أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - كيري: لقد كان مجنونا














المزيد.....

كيري: لقد كان مجنونا


احمد شرار
(Ahmed Harbi Jawad)


الحوار المتمدن-العدد: 4500 - 2014 / 7 / 2 - 14:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيري: لقد كان مجنونا

(2003) دخول القوات الامريكية للعراق وما حدث بعدها، كان سلسلة من القرارات، التي أدت الى ما نشهده اليوم، من عبث داعش والجماعات المسلحة والتي هي على شاكلتها بأمن العراق.
بدءا من، هيكلة وتفكيك الجيش العراقي، (والذي احتفلت إسرائيل به، فيما بعد)، وفتح الحدود العراقية لمن هب ودب، ودخول معظم عملاء المخابرات، الإقليمية والعربية والغربية في العراق’ باعتراف مسؤولين أمريكان، (أصبح العراق اليوم أكبر ساحة لعمل أجهزة المخابرات، المعروفة في العالم)
السماح وتسهيل امر دخول المنظمات الإرهابية للعراق، وعلى رأسها القاعدة، وغض النظر عن أنشاءها لقواعد إرهابية في العراق، وتجنيدها للبعض بدعوة الجهاد المقدس، ضد أعداء الإسلام.
التساهل بتلك العمليات التي تستهدف المدنيين العراقيين، ودراسة تكنيكيات الجماعات المسلحة، (حتى أصبح المواطن العراقي، حقل تجارب لوصفات، موت جديدة لتلك الجماعات)
أنشاء أكبر معتقل للسجناء، (معتقل بوكا في مدينة البصرة، ضم كثير من العراقيين، وبعض العرب) في المنطقة، أكبر من معتقل (غوانتنامو) الشهير، الذي يضم عتاة الإرهابيين في العالم.
وهنا الطامة الكبرى، اذ كتب أحد الضباط الامريكان، ممن عملوا في هذا المعتقل في دفتر مذكراته، التي سربت هذه الملاحظات.
2009/يناير
أشرف على أحد معتقلات المتشددين، كم أكره هذا المكان، عليَ إطلاق سراح المعتقلين المتشددين، المنتمين الى تنظيم القاعدة، لن يطول بهم البقاء هنا، لا اعلم لم تم تأخير إطلاق ممن لا علاقة له بالإرهاب.
لقد سمعت صرخاتهم، وقد ترجمها لي صديقي المترجم (فوكس)، انها تتوعد قواتنا والعراقيين بالانتقام، سوف ننسحب، لن يضيرنا شيء لكنهم سيقتلون العراقيين.
أبلغت المسؤولين عن السجون، التي تضم المتشددين اخذوا بتنظيم جماعاتهم، داخل السجن وكسب مؤيدين لهم، بالقوة ان لزم الامر.
لقد قتلوا شيخا كبيرا، من قبل تصدى لحماقاتهم، لم يصل الرد حتى الان.
زرت بعض المعتقلات، والتي تضم الأشخاص الذين اعتقلوا بشكل خاطئ، وقد أحرجوني بسؤالهم: أنتم تعلموا اننا أبرياء، لم تبقون علينا وتطلقوا سراح المجرمين؟
لقد قسمنا المعتقلين الى ثلاث فئات؛ المتشددين والمجرمين ممن ثبتت أدانتهم، في قتل زملائنا، والمعتقلين بشكل خاطئ او الأبرياء، من كانوا في الزمان والمكان الخاطئ، وهم اغلبية، لكنهم مسالمين هناك الكثير منهم أصبحوا أصدقائي، كنت أتمنى ان أستطيع ان اتعرف عليهم خارج هذا المكان، فبعضهم مثقف جدا، وذو شهادات اكاديمية عليا، كيف يمكن ان يخطئوا بمثل هؤلاء!
: سوف يطلقون سراحكم قريبا، أؤكد لكم.
لم يقتنعوا بجوابي.
رأيت صديقي (مارك)، قبل رجوعه الى أرض الوطن، كان فرحا جدا لخروجه من هذا الجحيم، قال لي (مارك): أنهم مجانين ان أطلقوا هؤلاء، سوف تذهب تضحياتنا سدى، وسوف يقتلون كل من يقف ضدهم، سوف يدمرون العراق، هل جن مسؤولي البيت الأبيض، انه شعور سيء ينتابني وينتاب كل رفاقي في السلاح.
اتعلم: بعض الأصدقاء يهمسون لي، بأنه العقاب المناسب للعراق، لأنهم لا يرغبون في بقائنا على أراضيهم، سوف يطلقون المتشددين، كي يستنجدوا بنا فيما بعد ما رأيك؟
لم أمتلك ردا مناسبا.
: سوف تصل الى عائلتك قريبا، دعنا نتواصل فيما بعد، قل لزوجتك أنى أحب الفطائر التي تعديها، سوف ازورك يا صديقي بعد رجوعي للوطن.
سؤال (مارك) أجابه (كيري) في زيارته الأخيرة للعراق، ولكن بعد (5 سنوات)، حينما التقى ببعض الساسة العراقيين، وسؤاله عما فعله الجيش الأمريكي، حين دخل العراق، حتى لحظة خروجه.
أجاب: أسألوا بوش، لقد كان مجنونا. !!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دعشان للدعاية والاعلان
- حلف الشياطين
- حزب الدعش العربي الاشتراكي
- أميتاب لا يأتي للعراق
- كلفة كرسي الحكم؟
- درس من التاريخ الإيراني: انتفاضة التنباك
- إستفاد! ...
- لن تمحى ذكراك سيدي.
- حكاية النسر وحكاية شعب
- غزال المصخم.
- وطنية مستوردة
- الصدرمع الحكيم وقصة الاكراد
- حكامنا: لم نفقد كرامتنا بعد!
- مقال / ما الذي تعرفوه عن العراقيين
- مقال / المواطن يريد أن يصرخ!
- مقال / على دكة الاحتياط
- مقال / عودة أبو فخري
- مقال / ديمقراطية متعددة الوجوه
- مقال / حوار على قارعة فنجان قهوة: من سننتخب؟!
- اعتزال الصدر رمية في الزاوية الصعبة من الهدف!


المزيد.....




- الولايات المتحدة: نتوقع من أذربيجان سحب قواتها فورا من الحدو ...
- مادورو يحدد شورط الحوار مع المعارضة
- إعصار يضرب ووهان الصينية ويخلف قتلى وجرحى
- واشنطن: لقاء بلينكن ولافروف يهدف لتحقيق مزيد من الاستقرار في ...
- لقاء بين مفاوضي -طالبان- والحكومة الأفغانية في الدوحة
- الحرس الثوري يعلن القضاء على -خلية إرهابية- غرب إيران
- طالب -جميع الأطراف- بضبط النفس.. وزير خارجية الإمارات يدعو ل ...
- أحداث القدس: من هم الفلسطينيون حملة الجنسية الإسرائيلية؟
- -القسام- تقصف بئر السبع وأسدود برشقة صاروخية ردا على استهداف ...
- مقتل 8 فسلطنيين بقصف إسرائيلي يستهدف منزلا في مخيم الشاطئ غر ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد شرار - كيري: لقد كان مجنونا