أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - انتبه فقد تسرق الحناجر - قصيدة -














المزيد.....

انتبه فقد تسرق الحناجر - قصيدة -


عبدالكريم الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 4405 - 2014 / 3 / 26 - 12:03
المحور: الادب والفن
    


انتبه فقد تسرق الحناجر
__________
أمسِ القريبِ جداً
طافوا حولَ صدى صوتكِ خاشعينَ
يسْتَجْدونَ أمنياتَك السكرى
بالوعود ، بالقسم
ما أتعسَ أنشودةَ الخائنين
يمرحون بين السخرية والأنا ،
يجمعون نفاياتِ الخداع
في قنينةِ عطرٍ،
فتغفينَ- أيتُها المدن البائسة - على صدى صوتِك الذهبي
منْ يشتري؟
تغادرينَ بؤسك في لجّة أحلامك اليقظة،
تغادرين بيوتَ الطينِ ،
و التنكِ إلى حيث الماءِ والخضراء والوجهِ الحسن
أنا وأنت
حناجرُ من يقين
سبيكة نبعٍ قصي ، مترع بالوجعِ
تطاردُنا وجوهٌ شائخة بالموتِ
تتسلقُ رغبة عطشى عندَ ازدحامِ الضباب
هل نتداركُ صبوة َخداعٍ
ويدركُ حناجرنَا الصراخ ؟
ونحن
نحترقُ شوقاً لمرافيء الغدِ
تلكَ الاوجاع التي كانتْ أبلغ من تراتيل أدعيتهم
قد مّلتْ سوقَ نخاسةِ زفرتهم
فأخرجتْ من كهوفِ الصمتِ أثقالها ،
تهتفُ : مابالَ حنجرتك غادرها الحرفُ؟
لاتنخدعينَ لرعشةِ عيونِهم البلهاء ،
فالسكوتُ ليس حراماً ، ولا الضجيجُ مباحْ
آه لشدّما يخدعنا الصباحْ
ونحنُ نركضُ تحتَ الأماني ،
تحركنا أوراقُ الخريف،
ورقة توت تثبتُ ولادتَك ،
ورقةُ تلقيحٍ ضدَّ الزِنا ،وأخرى أينَ تسكنُ ؟
حينها تمنَحُ الرابعةَ مكرمة فضلاتِ قيئهم .
نتناسلُ من جيدِ الصمتِ لغات
بلا وهجٍ
بلا معنى،
سُرقتْ حناجرُها بموقدِ نارٍ أو درهمِ
آه ما أتعسنا ،
صهيلُ الخداعِ يسرقُ دمنا
فنغرقُ في كأسِ نشوتهم
استفقْ من رهابِ قوافيهم
ألا أخبرتني أيّها البابلي،
إلى متى نبقى رفاتَ أماني معلقةً فوقَ لعابِ الخمرِ ؟
اسدلْ ستارَ نواميس الحجرِ
وادلي بمصابيح فيروزك الشجي
نعم للجمالِ والحبّ
لا للخرافةِ وتعويذةِ الغدرِ .






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كان يرتدي جسداً - قصيدة -
- ثمة شيء محبوس في الذاكرة - قصة قصيرة -
- ( الفجر كفيف ) -قصيدة -
- ( حين كانوا أو كنَّ ) - قصيدة -
- عتاب الى مسقط الطفولة ( قصيدة )
- ( صوت ملوّث بالحيرة ) -قصيدة -
- مرآة - قصيدة -
- خطوات عالقة بصدأ الأرصفة - قصة قصيرة -
- عندما كنت هناك ( قصة قصيرة )
- صراخُ منسيّ فوق أرصفة الخواء- قصة فصيرة -
- السيد الجُرذ
- لحظة ناسفة - قصة قصيرة


المزيد.....




- انعقاد الاجتماع العاشر للجنة الفنية الاستشارية لمجلس وزراء ا ...
- العثماني يناقش الحوار الاجتماعي واحتواء تداعيات كورونا بمجلس ...
- من أقوالِ المواطنِ : بلا
- كاريكاتير الثلاثاء
- بوريطة: نرفض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين
- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...
- التامك يرد على واتربوري: فاجأني تدخلك في قضايا معروضة على ال ...
- المنتج السينمائي الايراني: مئة عام وقلب فلسطين مكسور 


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم الساعدي - انتبه فقد تسرق الحناجر - قصيدة -