أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حمودة إسماعيلي - الكذب والنفاق هما أكثر السلوكات ممارسة في العالم














المزيد.....

الكذب والنفاق هما أكثر السلوكات ممارسة في العالم


حمودة إسماعيلي

الحوار المتمدن-العدد: 4613 - 2014 / 10 / 24 - 16:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كل إنسان يكذب، لأن الصراحة قد تجرح أحيانا
كل إنسان ينافق، لأن الحقيقة قد تؤلم أحيانا
الخشية من أننا قد نجرح من نحب بصراحتنا وصدقنا أو التسبب بخسرانه، هي ما يدفعنا لنكذب وننافق
نكذب على من نحب، لأننا نحبهم
وننافق من لا نحب، حتى لا نبدو قساة أو بدون عاطفة أمام من نحب
سيكولوجيا لا يرى البشر في أنفسهم النفاق، لأن النفاق ليس في الفعل، بل في انفضاح الفعل كنفاق
ولا يرون الكذب في أنفسهم، لأن الكذب ليس في القول، بل في كشف القول ككذب
فلا فضيحة في الفعل، بل الفضيحة في التعرية الاجتماعية للفعل
إن الكذب والنفاق، آليات سوسيونفسية تمكّن الإنسان من المحافظة على صورته الاجتماعية المطلوبة، ضمانا لاستمرار علاقاته العاطفية بمن حوله ومضاعفتها، توفيرا للاندماج وما يحققه من أمان نفسي وأحاسيس بقيمة الذات
الإنسان قد يتحمل لا شعوريا أن يكون منافقا أو كاذبا، لكنه لا يتحمّل أن يكون وحيداً
فالوحدة تنجب أمراضا نفسية، لأنها تخلق مجتمعا وهميا للشخص الوحيد كتعويض عن المجتمع الواقعي المفتقد
مثلما يخلق السجن الانفرادي صديقا خياليا للسجين، كتعويض عن الصديق الحقيقي اللاموجود
يهرب العقل ـ كرد فعل طبيعي من الضياع في الجنون ـ من الوحدة، للجوء للكذب أو النفاق إذا اضطره الأمر، حتى لا يفقد وظيفته وذاكرته الاجتماعيتين
فما الإنسان إلا أقارب وأصدقاء وأحبة وأعداء، وذكريات عن الأقارب والأصدقاء والأحبة والأعداء.. فإن هم ذهبوا، ذهب هو كذلك، فيأتي آخرون وهميون لملأ الفراغ الذي يخلفونّه
ألا ما أقسى من يتحدثون بسوء عن النفاق والكذب
فهم لا يدركون أنهم أنفسهم يكذبون وينافقون، فيقسون رغم كذبهم ونفاقهم
إن من ينفي نفاقه وكذبه، هو أول الكذابين وأكبر المنافقين
لا يقول الإنسان الحقيقة المؤلمة، إلا بدافع الإنتقام ممن يقول له
ولا يصارح الإنسان بالصراحة الجارحة، إلا حينما يود جرح من يخاطبه
أما دون ذلك فو ينافق ويكذب
فنحن نعرف أن هناك من يعرفون أننا نكذب عليهم وننافقهم ولا ينزعجون منا
لأنهم أنفسهم لا يرغبون بسماع الحقيقة ولا بتصديقها
فهي كذلك تؤلمهم
ولتخفيف عن من ينافقونهم يسمون تصرفهم نحوهم تلطّفا، وكذبهم عليهم لباقة
يحب الناس النفاق والكذب لأنه يجعلهم أفضل
فالناس ليس فقط أنهم يعرفون حقيقتهم بل لا يرغبون كذلك أن يسمعوها من الآخرين
فتكفيهم آلام الواقع والحياة، حتى يضيفوا لها ألم الحقيقة
فالناس تصرخ بكلمات نزار قباني : "قلي ولو كذبا كلاما ناعماً..
فهناك حتى من يرى في الحياة كذبة، وفي الحب خدعة : فعيب عليه أن ينزعج أو يتحدث بسوء عن النفاق والكذب.. أم يخدعنا هو كذلك، بنفاقه وكذبه !
ألا أكثر ما يكذب البشر، حين يدعون بأنهم لا يكذبون
وما أسوء نفاقهم، حينما يقولون أنهم لا ينافقون
كتب ستيفن كينغ يقول : "وحدهم الأعداء لا ينافقون، أما الأصدقاء والأحبة فهم يكذبون إلى ما لا نهاية، محاصرين في نطاق الواجب"






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حظ الجميلة وحظ القبيحة
- تقديس المغاربة للغة الفرنسية ونقد المهدي المنجرة للموقف كرفض ...
- هل طعن الإسلام نفسه بعد الربيع العربي ؟
- ما الذي تقدّمه الرسوم المتحركة (الكرتون) للأطفال ؟
- كل أنثى عاهرة
- إشكالية الثقافة العربية : أزمة دينية أدّت لتخريف سياسي
- تلاعب المسلمين على أنفسهم : بين الآيات الشيطانية والداعشية
- تاريخ الداعشية : أو قولبة الإسلام إجراميا
- التشرذم النفسي : أو حين يصبح الشخص عدة أشخاص دون وعي
- حقيقة : يخلق من الشبه أربعين
- التفسير المنطقي للضيق النفسي
- مصائب سوريا عند المتأسلمين فوائدُ
- عبد الباري عطوان وتأليه صدام حسين
- منطقة الشرق الأوسط.. من مهبط الأنبياء لمهبط الصواريخ
- البلادة كآلية نفسية لتحمّل الواقع المر
- نساء كاتبات رفضن عبادة الرجل :
- نقد العقل العربي : ليس هناك عقل أساساً حتى يتم نقده !
- الانكباب المرضي للفنانين المشارقة على الأغاني والألحان المغر ...
- يكرهون الغرب ويحبون بلدانه
- كيف يراك الآخرون ؟


المزيد.....




- انشق وسقط في الماء.. كاميرا ترصد لحظة التهام المحيط لمنزل في ...
- شاهد.. تزويد قاذفات -تو-95- الاستراتيجية بالوقود جوا
- المؤشرات السبعة لاحتمال المعاناة من حصوات الكلى!
- مراسلنا: سقوط ضحايا في اعتداء على مجلس عزاء شمال بغداد
- عون: مستعد للإدلاء بإفادة في انفجار مرفأ بيروت
- إصابة أكثر من 250 فلسطينياً في اشتباكات مع القوات الإسرائيلي ...
- زهير حمدي في بلا قيود: لا نعتبر إجراءات الرئيس سعيّد نهائية ...
- إصابة أكثر من 250 فلسطينياً في اشتباكات مع القوات الإسرائيلي ...
- نحو 20 شهيدا ومصابا بهجوم ارهابي استهدف مجلس عزاء جنوبي صلاح ...
- رويترز: إيران هي المشتبه بها في استهداف ناقلة تشغلها شركة إ ...


المزيد.....

- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حمودة إسماعيلي - الكذب والنفاق هما أكثر السلوكات ممارسة في العالم