أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - ( حين كانوا أو كنَّ ) - قصيدة -














المزيد.....

( حين كانوا أو كنَّ ) - قصيدة -


عبدالكريم الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 4399 - 2014 / 3 / 20 - 00:25
المحور: الادب والفن
    


حين كانوا أو كنَّ
---------------
حينَ كانوا أو كُنَّ
وهماً
كانتْ عيناكَ تومضُ بالمسير
بالوجعِ تختنقُ خطوتُك
وحولك بطونٌ غرثى تحملقُ في مساءٍ لم يعدْ .
في المدى حواسٌ تستحمّ بالفضيحة
وأخرى فرائس لم تطأ الرؤى
عَصَوا أنفاسَكَ وطاعوا شهوة ً
تخبطُ ُالأنخابَ
لستَ طيراً هوى
حينَ اجتبتْ خطواتُهم معبدَ الأنا .
* * *
إنّي اخترتُ نخلكَ المصلوب
على جدائل شجيراتِ الحنّاء
حينَ كانوا وكنَّ
يداعبون مؤخراتِ المدن
لتستقرَّ ضغينة ً فوقَ الجراح .
ومضيتَ ومضيتُ ،
وحيدان مضينا
نشتعلُ برائحةِ البارود
يدكّنا الموتُ
بقذائف تحملُ أسماءَ الآلهةِ
تحاصرُنا أرغفة ُخبزٍ سوداء
أو حمراء
لستَ طيراً هوى
حين َ اجتَبَتْ خطواتُهم معبد الأنا
* * *
لسنا مَنْ استترَ بعجلٍ له خوار
ولسنا مَنْ يفخّخُ طرقاً معصوبة َ الخطى
أو سواقي تغرقُ بموجِ العرش
كنّا بحراً لم يمنعه سدٌّ
يمدُّ جدائلَهُ للعابرين عشقاً
سيأتي المساءُ الذي غابتْ نسائمُهُ
يعانقُ نهراً يمدّ شواطئَهُ
وحياً لقصائدِنا
أو فوقَ شذا الحرائقِ يطوفُ همساً
لكنّ صدى الغواية
ترسمنُا عزلة
غربة ترسمُنا
غواية عهرِ خضراء الدمن
تطلّ من غلالة ثقبٍ في( المرحاض)
يرافقها شفة ٌ تصهلُ بالعري
تلوكُ سجدتي ضحكة ُغانية
فأصلبُ فوقَ صهيلِ الفراغ
نخلة ً مقطوعة اليد
كانَ جسدي النحيلُ
يحلّقُ بينَ حكاياتٍ من طين
وأنا أتشبثُ بقصيدة تنسلّ من عباءةِ الكون
كانتِ الذاكرة ُيغزوها النسيان .








أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عتاب الى مسقط الطفولة ( قصيدة )
- ( صوت ملوّث بالحيرة ) -قصيدة -
- مرآة - قصيدة -
- خطوات عالقة بصدأ الأرصفة - قصة قصيرة -
- عندما كنت هناك ( قصة قصيرة )
- صراخُ منسيّ فوق أرصفة الخواء- قصة فصيرة -
- السيد الجُرذ
- لحظة ناسفة - قصة قصيرة


المزيد.....




- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎
- حي الشيخ جراح: بين ضريح طبيب صلاح الدين الأيوبي ومقبرة العصا ...
- فنان كويتي يكشف كواليس تدخل الأمن خلال تصوير أغنية في لندن.. ...
- عَن حالِنا قُل ما شئت
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- عايدة الأيوبي: من الغناء التقليدي إلى الإنشاد الصوفي


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - ( حين كانوا أو كنَّ ) - قصيدة -