أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - ماذا يُراد لنا؟














المزيد.....

ماذا يُراد لنا؟


نصر اليوسف
(Nasr Al-yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 4489 - 2014 / 6 / 21 - 21:41
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الجزء الفاعل من المجتمع الدولي يريد أن يوهمنا بأنه قلق جدا من تفاقم "الإرهاب" في منطقتنا، وبأنه حريص جدا على أمن بلداننا ووحدة أراضيها. وسعيا منه لإقناعنا بادعاءاته هذه، يـُشكّل أحلافا وتجمعات، ويعقد مؤتمرات وندوات، ويعقد جلسات للجمعية العمومية ولمجلس الأمن، وما إلى ذلك من هذه الحركات. لكن أفعال هذا "المجتمع" على الأرض، تدل على شيء مختلف تماماً. ولنأخذ ـ على سبيل المثال لا الحصر ـ ما يلي:
ـ في سورية:
كان الجزء الفاعل من المجتمع الدولي يتابع عن كثب كيف واجهت "العصابة العائلية ـ الطائفية" المتظاهرين السلميين، الذين لم يتفَـوّهوا بأكثر من "سوريا بدها حرية". وكان يشاهد كيف أن "العصابة" تُصعد من قمعها، وتمعن في وحشيتها، أملا في إخماد جذوة الثورة. لقد صبر السوريون طويلاً، وقاوموا "العصابة" بأظافرهم وأسنانهم. أما المجتمع الدولي، فلم يتخذ أيَّ إجراء فعلي لحماية السوريين من بطش "العصابة"، ولم يدعمهم بأسلحة يدافعون بها عن أرواحهم وأعراضهم وممتلكاتهم.
لا يستطيع عاقل أن يصدق أن الجزء الفاعل من المجتمع الدولي، لم يكن يدرك أن ثمة من يستطيع سد الفراغ الذي شـَكَّـلـَه عن قصد. لقد دفع السوريين دفعاً إلى أحضان من يـدّعي الخوفَ منهم.
ـ في العراق:
السيناريو السوري نفسه تقريبا تكرر مع سنة العراق. لقد صبر هؤلاء طويلا على التهميش والإذلال والإفقار والقتل وانتهاك الأعراض. وبعد أن نفد صبرهم، خرجوا باعتصامات سلمية مطالبين بأبسط حقوق المواطنة. فما كان من عصابة نوري المالكي الطائفية إلا أن واجهتهم بالحديد والنار.
وكرر الجزء الفاعل من المجتمع الدولي نفس اللعبة مع سنة العراق، فلا هو حماهم من بطش عصابة المالكي، ولا هو مدهم بالأسلحة ليتقوا بها شر العصابات الطائفية الصفوية. أي أنه ـ مرة أخرى ـ دفع بسنة العراق إلى أحضان من يـدّعي الخوفَ منهم.
ـ في المنطقة:
ممارسات تنظيمي "القاعدة، و"الدولة الإسلامية في العراق والشام" ينطبق عليها التعريف الدولي للإرهاب. لهذا وَضَعَهما المجتمع الدولي على قائمة الإرهاب.
وعلى الجانب الشيعي هناك عدد كبير من التنظيمات ابتداء من حزب الله اللبناني، مرورا بالعصابات الشيعية العراقية المتعددة، وانتهاء بقيلق القدس الصفوي. كلها ينطبق تعريفُ الإرهابِ على ممارساتها الإجرامية الوحشية. ـ لماذا لم يدرجها المجتمع الدولي في قائمة الإرهاب؟
عندما يشتبك طرفان، وتأتي جهة ثالثة فتقيّد حركة أحد الطرفين، وتـُبقي الطرفَ الآخر حرَّ الحركة، فإنها بذلك تُعين الطرفَ الطليق على الطرف الآخر.
ـ خلاصة القول:
إن الجزء الفاعل من المجتمع الدولي يرى في الوضع الحالي الخَيارَ الأرخصَ والأمثلَ للوصول بمنطقتنا إلى الحالة التي يستهدفها. سيحاول تقييد حركة الطرف الأقوى، لكي يجعل الطرف الآخر يأمل في الانتصار. وهو /أي الجزء الفاعل من المجتمع الدولي/ يدرك تماما أنه لن يستطيع أن يقيد حركة الطرف الأقوى إلى ما لا نهاية. وأن الطرف الأقوى سيجد طريقه للتحرر من القيود، وسينتصر على الطرف الآخر، لكنه سيكون منهك القوى، وهذا هو المطلوب ـ ستـَبقى على الساحة في منطقتنا قوةٌ واحدة، لكنها ضعيفة؛ وبالتالي ـ طيـّعــة...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معركة كسر عظم
- نظرة في أعماق الفوضى الخلاقة
- ويستمر مسلسل الانحدار!
- انتخابات ديموقراطية
- نبيل فياض والقبيسيات
- الائتلاف جسم طفيْليْ
- الأقلوية والوطنية
- -ها قد عدنا يا صلاح الدين!-
- أضاعوا الدنيا والآخرة
- يا عقلاء التحالف الطائفي أفيقوا!!
- أين أنت يا جهاد مقدسي؟
- تصالح مع نفسك أولاً!
- من وحي الثورة الأوكرانية
- جَهّلَتْ فَسيْطرتْ
- لماذا تأخر النصر؟
- عملاء التأثير
- شمس السوريين تشرق على المنطقة
- الجنسية انتماء روحي
- الوطنية والتغييب الذهني
- أيها العرب! إبكوا كالنساء


المزيد.....




- الأزمة في لبنان: مع تهاوي الاقتصاد اللبناني، حتى الأغنياء لن ...
- -لسنا شيوعيين-.. رئيس بيرو الجديد يطمئن معارضيه
- الانتخابات المهنية في ضوء البرامج الفعلية للقيادات النقابية ...
- استمرار اضراب واعتصام عمال-ات فندق كنزي منارة بلاص المطرودين ...
- آلاف المتظاهرين يخرجون إلى الشوارع الفرنسية في ظل تزايد خطر ...
- على طريق الشعب: المنتدى العمالي الثقافي مهمات وآفاق
- مصر تكشف عن السيارة الأولى من نوعها في البلاد بعد تصنيعها في ...
- مظاهرات في فرنسا ضد اليمين المتطرف يتصدرها يساريون ونقابيون ...
- الانتخابات الإقليمية الفرنسية 2021: فرصة لحزب -فرنسا الأبية- ...
- الحكومة ترى بإن تهديد حزب اليسار الإطاحة بها تهديد تافه


المزيد.....

- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نصر اليوسف - ماذا يُراد لنا؟