أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - كان الصوتُ ساخراً -قصيدة -














المزيد.....

كان الصوتُ ساخراً -قصيدة -


عبدالكريم الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 4418 - 2014 / 4 / 8 - 17:09
المحور: الادب والفن
    


على ضفاف الضجيج
ضجيج ( سوق مريدي )
جوقة ٌ مِن المهرجِين،
من الصعاليكِ
متستّرة بغصنِ زيتونٍ
تتسلّقُ زلّة َ الحواسِ صمتاً
ولمْ يبلغِ القطفُ بَعد
وحينَ أصَابتنِي الدهشَة ُ
وخزتْني مَخالبُ الغدرِ
كانَ الصوتُ ساخراً
تعاقبتِ الأيدي تتمطَى فوقَ الجسَد
حملتُ رأسِي وتركتُ (حسان ) عندَ البقالِ
كي يرشدَهُ السبيلَ
عيناهُ التهمتْ خوفي
حين أطلقت حشداً من الأسئلة
وعند أقصي الجحيم
سياط ُالفراغِ تجلدُ أطْيافي
الى أيَن ؟
لا أدري ربما سنرقصُ حينَما يتساقطُ المطرُ خوفاً
وحينَ ضاقَ الأفقُ
بالمارّةِ
بألمِ ( الجنابر )
طافَ بي الطريقُ
تُشيّعني الخُطَى
الطريقُ يَسْتلّ رحلة َ انتظارٍ
انتظار تعلّقَ بقارعةِ البؤسِ
في غسقِ المسافاتِ ، الطريقُ يبحثُ عن رأسِي
الرأسُ مسوّرٌ بحجبٍ تقطرُ رغبة ً
الرغبة ُ مخبّأة في صِرّة منْ شفاه
الشفاهُ ذاوية
يلامسُها طرفُ العطشِ
منْ يخلي سبيلَ الظلّ
والظلُّ يتكأُ على رأسٍ مفقود؟
ملأ َصمتَهُ فحيحُ السياط
فوق متاريسِهم عطرُك يتمطّى بزهو
يستفزّهُ جرحُ الجنون
يطلّ على أصقاعِ الخراب
يدقّ أبوابَ الريح
الريحُ تنزلقُ في هوةِ طرقٍ وعرةٍ
تحكي أسطورة َ الغياب
الطريقُ يجهشُ بالتيه
يمتَلِئ بضجيجِ الخطوات
ومنذُ أنْ نهشتهُ الهاوية
لم تجفُ عيناهُ
ولمّا يزلْ ( حسّان )
في قوافي القصيدةِ
يبحثُ عنْ رأسِ الشارعْ..............






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثقوب الذاكرة - قصة قصيرة -
- بقايا خطى عابرة - قصيدة -
- ( غرب الخوف ) - قصة قصيرة -
- ( حتّى متى ) - قصيدة -
- ثورة - قصيدة -
- الطريق الى المملحة... أو رسائل الموتى - قصة قصيرة -
- دهشة - قصيدة -
- بعدَ الغياب - قصيدة -
- كإنْ لم تكنْ أنت - قصيدة -
- بينَ الأمسِ والغد -قصيدة -
- أحلام يأبى لها أنْ تكتمل - قصة قصيرة -
- انتبه فقد تسرق الحناجر - قصيدة -
- كان يرتدي جسداً - قصيدة -
- ثمة شيء محبوس في الذاكرة - قصة قصيرة -
- ( الفجر كفيف ) -قصيدة -
- ( حين كانوا أو كنَّ ) - قصيدة -
- عتاب الى مسقط الطفولة ( قصيدة )
- ( صوت ملوّث بالحيرة ) -قصيدة -
- مرآة - قصيدة -
- خطوات عالقة بصدأ الأرصفة - قصة قصيرة -


المزيد.....




- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ - - - - 11-4-2021 ...
- جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية و ...
- العناني يبحث مع سفير الإمارات بالقاهرة دفع حركة السياحة الثق ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - كان الصوتُ ساخراً -قصيدة -