أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - عش الدبابير داعش














المزيد.....

عش الدبابير داعش


احمد شرار
(Ahmed Harbi Jawad)


الحوار المتمدن-العدد: 4537 - 2014 / 8 / 8 - 20:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عش الدبابير داعش
أحمد شرار
صفحة جديدة انكشفت من ملفات وخطط (السي أي أيه) الامريكية وال (أم أي 6) البريطانية، وبالتأكيد (الموساد) الإسرائيلية، ف "داعش" أصبحت بشكل رسمي وليد تلك الأفكار الشيطانية التي، وضعت من أجل ذر الرمال في العيون ,وتغيير وجهة النظر الدولية بشكل عام ,عن الخطط والهجمات الوقحة التي تحدث الان, ضد العراق وفلسطين والتي أعدت من قبل,( “ذي إنترسيبت” The Intercept).
اللقاء الذي جمع أجهزة المخابرات تلك كان له عدة مجاور، الأول توجه الرأي العام الدولي بعيدا عن انتهاكات الجيش الإسرائيلي وخطط أمريكا القذرة, الثاني أبعاد خطر متطرفي القاعدة عن الأراضي الامريكية والأوربية، بخاصة بريطانيا وإسرائيل، المحور الأخير جمع كافة المتطرفين في مكان واحد يسهل عليهم السيطرة عليه أن أرادوا!
فكانت الطبخة القديمة المعروفة بخطة" عش الدبابير"، والتي وضعتها المخابرات البريطانية قبل أكثر من ربع قرن في مواجهتها لخطر الجيش الجمهوري الأيرلندي، هي الخطة الأمثل للتطبيق، لكن يجب أدخال عدة أطراف في تلك الخطة كي يتم تنفيذها.
تم ترشيح المخابرات التركية والسعودية والقطرية، كأقرب اللاعبين على الأرض التي يجب أن تنفذ فيها الخطة، وتم اختيار المكان كذلك، المنطقة الشمالية الغربية من العراق كساحة للتجربة المخابراتية.
بدأ كان دور المخابرات التركية في هذا الموضوع، كحاضنة رئيسية لتدريب قادة داعش واستقطابهم، منذ العام (2008)، (تم تقديم الدعم اللوجستي ومعسكرات التدريب والعلاج من قبل تركيا باعتراف أحد نوابها) اما بالنسبة للخليفة ..كما يدعوا( أبو بكر البغدادي ) , فقد تم اخضاعه لدورة في القيادة والفقه والعمليات المخابراتية والعسكرية وغيرها ,( في الموساد الإسرائيلي)حسب تسريبات «ذي إنترسيبت»
إسرائيل بدورها عززت جماعات داعش بالسلاح والمعدات، الذي تم إيصاله عبر شبكات مخابرات الدول القريبة من العراق وجدت في المعارك التي خاضها جيشنا الباسل ضد تلك الزمر الإرهابية، وهي معلمة بنجمة داوود (رمز الصناعة الإسرائيلية).
فيما قدمت السعودية وقطر التمويل اللازم، كما سهلت أمر تسلل الارهابين عبر حدودها للعراق، عبر مناطق الصراع او بشكل غير مباشر.
اكتملت الخطة وتم تفيذها ، لكن أول من أكتوى بنارها هم منفذيها، فها هي تركيا تعاني من عجز كبير في الصادرات الى العراق بسبب سيطرة تلك الجماعات على الموصل، وتأييد تركيا القوي لفكرة الانفصال الكردي عن العراق، أدى الى مشاكل اقتصادية جمة،( بلغ وزير التجارة التركي, في ملتقى" أنقرة"لرجال الاعمال الاتراك)، بأن رجال الاعمال الأتراك سوف يسحبون رؤوس أموالهم من تركيا ,ان أستمر الوضع على ما هو عليه بخسائر تصل ,الى 35% من الصادرات التركية للعراق خلال الشهرين الأخيرين,(ذكر ذلك في الصحافة التركية والدولية)، تم بعدها ملاحظة تغير في السياسة التركية في المنطقة من اجل إعادة أو تعويض الخسائر التركية.
السعودية عانت كذلك من ارتداد مقاتلي داعش على حكامها وقيامه بعمليات إرهابية داخلها، كذلك انتشار الشعارات المعادية للعائلة الحاكمة والحكومة السعودية.
قطر الأخيرة شهدت عدة أعمال إرهابية حاولت التغطية عليها بأنها اعمال عنف متفرقة.
أخيرا وليس أخرا ,أذكركم بأن البقية تأتي.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيري: لقد كان مجنونا
- دعشان للدعاية والاعلان
- حلف الشياطين
- حزب الدعش العربي الاشتراكي
- أميتاب لا يأتي للعراق
- كلفة كرسي الحكم؟
- درس من التاريخ الإيراني: انتفاضة التنباك
- إستفاد! ...
- لن تمحى ذكراك سيدي.
- حكاية النسر وحكاية شعب
- غزال المصخم.
- وطنية مستوردة
- الصدرمع الحكيم وقصة الاكراد
- حكامنا: لم نفقد كرامتنا بعد!
- مقال / ما الذي تعرفوه عن العراقيين
- مقال / المواطن يريد أن يصرخ!
- مقال / على دكة الاحتياط
- مقال / عودة أبو فخري
- مقال / ديمقراطية متعددة الوجوه
- مقال / حوار على قارعة فنجان قهوة: من سننتخب؟!


المزيد.....




- استمرار القصف العنيف على قطاع غزة ودفعات من الصواريخ باتجاه ...
- واشنطن تحذر مواطنيها من السفر إلى إسرائيل وبايدن يقول إنه يض ...
- إصابة 9 أشخاص حالة 3 منهم خطرة بإطلاق نار في ولاية رود آيلان ...
- مصدر: إسرائيل رفضت كل مبادرات مصر حول هدنة مع الطرف الفلسطين ...
- رئيس الأركان الإيرانية: توازن القوى تغير لصالح الفلسطينيين
- أردوغان: نعمل على إقناع العالم بتلقين إسرائيل الدرس اللازم
- إصابة 9 أشخاص على الأقل في إطلاق نار بولاية رود آيلاند الأمر ...
- الصين تعرب عن أسفها لاعتراض واشنطن على عقد اجتماع بمجلس الأم ...
- الولايات المتحدة ترفع مستوى خطر السفر إلى إسرائيل والضفة الغ ...
- الأميركيون المطعّمون ليسوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - عش الدبابير داعش