أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - مقال / على دكة الاحتياط














المزيد.....

مقال / على دكة الاحتياط


احمد شرار
(Ahmed Harbi Jawad)


الحوار المتمدن-العدد: 4394 - 2014 / 3 / 15 - 14:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


على دكة الاحتياط
مشاعر متداخلة، فرح ودموع، سبقها تكسير لبعض الخزف من صحون تقديم الطعام، ولكن لا بأس فقد أنتصر الفريق، هذه هي الطقوس المعتادة في تشجيع المنتخب العراقي، والتي ترافق كل مبارياته عند مشاهدتها بالتلفاز.
لم تختلف تلك الطقوس، كثيرا عند مشاهدة مباراة منتخبنا مع المنتخب الصيني التي انتهت بفوز منتخبنا العراقي، تابعنا بعدها وبشغف تلك التعليقات والتحليلات التي أعقبت انتهاء المباراة، وأثلج صدرنا زئير الأسد (يونس محمود) وهو ينادي عراق عراق.
غيرة ما بعدها غيرة من اسود الرافدين، شد انتباهي تلك المقابلة التي جرت مع (الكابتن يونس) بعيد المباراة، حين طالب الساسة أن يتحدوا بكلمتهم وفعلهم من أجل العراق وشعبه المسكين أولا وأخيرا، وغضبت جدا على حال لاعبينا الذين، وصلوا للمباراة على حسابهم الخاص، وقد أجرى البعض منهم تدريباته بنفسه من أجل تلك المباراة، بل أن البعض منهم قد أبتاع معدات اللعب بنفسه.
ليس هناك من الكلمات، ما يستطيع أن يصف تلك التصرفات، التي عانى منها لاعبينا، وهم يمثلون تربة هذا الوطن المقدس، في نظر العراقيين الشرفاء، على الرغم من أن واقع الحال، الذي يشير الى ابتعاد هؤلاء المسؤولين، عن كل ما يشير الى المثل والأخلاق العليا، وحتى الدنيا منها.
تلك الأوضاع التي تخص مجال الرياضة العراقية، هي مثال واضح لما وصل اليه سوء تقدير ساستنا، وتصرفاتهم الرعناء تجاه كافة مكونات الشعب العراقي وطبقاته المختلفة.
وبين عازف ومقبل على التغيير القادم، الذي أصبح حلا لابد منه ل اصلاح سياستنا العرجاء، وبمثابة الكي لجرحنا النازف عن التغير والتغيير المرتقب في الانتخابات المقبلة، سيبقى الوضع على ما هو عليه أن لم نتحد قولا وفعلا على التغيير.
فها هي صناديق الاقتراع تلوح في الأفق، تطرح حلولا جذرية للاصطلاح، أن ساهم الجميع في الانتخاب والتصويت من اجل الشخص المناسب القادر على تصويب الأمور لغد أفضل.
أزف الوقت كي يشارك الجميع في هذه المباراة الماراثونية، وان يتركوا الجلوس على دكة الاحتياط، فاعتزال السيد مقتدى الصدر الحياة السياسية، لم ينقص من منصبه شيئا كزعيم روحي للتيار، فقد حث أتباعه للمشاركة في الانتخابات بقوة واختيار الشخص المناسب للتصويت له، كرد للتخبط السياسي الحكومي.
ورد بشكل غير مباشر على بعض التصريحات غير المسؤولة ضده، ولا يخفى للقاصي والداني الصلة الوثيقة والتقارب الفكري بين التيار الصدري والمجلس الأعلى، من أجل نصرة الحق وتصحيح الوضع السياسي، بشكل ديمقراطي يوحد الاتجاه ويرص الصفوف في صناديق الاقتراع، فهي دعوة واضحة لأبناء المرجعية، أن يلبوا نداء المرجعية من أجل الوطن، فقد لبى اسود الرافدين ندائهم وأدوا واجبهم ألا يجدر بنا أن نحذى حذوهم.
احمد شرار / كاتب وأعلامي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقال / عودة أبو فخري
- مقال / ديمقراطية متعددة الوجوه
- مقال / حوار على قارعة فنجان قهوة: من سننتخب؟!
- اعتزال الصدر رمية في الزاوية الصعبة من الهدف!
- حقيقة وليست خيال، المصباح السحري
- تشرشل: درس قديم لم يقرأه الساسة العراقيين
- حيرة سعدون
- مشاكل العراق والحاجة إلى حكمة حكيم
- الصدر والحكيم، وحدة موقف ووحدة طريق
- البعث والنازية: مشتركات تاريخية
- المال والبنون والإصبع البنفسجي -مقال
- ممثلي الشيطان في مجلس النواب
- لقد تخرج وبامتياز
- سلملي


المزيد.....




- جهاز روسي فريد يساعد على تجنب موت القلب المفاجئ
- شاهد: صحفية من غزة تصور وتروي على الهواء مباشرة القصف الإسر ...
- مقتل 7 إسرائيليين وإصابة 523 أخرين في القصف الصاروخي من قطاع ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض طائرة بدون طيار خرقت المجال الج ...
- الجيش الإسرائيلي: استخدمنا 160 طائرة و450 صاروخ وقذيفة للإغا ...
- HP تعلن عن حاسب مكتبي لامثيل له!
- مجلس الأمن يعقد اجتماعا افتراضيا الأحد حول النزاع الإسرائيلي ...
- خبير برازيلي يتحدث عن أسباب رفض بلاده استخدام لقاح -سبوتنيك- ...
- القبة الحديدية لا تحمي
- روسيا تتعثر بمطبات طريق الحرير


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - مقال / على دكة الاحتياط