أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - إلى دمشق...سلامًا...سلامًا














المزيد.....

إلى دمشق...سلامًا...سلامًا


وليد أحمد الفرشيشي

الحوار المتمدن-العدد: 3966 - 2013 / 1 / 8 - 19:22
المحور: الادب والفن
    



-1-
تضعُ العروبة شفتيها على ثدي دمشق حتّى ترتوي...
و تزدردُ الخيانة ضجرها و نردها الخائب ...
-2-
لأنُّه يحدثُ أن يسعلَ ليلُ دمشق حتّى يطردَ الخوفَ...
أن تبكي أزقّتها و حاراتها...
أن تلعق ضفاف أنهارها جراحاتها النّازفة...
أن يحنو عمارها على الخرائب التّي دخلتها خفية كأيّ لصّ أحمق...
أن تدحرج بيّاراتها فساء الأعراب الصخرّي حتّى لا يرتدَّ لجاراتها...
لكنّ دمشق تظلّ ساهرةً على عروبتها المقمّطة...
لأنّه في الجانب الآخر من "الربيع"...
ترمي الخيانةُ الخالصة نردها الفاتر...و تنتظرْ...
سقوط آخر قلعة...
-3-
دمشقُ...يا دمشقُ...
فيضي علينا بالقليلِ...القليلِ..
من هذا العصْفِ فيكِ...
فالحريّةُ ترفضُ أن تهْدأ فينا...
لا نريدُ أن نتعلّلَ بالحشوِ الثوريَّ لنُنضّدَ آخرَ ما تبقّى منّا...
لـ"الموْزِ" الفَاسِدِ و قراطيس "عبد الوهّاب"...
و الضّباعُ المسعورة التّي ترابطُ كالجُذامِ في "تلٍّ الّربيعِ"...
و الموتُ "الأمريكيُّ" الذّي يصلُ شمسَ الإنْسانيّةَ بمغربها...
و عطشُ "المجاهدين" للدّمِ...
يطوي أحلامنَا...و يحشرُهَا...
في أحشاء التّاريخ الموغل في الأسلابِ و الغنائمِ...
دمشقُ...يا دمشقٌ...
دثّرينا بسرّتكِ...لأنَّنَا نريدُ البقاءَ هُنَا...
نذمُّ العالم...
و "أولي الأمْرِ" منهم...
-4-
للعروبة طريقٌ واحدةٌ...
لا أختَ لَهَا من سلالة "الخيامِ" و "الرّيح الصّرصرِ"...
و البترول المُصَفَّى...
و للخيانة طرُقٌ و طرائقٌ...
لا تعدُّ على الأصابعِ المنهمكةِ في نسج الخُرَافَاتِ...
بأحشاء الأجنّةِ...
-5-
نشيدُ دمشق...
نشيدُنا...ليسَ كمثلِه...نشيدُ...
نشيجُ الخيانة...
نشيجُهُمْ...لاَ يُصْغَي إليه أحد.
-6-
في كيمياء "عولمة" المؤامرات...
كلُّ شيء...قد يصبَحُ كلَّ شيء...
إلاَّ دمشقُ..
لا تُريدَ أنْ تَكُونَ...غَيِرهَا...
دمشقُ...هي دمشقُ...
قفلٌ على أصفادِهمْ...
شِتاءٌ يثلِجُ ربيعَهُمْ...
لَعنةٌ تهدرُ في عُروقِهِمْ...
إمرأةٌ ترتمي في الضوءِ...
حتّى لا ينتمي أحفادنا...
و أحفادُ أحفادِنا...إلى وَعْيهُمْ الشَقِيِّ...
-7-
دمشقُ...يا دمشقُ...
ستصعُدُ الشّمسُ درجةً أخْرَى...
واثقَةٌ...وَحارقهْ...
سَتُصْغِي لَكِ الحَمْلاَنُ الحَائِرَهْ ...
و لن يكون العقالُ الذّي يتدرّبُ عَلَى إرتَدَاءِ...
البزّة العسكرية...
سوى خيبةٍ تتهيّأُ لخيبةٍ أخرى...
-8-
دِمشقُ يا دمشقُ...
من سيغنّي للعروبة و الحُبِّ بعدكْ؟
لَنْ نضيعَ الوَقْتَ فِي إحْتِسَابِ...
حُبَيْباتِ العَرَقِ عَلَى جَبينِ الموْتِ...
تهيّئي اللَّيْلَةَ للحبِّ...
نريدُ أن نستيقظَ كشهقة الصّبحِ في مخدَعكِ...
إبتكرِي لك...و لنا...آلهةٌ جَدِيدهْ...
ووطَنٌ...
لا تموتُ فيهَ القصائدُ...
و لا تنتحرُ فيهِ الحمائمُ...
كلَّما شاهدتْ نشرةً في "الجزيرة"...
تهيّئي اللَّيْلَةَ للحبِّ...
نريدُ أنْ نَنْتشي بَكِ...
إلى أنْ نرثَ الدُّنِيَا...ومَنْ عَليهَا...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فصّلتْ
- هيه !! (قصّة قصيرة)
- كلمات
- -الذلّ و الضباع-
- تلك التي تأتي ليلا
- ثلاث و ثلاثون مرّت...
- هذه الموجة خالصة لي
- فصل العمل الدعوي عن العمل الحزبي: لهذه الأسباب تخشى النهضة ع ...
- قلب بين ضفّتين
- سأصعد وحيدا إلى السماء
- رحيق العمر
- ببساطة جارحة سأقولها…
- تقدمة قابيل الأخيرة...ما أغفله الكتاب...
- تقدمة قابيل الأخيرة
- بورتريه: الشيخ راشد الغنوشي...من يزرع القلق يحصد الإختلاف


المزيد.....




- منظمة السياحة العالمية تدرج القرية الحضارية للمخرج كوستاريكا ...
- أول تعليق من شيرين عبد الوهاب على نبأ انفصالها (فيديو)
- الفنانة المصرية سارة سلامة: مستاءة من أدوار الإغراء وعائلتي ...
- الفريق التجمعي بالمستشارين يجرد اختلالات حكومتي العثماني وا ...
- فتاح العلوي: لن نتردد في اتخاذ قرارات تبدو مجحفة من أجل الإص ...
- ماكي سال يشكر المغرب على مواكبة الخطوات الأولى لمعهد الدفاع ...
- وكالة الأنباء الجزائرية.. هوس مرضي بالمغرب
- وفاة الروائية الكندية ماري كلير بليس
- حفل توقيع رواية -رصاصة في الرأس- لإبراهيم عيسى
- فرقة مسرح «كاركلا» في المجمّع الثقافي في أبوظبي


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - إلى دمشق...سلامًا...سلامًا