أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حمودة إسماعيلي - كل أنثى عاهرة














المزيد.....

كل أنثى عاهرة


حمودة إسماعيلي

الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 26 - 19:19
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


عندنا مخزون من العُقد التاريخية المزمنة تكفينا إلى يوم القيامة
¤ نزار قباني


ليس للعاهرة من مفهوم محدد بظل الثقافة المجتمعية، يُعرّف العهر في اللغة على أنه الفجور والزنى أو البورنو بأوسع معنى، فالعاهرة كزانية وفاجرة تختلف عن المومس بأنها تمارس الجنس دون حتى تقاضي أجر (وهو شرط عند الأخيرة). إنما تمارس العهر لأجل العهر لأنها عاهرة. لذا بدلاً من التحليل الخطابي الممل والذي يملأ العالم منذ زمن أفلاطون، سنحاول أن نحيط بمفهوم محدد للعاهرة، وذلك عند مختلف الشرائح الثقافية والطبقية بالعالم الاجتماعي.

1 : يرى المتزمتون الدينيون (اليمين السلفي المتطرف) في كل من لا تضع نقاباً عاهرة، فخلع النقاب نوع من العهر حسب الرؤية الفكرية لهذا الاتجاه.
2 : يرى المتزمتون الدينيون الأقل تزمتاً نسبياً من النموذج السابق، في كل من لا تضع الحجاب عاهرة، فتعرية الرأس نوع من العهر.
3 : يرى المتزمتون الدينيون الحداثيون (لباسهم كباقي لباس الجميع)، في الغير متدينة عاهرة.. طبعاً هذا أمر لا يحتاج للنقاش ! بل يرون في كل من لا تطيع الأب أو الأم في كل أمر عاهرة، حتى لو كان الوالدان لا تتجاوز قدرتاهما العقلية المعوذتين وحديث غير صحيح.
4 : يرى المتزمتون الدينيون الأكثر تطرفاً (كداعش والقاعدة وبوكو حرام الخ).. هؤلاء لا يرون !!
5 : يرى المتحزبون السياسيون، في كل من تصوت لصالح الحزب المعارض عاهرة، لأنه تم شراؤها أو لربما تمارس الجنس مع أحد أفراد الحزب المعارض.
5 : يرى الأب المجتمعي، في كل انثى ترفض ابنه عاهرة (خطبة زواج)، فطبعا لن ترفض ابنه الرائع سوى العاهرة ! كذلك الأم طالما تتبع سلطة الأب.
6 : ترى الأم المجتمعية، في كل من لا تجيد الطبخ عاهرة، فالعاهرة هي التي لا تجيد الطبخ لأن سنوات مراهقتها قضتها في العهر والشارع وليس في البيت !
7 : يرى "الإنسان الحمار"، في كل انثى تمتلك قواما جميلا أو أنوثة بارزة عاهرة، لأن العاهرة تبرز أنوثتها نتيجة احترافها العهر، لا تعلم هذه النوعية أن الأمر له علاقة بالهرمونات وأسلوب عيش كل انثى (التغذية، الرياضة الخ).
8 : يرى البطالي الغير متعلم (من لم يتلقى تكوينا معرفيا أو تقنيا)، في المرأة العاملة عاهرة، لأنها حصلت على وظيفة نتيجة ممارستها العهر مع المدير، وليس لمؤهلاتها العلمية التي يفتقدها هو !
9 : يرى المتأزّم عاطفيا، في كل انثى لديها أصدقاء من كلا الجنسين عاهرة، فالعاهرة هي من تعرف رجال، أما الباقي فيجب أن ألا يعرفن رجلا غيره !
10 : ترى المرأة في كل انثى يقع في حبها الشخص الذي تحبه هي (سواء كان يبادلها هي المشاعر أو لا) عاهرة، لأن العاهرة هي فقط من يغري الرجل ليتركها (أي ليترك امرأة أخرى)، حتى لو كان الرجل يفضل واحدة على اخرى، تضل المفضلة عاهرة في عين الغير مفضلة عنده.
أما المهووسون الجنسيون فيرون في كل مؤخرة بارزة تتحرك عاهرة !

تختلف صورة الرجل بالمجتمع عن صورة المرأة، طالما أن هذه الأخيرة محمّلة بالشرف والأسرة والسمعة وتقييد الحركة، أما الرجل فله حرية الممارسات الاجتماعية دون قيد بما فيها المحظورات الأخلاقية كالسُّكر وتدخين الممنوعات والرقص والغناء بالشارع أو حتى الصراخ بما في ذلك معاكسة النساء والتعدي على حريتهم الوجودية كحق في مساحة ذاتية وعدم المساس بملابسهن أو جسدهن. ومن ضمن ذلك ما دفع الكاتب علي شريكتي ليقول : "أشفق على الفتاة حين تسوء سمعتها؛ فهي لا تستطيع تربية لحيتها، لتمحو تلك الصورة". فكل تصرف غير محسوب يسقط سمعة المرأة، أما الرجل فيكفي ألا يكون مثلي الجنس ("شاذ جنسي" بالتعبير الشعبي) وأسوء ما يقوم به يهون ساعتها؛ بل حتى لو كان مثلي الجنس، فيكفي أن لا يُبرز ذلك كثيراً كي لا يشبّهه الناس بالعاهرات.

إن العاهرات كائن أسطوري، خلقته المفاهيم المشوّهة. فمن هي العاهرة إذا كان البشر لا تمر لديهم خمس دقائق كاملة إلا وتقع فكرة جنسية في أدمغتهم ؟ بل إن غالبية سهوهم يكون سهوا بالتفكير في الجنس كترتيب لسيناريوهات.

أخبَرني مرة أحدهم، عن امرأة وهي شخصية بارزة اجتماعيا، وُضعت لها صورة بالجريدة من ضمن أهم الشخصيات الناجحة اقتصاديا، فوجد تفسيرا لثروتها بأنها عاهرة تقيم جلسات عهر مع شخصيات خليجية، وكنقطة أثارت نفسها هنا، فإن العديد من الناس يعتقدون أن الخلجيين كلهم أغنياء ! فالاعتقاد بأن الخليجيين أغنياء، مثل الاعتقاد بأن الأفارقة عداؤون كلهم وبأن المسلمين جهاديين كلهم، وبأن الأوروبيين شعر أشقر كلهم !! أخبرت ذلك المعتوه ساعتها أن ثروة تلك "العاهرة" التي تحدث عنها جاءت عن طريق إرث عائلي ثم امتدت بإدارة أعمال ناجحة، واستثمارات خارجية لربما تجد خليجيين يشتغلون عندها.

الغريب في كل هذا، تجد شخصا ينعت امرأة ما بالعاهرة كصفة أمامك، وفي الغذ تجده يغازلها ويطاردها كالكلب (وهو أمر واقعي يحدث يوميا). فهل هو تمرين ذهني لإسقاط من قيمة الأنثى خوفا من عدم تحقيق سيطرة أو سلطة عليها ؟ أم ذلك نوع من التلاعب النفسي كتصنيف للأنثى في خانة الرفض والنبذ حتى تهرع لأول من يمد يده نحوها لانتشالها وحمايتها ؟ بل إن أسوء ما في الأمر هو عندما تتلطخ سمعة الأنثى (بما في هذا المفهوم من فراغ وتلبّس عقلي) فإنها غير معنية بتصحيح صورتها أو تغيير صفتها، بل ذلك يعود للرجل، وتدخله في هذا الشأن الخاص، كشرط لإعادة السمعة والكرامة.

حينما يفهم الرجل المرأة، ستنتهي معاناته نحوها. وفهم المرأة هو التوقف عن اعتبارها خصما للرجل. فأسوء اعتقاد بُلينا به في التاريخ الحضاري للجنس البشري، هو اعتبار النساء منافسين وخصوم للرجال لا يجب أن يتفوقوا عليهم، هكذا دخل الجنس الغبي في لعبة !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إشكالية الثقافة العربية : أزمة دينية أدّت لتخريف سياسي
- تلاعب المسلمين على أنفسهم : بين الآيات الشيطانية والداعشية
- تاريخ الداعشية : أو قولبة الإسلام إجراميا
- التشرذم النفسي : أو حين يصبح الشخص عدة أشخاص دون وعي
- حقيقة : يخلق من الشبه أربعين
- التفسير المنطقي للضيق النفسي
- مصائب سوريا عند المتأسلمين فوائدُ
- عبد الباري عطوان وتأليه صدام حسين
- منطقة الشرق الأوسط.. من مهبط الأنبياء لمهبط الصواريخ
- البلادة كآلية نفسية لتحمّل الواقع المر
- نساء كاتبات رفضن عبادة الرجل :
- نقد العقل العربي : ليس هناك عقل أساساً حتى يتم نقده !
- الانكباب المرضي للفنانين المشارقة على الأغاني والألحان المغر ...
- يكرهون الغرب ويحبون بلدانه
- كيف يراك الآخرون ؟
- تحليل الوضع السياسي المصري (الراهن) في ظل قراءة ميكيافيلية
- سوريا : أخطر منطقة في العالم بالنسبة للإنسان !
- اعتياد المواطنين للعبودية عبر خطاب الصبر
- عقدة الإنتماء : أو انعكاس صدمة الدولة على الأفراد
- الإنسان ليس كائن بل مفهوم


المزيد.....




- تركيا: اكتشاف فسيفساء هي الأقدم في منطقة البحر المتوسط
- نشرة خاصة بالانتخابات الألمانية: -المستشارة الأبدية- أنغيلا ...
- ألمانيا.. مرشحة حزب الخضر تأمل بحصد المزيد من الأصوات
- البرهان: ما يشاع عن نية القوات المسلحة القيام بانقلاب هو محض ...
- من دفع ثمنه؟.. برلماني إيراني: الوقود الذي أرسل إلى لبنان لم ...
- تبون يجري تعيينات جديدة في الرئاسة الجزائرية
- مواطنون يشترون غابات في فرنسا
- مواطنون يشترون غابات في فرنسا
- مسؤول إسرائيلي يطالب بينيت بإلغاء اتفاق مع الإمارات لـ-أضرار ...
- اختلافات بين رشاشات -أ كيه-103- و-أ كيه-203-... فيديو


المزيد.....

- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج
- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حمودة إسماعيلي - كل أنثى عاهرة