمل


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. لجنة المحلفين تسند تهمة القتل لمطلق النار ...
- السعودية: نرفض خطط وإجراءات إسرائيل بإخلاء منازل فلسطينية وف ...
- السعودية تحاور إيران وتصارح تركيا.. ما الهدف؟
- فلسطين.. استهداف مبنى ملاصق لمقر السفير القطري وتدميره بالكا ...
- نادي مانشستر سيتي يتوج بطل إنجلترا بعد خسارة غريمه يونايتد
- مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين وردود فعل دولية تطالب بوقف ال ...
- السعودية وعدة دول مسلمة تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
- مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين وردود فعل دولية تطالب بوقف ال ...
- السعودية وعدة دول مسلمة تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
- غارات إسرائيلية مكثفة على غزة ومئات الصواريخ من القطاع على إ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على المحلاوى - ملاحظات عابرة حول -عاصفة الحزم-