أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - مقال / عودة أبو فخري














المزيد.....

مقال / عودة أبو فخري


احمد شرار
(Ahmed Harbi Jawad)


الحوار المتمدن-العدد: 4392 - 2014 / 3 / 13 - 12:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عودة أبو فخري
بهامته المرتفعة المكللة بالسواد، واعوامه الستين وبشاربيه الداكنين المشذبين بصورة دقيقة، أنعم سبحانه تعالى بهيبة وطول وجسم متناسق لصاحبنا هذا، حتى يخال من يراه للوهلة الأولى، أنه يشاهد أحد ضباط الأجهزة الأمنية المنحلة سيئة الصيت.
لا أعرف كيف ومتى، أصبح موظفا بمنصب مهم، يدير أحد أقسام منظمات المجتمع المدني الدولية المهمة، ولا لمؤهلاته لشغل مثل هذ المنصب.
شاءت الصدفة أن أعمل معه، لفترة من الزمن، كمراقب للأعمال التي يتم أنجازها في ذلك القسم، وبحكم العمل مع هذا الرجل، ولفترة طويلة تكونت فكرة عنه، من خلال حديثه عن تأريخه المجيد وبطولاته كلما صادفا موقف ما.
فهو كما سرني، أحد ضباط العمليات الخاصة، الذين لم يدرج أسمه بقوائم الأجهزة الأمنية، لشخصه الخطير، وتارة هو مستشار طيران عسكري، نسق الكثير من العمليات في مختلف دول العالم، التي أشرفت الأمم المتحدة على ضبط أمنها، وتارة أخرى يتخذ من شخصية الدكتور أو الأستاذ المحاضر القدير، في السياسة والديمقراطية والاقتصاد، بل قد يدفعه خياله الواسع، أن يكون مستشارا ومرافقا، لشخصيات من غير الممكن أن يكون قد عاصرها، بأي شكل من الاشكال ك (رومل، ثعلب الصحراء) أو (لورنس العرب).
لم يكن يبتسم قط حين كان يروي تلك الحوادث أو البطولات، وقد ترتسم على وجهه الجدية بشكل حاد، حين تسأله عن حادث رواه بنفسه، غير معقول، فينكره جملة وتفصيلا في وقت لاحق.
مهمتي الرسمية معه، كانت تقتصر على تقييم عمل ذلك القسم وليس شخصه، فكان هذا التقييم هو السبب الرئيس في حضور لجنة على عجالة، للاطلاع على المجريات من على أرض الواقع.
رافقته لحضور جلسة الاستماع التي عقدتها تلك اللجنة. وكنا أخر الواصلين، بدا على صديقي هذا التأثر، بالرغم من مبالغته في التأنق، ببدلته السوداء ورباطه وعطره الفواح، حيي الجالسين بعد أن جلس أمام اللجنة بكلمة (هلو) تبعها بهمهمات لم أفقه منها شيئا، أذ أن من المفروض أجادته ل اللغة الإنكليزية بشكل ممتاز.
أرتدى نظارته الطبية ب أطارها الذهبي، وهو يطالع تلك التقارير، وهو يجيب ب نعم باللغة الإنكليزية مكررا اياها مرارا وبطرق مختلفة، وقد عقد حاجبيه.
أصاب الجميع الحرج، أذ أن صديقي هذا، لا يبدوا عليه أنه فهم من تلك الأسئلة أو الأوراق شيئا، كان السؤال الأخير الذي وجهته عضوة تلك اللجنة، هي القشة التي قصمت ظهر البعير، حين سألته: هل تدرك أنك لا تفقه شيئا مما نقول؟
أجابها: نعم (يس)، أبتسم الجميع، ووقفوا ايذاننا بانتهاء اللقاء.
خرجنا، فنظر الي مبتسما مزهوا بشاربيه، أرأيت كيف كنت أتكلم اللغة الإنكليزية، لم تستطع تلك المرأة من أخفاه مشاعرها وأعجابها بي، حين نظرت الى شاربي.
غادرت اللجنة، وتم طرد هذا المدعى، شر طرده.
شاءت الصدف مرة أخرى، أن أقف وجها لوجه، مع ذلك الشخص نفسه وهو يترجل من سيارة فاخرة جديدة واضعا نظارة شمسية سوداء على عينيه.
بادرته بالسلام والسؤال عن أحواله، تظاهر بعدم معرفته لي، لكنه أبتسم حين ذكرت منصبه كمدير في تلك المنظمة، قائلا: لم أكن أنا أنه موظف بسيط يعمل لدي، استخدمته كبديل عني ولكي أحمي نفسي من محاولات الاغتيال التي خططت لها أجهزة الاستخبارات المعادية.
: ما زلت تحتفظ بشارب جميل قل مثيله.
: أتذكر تلك المرأة من اللجنة، وقعت في غرامي من النظرة الأولى، حين رأت شاربي.
ودعته مشمئزا من كذبه، ولسان حالي يقول، لا يختلف صديقي هذا عن تصرفات قادتنا، يكذب ويصدق كذبه، ويعتقد أن الاخرين يصدقوه.
خراب حل بوطني، بسبب سياستهم الرعناء، أمنيا، اقتصاديا، على كافة المستويات ومن أجل مصالحهم الشخصية، حتى ضربوا بالوطن ومواطنيه في عرض الحائط، فأراه ممزقا مدمرا.
أن الأوان للتغير، هذا ما نجنيه اليوم وغد أن بقي الوضع على ما هو عليه، طالبت المرجعية بالتغير، ونحن بأمس الحاجة اليه، والسؤال هو من سيغير؟ ولمن سيذهب صوتي؟
فرغت الساحة أمام ناظري سوى من شخصين كريمين، السيد مقتدى الصدر والسيد عمار الحكيم، يشتركان في تاريخ نضالي مشرف ناصع البياض، كانا ومازالا صوت الحق والمظلوم، يكفيني هذا من أجل غد وطني ومستقبل أبنائي.
لكن صوتي لا يكفي دون أصواتكم، ضموا أصواتكم وتوجهوا الى صناديق الاقتراع، فأنتم أبناء مذهب واحد ومرجعية واحدة هو العراق.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقال / ديمقراطية متعددة الوجوه
- مقال / حوار على قارعة فنجان قهوة: من سننتخب؟!
- اعتزال الصدر رمية في الزاوية الصعبة من الهدف!
- حقيقة وليست خيال، المصباح السحري
- تشرشل: درس قديم لم يقرأه الساسة العراقيين
- حيرة سعدون
- مشاكل العراق والحاجة إلى حكمة حكيم
- الصدر والحكيم، وحدة موقف ووحدة طريق
- البعث والنازية: مشتركات تاريخية
- المال والبنون والإصبع البنفسجي -مقال
- ممثلي الشيطان في مجلس النواب
- لقد تخرج وبامتياز
- سلملي


المزيد.....




- الولايات المتحدة: نتوقع من أذربيجان سحب قواتها فورا من الحدو ...
- مادورو يحدد شورط الحوار مع المعارضة
- إعصار يضرب ووهان الصينية ويخلف قتلى وجرحى
- واشنطن: لقاء بلينكن ولافروف يهدف لتحقيق مزيد من الاستقرار في ...
- لقاء بين مفاوضي -طالبان- والحكومة الأفغانية في الدوحة
- الحرس الثوري يعلن القضاء على -خلية إرهابية- غرب إيران
- طالب -جميع الأطراف- بضبط النفس.. وزير خارجية الإمارات يدعو ل ...
- أحداث القدس: من هم الفلسطينيون حملة الجنسية الإسرائيلية؟
- -القسام- تقصف بئر السبع وأسدود برشقة صاروخية ردا على استهداف ...
- مقتل 8 فسلطنيين بقصف إسرائيلي يستهدف منزلا في مخيم الشاطئ غر ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - مقال / عودة أبو فخري