أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حمودة إسماعيلي - نساء كاتبات رفضن عبادة الرجل :














المزيد.....

نساء كاتبات رفضن عبادة الرجل :


حمودة إسماعيلي

الحوار المتمدن-العدد: 4473 - 2014 / 6 / 5 - 19:38
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


مي غصوب ـ رجاء بن سلامة ـ جمانة حداد ـ نوال السعداوي ـ فاطمة المرنيسي ـ ابتهال الخطيب ـ رندا قسيس ـ نادين البدير ـ فاطمة ناعوت ـ وفاء البوعيسي ـ سناء العاجي ـ سعاد الصباح ـ سيمون دي بوفوار



تكتب باستمرار كخرطوم طويل يدهن الهواء،
وتجادل باستمرار..

¤ شارلز بوكوفسكي


إنهن كاتبات انصدمن بنمط (ثقافة) الرجل، وبدل البحث عن الاحتماء، فضلن المواجهة والانفتاح والمعالجة والتحري، فتبيّن لهن الرجل الأسطوري مجرد وهم غذّاه الرجل نفسه كاتب الأساطير الذكورية، وأن المنقذ ليس أكثر من "حلمٍ زائل". بذلك عبّرن عن موقفهن برفض عبادة الرجل، حتى ذهب الأمر ببعضهن لحد تصوير الرجل الأسطوري بشكل كاريكاتيري ساخر. كدلالة إلى أنهن لم يعدن يتلقين الاندهاش من صانع الوهم والأساطير. وأن الإنسان ـ بالنسبة لهن ـ هو المؤدي، وليس الرجل الذي فرض على المرأة وضعية التلقي والاستلقاء.

وهذا لا يعني ولا يشير بأي طريقة من الطرق إلى رفضهن للرجل، بل على العكس : فهن أمهات وعاشقات وحبيبات وصديقات للرجل. ما أشير له هو رفضهن لتقديسه واعتباره كائنا ساميا ومختلفا بناءً على معطيات ثقافية استمدت قوتها وتأكيدها عبر الزمن والأقدمية، فعمرها التاريخي وتداولها الواسع لا ينفي أسطوريتها ـ ووهم الاختلاف الظاهر لا يعود لمسببات خارجية ميتافيزيقية ـ كما سعت بذلك الكاتبات لتوضيحه ـ بل جاء نتيجة تأثير المعطى الاقتصادي والاجتماعي ـ المتمثل في التقسيم السياسي للأدوار بين الجنسين ـ هذا المعطى الذي لعب دوره عبر السنين، ليُحدث تغييرات ظلت طفيفة ونسبية وسريعة الزوال ـ كما تطرقت بذلك الكاتبات لتأكيده وبرهنته : انطلاقا من تجاربهن أو عبر بسط الآليات الممارَسة عبر هذا التاريخ وفضح طريقة عمل هذه الممارسة التي تتّخد عدة أوجه مزيَّفة ومُقنَّعة وليست مُقنِعة، وعدة طرق ملتوية.

كذلك، فإن اتخادهن لهذا الموقف، لا يعني بالضرورة أنهن تخليّن عن أنوتثهن لحساب الرجولة : عبر التشبه بالرجل لمواجهته ـ كما يمكن أن يفهم البعض ـ أو كشفن عن الجانب الخشن من شخصيتهن. إنما أظهرن جانبهن الرجولي من شخصياتهن مع الاحتفاظ بكامل أنوتثهن ـ فأنوتثهن جانب من إنسانيتهن ـ والجانب الرجولي تجلّي فكري وليس بالضرورة تمظهر جسدي ـ كالشنب أو شعر الصدر ! . لم يفقدن فتنتهن ورقتهن، حتى أن من بينهن من تجد صوتها ـ عند سماعه ـ أكثر نعومة من باقي النساء، وترى شكلها أكثر أنوثة من الإناث الأخريات. فنقد المرأة للرجل ورفضها الخضوع لأساطيره، لا يعني بأنها تتحوّل على إثر ذلك ل"مِسخ". فنقدها قد يكون حتى بطريقة شاعرية، وهنا حتى في نقدها ـ لأسطورة ـ الرجل تظل شاعرة وجميلة، وهو ما نراه مع الشاعرة "سعاد صباح" إذ تقول :

"يقولون :
أن الكلام امتياز الرجال
فلا تنطقي !!
وأن التغزل فن الرجال
فلا تعشقي !!
وأن الكتابة بحر عميق المياه
فلا تغرقي !!
وها أنذا قد عشقت كثيرا
وها أنذا قد سبحت كثيرا
وقاومت كلّ البحار ولم أغرق


.. من كتاب : "نساء رفضن عبادة الرجل" (لم يصدر بعد عن أي جهة).

[email protected]






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقد العقل العربي : ليس هناك عقل أساساً حتى يتم نقده !
- الانكباب المرضي للفنانين المشارقة على الأغاني والألحان المغر ...
- يكرهون الغرب ويحبون بلدانه
- كيف يراك الآخرون ؟
- تحليل الوضع السياسي المصري (الراهن) في ظل قراءة ميكيافيلية
- سوريا : أخطر منطقة في العالم بالنسبة للإنسان !
- اعتياد المواطنين للعبودية عبر خطاب الصبر
- عقدة الإنتماء : أو انعكاس صدمة الدولة على الأفراد
- الإنسان ليس كائن بل مفهوم
- أسئلة لما بعد الموت
- الطبيعة البشرية للأفراد تنعكس في الصحفي
- الميكانيزم الدفاعي الجماعي : أو كيف يتصرف المُجتمع المصدوم م ...
- تحويل الأطفال من كائنات ذكية إلى مرضى نفسيين
- التشريع الذكوري للحكم ب-إخصاء- المرأة سياسيا
- تقرير خاص عن حالتك النفسية
- السلطة الوراثية للرجل على المرأة
- ما يقوله الناس
- شخص قد تعرفه
- أدلجة الأطفال عبر الرسوم المتحركة
- الأمراض الفيسبوكية : 3 حالات


المزيد.....




- مكافآت الألم...
- السلطات الصحية الأميركية تشجع النساء الحوامل على لقاح كورونا ...
- وزير كويتي يدافع عن قراره ضم النساء للجيش
- من أنت ؟
- بمناسبة أكتوبر الوردي .. كوني قوية !!
- شاهد: الأسرة المالكة في النرويج تشارك في قداس تكريم ضحايا هج ...
- شاهد: الأسرة المالكة في النرويج تشارك في قداس تكريم ضحايا هج ...
- اتهامات جديدة لـ-بيريز- بالتحرش الجنسي بموظفات
- السعودية قطعت رأس 29 امرأة وتستمر بإعدام القاصرين
- بعد وفاته بسنوات.. مزاعم جديدة بالتحرش الجنسي تلاحق الرئيس ا ...


المزيد.....

- خارج الظل: البلشفيات والاشتراكية الروسية / جودي كوكس
- النساء اليهوديات في الحزب الشيوعي العراقي / عادل حبه
- موجز كتاب: جوزفين دونوفان - النظرية النسوية. / صفوان قسام
- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حمودة إسماعيلي - نساء كاتبات رفضن عبادة الرجل :