أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالك الكاتب - العزلة














المزيد.....

العزلة


مالك الكاتب

الحوار المتمدن-العدد: 4620 - 2014 / 10 / 31 - 18:59
المحور: الادب والفن
    


في مغبةِ الفرارِ ..
الرحيلِ .. العزلةِ ..
في تلك اللحظة ..
التي تعني لهم هروباً لا اكثر ..
في تلك الزمكونة
التي تُدخل معنى العودة
التي تدق مسامير الروح
في سرمدية الخلود الأبدي ..
تلك لحظةُ يزاح فيها المعقول
من عليائهِ المشروخِ زوراً
بأقصى درجات الإزاحة
ويحكمها اللامعقول
بأعلى درجاته ..

حينَ يلفُ قلبي ذراعيه حول نفسه
ويعلن أبهرية الانتماء
الى اللاتكوين
الى اللاشيء
إلاّ لتلك اللحظة ..
لحظة الاعتزال ..
فالاعتزال ايضاً خيارٌ .. وخيار
إرادةٌ ... وإرادة
ليس بمقدورِ الجميعِ ، ان يعرفوا
ان يُدركوا ...
ان يلمسوا .. الاعتزال
وليس كل منهم قادر على ان يمارسه
كإرادةٍ ولو أقره كخيارٍ ..

وهكذا الحوت
يرفضُ ان يبلعَ اسمي
الميمي
شريطة قتلِ الحرف الاول
فلا شيء يُمسك فمَ الكلماتِ
اكثر من تيه الحروف العجفاء ..

وزحلُ المقتولُ طرداً
بين خبايا خطيئة السموات
يحملُ ذنبه الكبير
بين الكواكب .. بين الأقمار ...
ثم بين أضواء السيارات المزدحمة
لم يتبقَ لديه سوى حلم ..
شرارة باردة .. لهيب أعمى ...
كان فوتون الروح
المنسحب خلف الانفجار العظيم
والموقف والكلمة ..
فليس كل الحروف مسموعة ....
لا جدوى من السمِ
كانت تساؤلات المرارة ..
الجرعة الاخيرة ...
هل أستطيع ؟؟ ..
هل اقدر ؟! ..
متى يكون ذلك ؟! ...
لماذا أقوم به ؟! ..
أبِإمكانِ روحي ان تنشطر الى العالمين جبرائيلاً ؟! ..
متى بمقدوري مداواة الروح ؟! ..
متى انتصر على ذلك " الصراع " ؟! ..
صراع الانسان ( البشر ) مع ذاته المندكة بهذا الواقع - الذي يتداخل معه حد اللاتمايز والهزيمة - باوجاعهِ وفرصهِ ، بدمائهِ وإغراءاتهِ ، بخيانتهِ ووزارتهِ ، بعلاماتِ استفهامهِ المكسورة وآنينهِ الذائب ، بنيرانِ أزمته الذاتية ونيرانِ الحقيقة والفتنة ..
متى " ينتصر " ؟! ..
متى " ينتصر " ؟! ..

#رحلةُ_معرفةِ_الذات






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نرجسيةُ الثورةِ
- ثورةٌ
- في النهايةِ
- إيماني بين الامس واليوم ( سوسان جرجيس )
- النونُ الكبيرةُ
- سوهاج
- أخرُ الديوكِ
- من زمان أمنيتي ارسم .... من زمان
- نقطةُ حوارٍ
- جُرْحِي نرجسي
- هكذا أعلنُ الوهيتي
- طوقُ الأحزان
- يا ليتهم يفتحون ابوابَ الحاناتِ من جديد
- أنا إنسان
- أتقنتُ أقرأ كالكفيف
- حلمٌ قصير
- لا اريد ان اقول اي شيء


المزيد.....




- فنانون مصريون يتضامنون مع فلسطين.. محمد هنيدي يتصدر تويتر لد ...
- طيف التوحد: إيلون ماسك يكشف أنه مصاب بمتلازمة أسبرجر خلال بر ...
- نحن وفلسطين: خلاصة الكلام !
- أمير المؤمنين الملك محمد السادس يحيي ليلة القدر بفاس
- في حركة رمزية: شباب القصرين يتحدى قرارات الحكومة بالغناء في ...
- بركة: استضافة إسبانيا لزعيم -البوليساريو- يسيء بشدة للشراكة ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- العنصر: - التوظيف الجهوي خيار استراتيجي ينسجم مع الجهوية الم ...
- رسالة -من القلب- من نجوى كرم إلى جورج وسوف وحديث عن إمكانية ...
- الموت يفجع أسرة الفنان سعيد صالح


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالك الكاتب - العزلة