أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالك الكاتب - ثورةٌ














المزيد.....

ثورةٌ


مالك الكاتب

الحوار المتمدن-العدد: 4594 - 2014 / 10 / 5 - 20:45
المحور: الادب والفن
    


هناك الفتاة
التي تمضي في كل مكان
ترسمُ في قلبِ عينيها عيناً
تمشطُ لوحاتِ التلويحِ
بمجموعةٍ من عصي قرع الطبول
تتأرجح فوق قلب الطريق
تلطمُ الرصيفَ بإيقاعٍ طاىش
عبثي ..
بنقراتٍ خفيفة
ترفع رايات حاجبيها .. هكذا
تنحني على نوحٍ مرتبك
وهي تتقدم في الشارع
تبجسُ أوتارَ الخشيةِ
تقرعُ الأسمنت مراراً وتكراراً
تفكرُ بأهمية أعمالها الراىعة
وكيف هي مَنْ يقوّم المدينة
ويجعل القمر لا يخرج عن مداره
ولا ينجذب لفمِ الارض ..
ويرتطم ...
..............
في باحةِ السير
يعيشُ الطريقُ
وهناك من يدمدمون
ويصرخون ... ويلعنون
ويتأوهون الماً بالعامِ الجديد
ويحاثون أنفسهم بالمؤامرة
ويسردون القصصَ
لاشباحِ الروح
لما نكونُ نحنُ ؟

النصائح لا تجدي نفعاً
الإيجابية
او ما تسمى هكذا ..
اهٌ ... اه
لقد شَبعنا منها
لقد وعظونا
وجرمونا
وخوفونا .. وابكونا طويلاً
بالعويل
وحشوا رؤوسنا بالنصائحِ

فلنكون أنتم
اذهبوا ، وكسروا ، واغلطوا ، وأغلقوا
واعيثوا فساداً
وجربوا كالقرود
وكأنكم لا تفقهون شيىاً
لا تعرفون شيىاً
حطموا لوحاتِ الطريق
اصدموا السيارات الواقفة والمتحركة
وذات نصف الحركة
اشتموا مَنْ يلقي التحية
لا تتحدثوا بايِّ تراهةِ حكمةٍ
فقط دخنوا السجائر بهدوء
ولا تنفثوا الدخان بعيداً
ابلعوه الى الرىتين
وتبادلوا كؤوسَ الخمرِ والصحوة
وناموا على سريرِ الريش
بوسط الشارع
واهجروا البيوت
واقطعوا الطرقات وسبُل الحركة
وتأمروا على الموتِ واقتلوه
فبموتِ الموتِ
تنكسُ الراياتُ .. وتختفي الاصواتُ
وأنتم احياء - أموات
وتنتهي المعركة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في النهايةِ
- إيماني بين الامس واليوم ( سوسان جرجيس )
- النونُ الكبيرةُ
- سوهاج
- أخرُ الديوكِ
- من زمان أمنيتي ارسم .... من زمان
- نقطةُ حوارٍ
- جُرْحِي نرجسي
- هكذا أعلنُ الوهيتي
- طوقُ الأحزان
- يا ليتهم يفتحون ابوابَ الحاناتِ من جديد
- أنا إنسان
- أتقنتُ أقرأ كالكفيف
- حلمٌ قصير
- لا اريد ان اقول اي شيء


المزيد.....




- إسرائيل هُزمت... كيف المخرج؟
- المغرب يجدد رفضه القاطع للإجراءات أحادية الجانب التي تمس بال ...
- أخنوش يكشف حقيقة 17 مليار!
- هل يتخلى العسكر الجزائري عن تبون?!
- وقف التعاون التجاري مع المغرب.. ال--تبون-- يستجدي رضا العسكر ...
- وفاة الجمعوي والمعتقل اليساري السابق عبد الله زعزاع
- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مالك الكاتب - ثورةٌ