أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - شَهيدٌ جَديدٌ يُزَفُّ














المزيد.....

شَهيدٌ جَديدٌ يُزَفُّ


وليد أحمد الفرشيشي

الحوار المتمدن-العدد: 4165 - 2013 / 7 / 26 - 18:25
المحور: الادب والفن
    


إلى روح شهيد تونس و التيار القومي و الجبهة الشعبية: محمد البراهمي



شَهيدٌ جَديدٌ يُزَفُّ
وَبَعْدُ...
نُكَرِّرُ ذاتَ الحِكَايَهْ
تَماثيلَ عَجْلى تُندِّدْ
لِمَاذَا نُكَرِّرُ نَفْسَ الطُّقوسَ الغَبِيَّهْ
كَانَّ النُّصُوصَ العَقِيمَةِ تُصْغِي
لِصَوْتِ الرَّصَاصِ؟
لِمَنْ فِي السُّكُونِ المَدَدْ؟
لِمَنْ قَالَ نَمْ
يَا رَفْيقِي وَ لَمْ
يُرْجِئ البِيعَةَ الجَذلِهْ
كَأنَّ الشَّهيدَ
يُعلَّلُ مَوْتَهُ فِينَا بِمَوْتِ الجَسَدْ
لِمَنْ؟
لِلْقَطِيعِ الذّي يَبُسَ الذُلُّ فِي مِنْخَرَيْهِ
شِعارٌ وَراءَ شِعَارٍ
نَشيدٌ يُزَاحِمُ آخَرْ
وَلُؤمٍ يُجَاوِرُ لُؤْمًا عَلَى مَضضٍ
والجَنَازاتُ أضْحَتْ حَديثَ الزَّبَدْ
لِماذَا نُهادِنْ؟
أليْسَ مُحَمَّدْ
عَلى عَاتِقَ المُهْرِ فَضَّ الشَّهَادَه
وَأعْتَقَ شَعْبًا حَريصًا عَلَى اللَّهِ وَالصَّمْتِ
كَيْمَا تَتِمُّ النُّبوءَهْ
سُقُوطَ اللُّصوصِ الجُدَدْ
أليْسَ مُحَمَّدْ كَشُكْري
رَفِيقَيْنِ مَدّا المَدَى
وَعَلَى البَرْقِ شَدَّا اللِّجَامَ
وَدَكَّا البِنَاءَ المُزَّيفْ
لِيَكْفُرَ بالذُلِّ تَحْتَ المُلوكِ
بَلَدْ...
أليْسَ مُحَمَّدْ كَشُكْري
لَدى الله سُجَّادتَيْنِ وَقِبْلَةُ حَقٍّ
لَئلاَّ تَصيرُ اللِحيَّ ضِباعٌ
تُمَرِّرُ فِينَا العُفونَهْ
لَئِلاَّ تَصِيرَ العُرُوقُ صَحارَى
يُنادَى بِهَا لِلْخَليفَهْ
وَيُكْمَلَ بالخَانِعِينَ العَدَدْ
أليْسَ مُحَمَّدْ كَشُكْري
لَدَى تُونَسَ المُبْتلاةُ
عَرِيسينِ زُفَّا عَلَى عَجَلٍ لِلْوِلاَدَهْ
وَقَدْ دَارَتِ الثَّوْرَةُ المُصْطَفَاةُ
عَلىَ نَفْسِهَا دَوْرَتَيْنِ
عَلَى الهَوْدَجِ الحَجَرِيّْ
وَمَاتَا لِيُسْحَلَ رَبُّ اللُّصُوصِ الكبارِ
قُبَيْلَ ابتكارِ خَريفِ البَلَدْ
لِماذَا نُهادِنْ إذَنْ؟
لِمَاذَا نُكَرِّرُ نَفْسَ الطُّقوسَ الغَبِيَّهْ
كَانَّ النُّصُوصَ العَقِيمَةِ تُصْغِي
لِصَوْتِ الرَّصَاصِ؟
ألَمْ يَأتْكِمْ في الشَّرِيعَةِ أنَّ الخُنُوعَ
إذَا زَوَّروهُ وَأصْبَحَ حِكْمَةً للتَّبَاهِي
تُحَلُّ الدّْمَاءُ وَ يولَمُ لِلْمَوْتِ حَتَّى يَلِدْ؟
لِماذَا نُهادِنْ إذَنْ؟
أنَحْسِبُ أنَّ المَدَافِنَ تُرطّبَ حَقَّا
لِسَانَ الفَضيحَةْ
وأنَّ البِلاَدَ
تَرَى مَا نَراهُ
طَرِيقًا لَهَا آخِرٌ
شِراعٌ و شمسٌ بعيدَه
لَهَا رَغْبَةٌ في البَلَدْ
أنَحْسِبُ أنَّ الرَّصَاصَ يُضيِّعُ وَقْتَهُ
في اصْطِيادِ الرِّجالِ
وَأنَّ الفَوارقَ بينَ المِحَنْ
لَنْ تَرُدَّ الهَوانَ إلى أصْلِهِ المُتَمدَّدِ فِينَا
فَراغٌ يُتَأْتِئُ إسْمَهُ خَوْفًا
فَراغٌ يَهُدُّ العَمَدْ
لِماذَا نُهادِنْ إذَنْ؟
لِماذا؟
نسيتُ
شَهيدٌ جَديدٌ يُزَفُّ
وَنَحنُ
تَماثيلُ ثَكْلىَ تَمِيلُ فَقَطْ
حِينَ يُفْتَى بِقَتْلِ البَلَدْ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لِأَجْلِي...
- كَمْ كُنْتَ وَحْدَكْ...
- كَمْ كانَ مَرِيرًا هَذَا العُوَاءْ
- رسالة سمعان القيرواني الرجل الذي حمل الصليب (قصّة قصيرة)
- مُرَّة ٌ هذه الجُدرانٌ وهي تحضنني
- صرّةٌ حُزنٍ أزرق
- إلاّ إذا.....
- حتى الأمطار تنتحر يا عزيزتي...
- في فلسفة السقوط
- شكري بلعيد....عندما تُغتالُ معجزة في المدينة
- في عينيكً بيتٌ عتيقٌ
- قصائد نيّئة
- إلى دمشق...سلامًا...سلامًا
- فصّلتْ
- هيه !! (قصّة قصيرة)
- كلمات
- -الذلّ و الضباع-
- تلك التي تأتي ليلا
- ثلاث و ثلاثون مرّت...
- هذه الموجة خالصة لي


المزيد.....




- الشرطة تكشف تفاصيل عن -حادثة الممثل أليك بالدوين- التي أدت إ ...
- الشرطة تكشف تفاصيل عن -حادثة الممثل أليك بالدوين- التي أدت إ ...
- وفاة ممثل أردني قدير بعد معاناة مع المرض (صورة)
- آثار يكتنفها الغموض وتثير فضول الباحثين.. ما قصة كهوف الطار ...
- مدارس في نيويورك تحظر ارتداء أزياء -سكويد غيم- في الهالوين
- مصر.. جدل واسع بعد انفصال فنان كبير عن زوجته ومحاميته تكشف ت ...
- الخارجية السودانية: «السفراء الرافضون لإجراءات البرهان هم ال ...
- الإعلان عن قائمة الأفلام والمشاريع المشاركة في النسخة السادس ...
- وفاة الفنان الأردني جميل عواد
- الافراج عن ابن الممثل الهندي شاروخان بكفالة


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - شَهيدٌ جَديدٌ يُزَفُّ