أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حمودة إسماعيلي - نقد العقل العربي : ليس هناك عقل أساساً حتى يتم نقده !














المزيد.....

نقد العقل العربي : ليس هناك عقل أساساً حتى يتم نقده !


حمودة إسماعيلي

الحوار المتمدن-العدد: 4470 - 2014 / 6 / 1 - 14:59
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


من نقد العقل العربي للجابري، لنقد هذا العقل عند طارق حجي، لنقد هذا النقد لذاك العقل لطرابيشي، لنقد النقد النقدي "ينعل أبو النقوذ" لمن سيأتي ! تم نقد الغير الموجود أساسا، أين العقل حتى يتم نقده ؟ يا متعلمين ؟ يا بتوع المدارس ؟ هو فين العقل ؟ أنا حط إيدي عالعقل أجاوب ! . العرب وبعد تأثير مفعول الخمر، قرروا اعتبار العقل في اللغة هو اللجام أي عقال الناقة : فالناقة والجمل والجارية والخيل والليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس : هذه كانت أدوات التعامل مع المفاهيم، وبه فالعقل هو التحكم ليس في الوظائف العقلية، بل في النفس حتى لا تميل للشهوات والردائل، وكأن العرب ساعتها كانوا يعيشون بولاية كاليفورنيا ! كأس صغير من عصير العنب، وأنثى نصف شعرها مليء بالتراب.. أهذا ما سيدمر حياة الإنسان ؟ وطبعا هذا ما يساعدنا على فهم هذا العقل كما يسمونه، ألم أقل أنه "الغير موجود". يرتبط الأعرابي بفتاة تضع خلخالا في رجلها اليسرى فيظن أنه سيعيش حياة "جيم موريسون" ! كم كانوا مغفلين ! لم يسمعوا بمادونا ولم يروا ريهانا، لو امتلكوا بوقتهم قناة Mtv لكانوا ارتدّوا عن دينهم !! .

العقل، هو التفكير والإبداع، فما هو العقل العربي آخدين بعين الاعتبار مجالات الممارسة الفكرية للمنطقة :

هناك أولا القرآن : وهو كتاب ليس من نتاج العقل، فالمسلمون والعرب يعتبرونه كتابا سماويا منزلا من السماء وليس انتاجا بشريا عقليا محضا.

هناك ثانيا الحديث (السُنّة) : إن هو إلا وحي يوحى، لا ! بل اجتهاد النبي. إن هو إلا وحي يوحى، لا ! بل اجتهاد النبي.. سنظل طوال اليوم عالقين في هذا التضارب، لهذا سننتقل للمجال الثالث.

الفلسفة : أرسطو والمجسطي، أرسطو والمجسطي، أرسطو.. من هو المجسطي ؟ ليس شخصا بل كتاب للسكندري كلاوديوس بتوليمايوس، وليس فقط أن العرب كانوا يخلطون بين الكاتب وكاتبه (هذا إن عرفوا لمن يعود بالضبط) أو لا يهتمون ـ حتى لا يزعل البعض ! ـ بل ما يصعب فهمه هو اعتبار الكتّاب المسلمين الذين لا يتخدون اليهود والنصارى أولياء فما بالك بالوثنيين ! يجعلون من أرسطو وأخونا الآخر معلمين كبار ومتفقهين و"رئيس" على الرغم أن إغريقيّي التفكير إذا لم يكونوا وثنيين عبدة أساطير ستجدهم ملحدين ! ولا مجال للتفاوض.

الرياضة : لم يكونوا يمارسونها، بالله عليكم هل ركوب ناقة أو بغل يُعتبر رياضة ! زيادة على : أين البحر حتى يسبحون ؟!

الموسيقى : راب سوق عكاظ وما بعده ! دون مؤثرات موسيقية أو سوندتراك.

أما في اللغة : http://www.youtube.com/watch?v=nvBfbWCgozc

والأهم في كل هذه الدردشة : هو أن العرب لم يعتمدوا على العقل أو يهتموا لوجوده أصلا حتى يتم نقده لهم !! فاعتمادهم كان على الوحي والسنة، والراب العمودي بجلسات وناسة قديمة. نقد العقل العربي ! انتو بتجيبوا الحاجات دي منين ؟! .

نقد تقاليد، نقد أعراف، نقد عادات.. أهوذا الكلام ! .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانكباب المرضي للفنانين المشارقة على الأغاني والألحان المغر ...
- يكرهون الغرب ويحبون بلدانه
- كيف يراك الآخرون ؟
- تحليل الوضع السياسي المصري (الراهن) في ظل قراءة ميكيافيلية
- سوريا : أخطر منطقة في العالم بالنسبة للإنسان !
- اعتياد المواطنين للعبودية عبر خطاب الصبر
- عقدة الإنتماء : أو انعكاس صدمة الدولة على الأفراد
- الإنسان ليس كائن بل مفهوم
- أسئلة لما بعد الموت
- الطبيعة البشرية للأفراد تنعكس في الصحفي
- الميكانيزم الدفاعي الجماعي : أو كيف يتصرف المُجتمع المصدوم م ...
- تحويل الأطفال من كائنات ذكية إلى مرضى نفسيين
- التشريع الذكوري للحكم ب-إخصاء- المرأة سياسيا
- تقرير خاص عن حالتك النفسية
- السلطة الوراثية للرجل على المرأة
- ما يقوله الناس
- شخص قد تعرفه
- أدلجة الأطفال عبر الرسوم المتحركة
- الأمراض الفيسبوكية : 3 حالات
- الإسلام ليس مُسلماً


المزيد.....




- اختطاف مبشرين أمريكيين في هايتي: عصابة محلية تقف وراء الحادث ...
- أسرة النائب البريطاني المقتول ديفيد إميس تدعو إلى التسامح
- الحكومة اليمنية تعلق تحويل الأموال داخليا مؤقتا وتقر إجراءات ...
- خبراء: أزمة المناخ تهدد بتوجيه ضربة قاسية لبلدان الشرق الأوس ...
- إسبانيا: لا نهاية وشيكة لثوران البركان بجزيرة لا بالما
- بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي وتستدعي سفيرها في باريس
- السفير الفرنسي في بيلاروس يغادر البلاد بناء على طلب مينسك
- وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون الاثنين العلاقات مع دول ...
- -كتائب حزب الله- العراقية تدعو إلى محاكمة الكاظمي على خلفية ...
- الملحق العسكري للحوثيين في دمشق يلتقي رئيس الاستخبارات العسك ...


المزيد.....

- جائحة كورونا وإعادة انتاج الحياة الاجتماعية تأملات سوسيولوجي ... / محمود فتحى عبدالعال ابودوح
- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج
- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حمودة إسماعيلي - نقد العقل العربي : ليس هناك عقل أساساً حتى يتم نقده !