أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - ببساطة جارحة سأقولها…














المزيد.....

ببساطة جارحة سأقولها…


وليد أحمد الفرشيشي

الحوار المتمدن-العدد: 3411 - 2011 / 6 / 29 - 00:33
المحور: الادب والفن
    


إليها: صديقتي عندما تأملتك من الخلف...وجدت قبلة دامعة
أنا عتيق كالأزل...
قديم كاللغة...
و متكرّر في التاريخ كالمأساة...
عشت مشرّدا..
بين ملايين الحلمات الناتئة كذؤابات السيوف..
و العيون التي تحلم بالسماء و الشرف...
و خلف أقدامي الملتوية كأعناق السبايا..
تركت ملايين الحناجر المختنقة بالغصّة...
و ليال طويلة تومض بالسهد و الدموع...
لي تاريخ متوحّش من الغزو و الأسلاب..
قصائدي...
و ابتساماتي...
و أصابعي الشبقة...
و طقوس متهالكة من الحزن المصفّى...
هي جيوشي التترية المظلمة كالقبور...
تملأ الثغور عشقا و نبيذا...
و تجندل القلوب بالرصاص كأسرى المعارك...
ليترعرع في التثاؤب بعد كل فتح...
و ينمو في الكسل بعد كل غنيمة...
إلى أن إلتقيتك...يا إمرأة...
لمحت في عينيك هذيانا أصيلا...قادم على الدموع المطهّمة...
و حكايات تختلج بالنعاس و الشوارع المقفرة...
ضممت بسمتك إلى صدري..
و بريق عينيك إلى ظلمتي...
و شذى جسدك...لعرق الفاتحين في جسدي...
ليشتعل تثاؤبي الأحدب من ثقل القرون... بالرغبة...
ببساطة جارحة سأقولها...
عشقت الجنون الهادر في عينيك...
تلك الليلة...
التي وظّبت فيها حزني جيّدا...
و جمعت فيها كلّ أغراضي الشعرية...
و عدتي الحربية...
و الأصابع الباردة الصمّاء...
و رابطت عند قناعتي فيك...
باسطا راحتي لهذا الغرام المتساقط من أعماقك..
إني أشتهي الهزيمة على يديك...
إني أرغب في أن أجندل في حضنك العامر بالحنان...
و أن أجلس القرفصاء في قلبك...
حيث أغاني الحصاد...
تحدّثك عن الخواء في طفولتي المسنّة...
أيتها الحبيبة...المقبلة مع الحياة...
أريد أن أخلو إلى شغفك المضني بالتفاصيل...
أن أرمي بأجيال من الحزن في البحر ...
معبأة في قارورة عطرك الفارغ...
و أن أتفرّغ للفرح...و الشاي...
الذي تقدمينه لي مع قبلة الصباح...
فمك الصغير الذي يهوي على فمي...
أريده خالصا لي...
و قلبك الطافح بالحياة...
سأتقلده تعويذة زنجية...تشرق برائحة الأحراش الكثيفة...
دعيني أهيم في وجنتيك كغيمة ممطرة...
لأتسلّق آخر الليل...
الحدائق المعلّقة في شعرك الكستنائي...
دعيني أهجع في قلبك...للمرة الأخيرة...
فلا حاجة لي بعد اليوم للنزال...
فمنذ قرون طويلة...يا حبيبة...
أنزل كاللعنة...
و أرحل كاللعنة...
و قلبي قابع كالحثالة...في قعر الفراغ....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تقدمة قابيل الأخيرة...ما أغفله الكتاب...
- تقدمة قابيل الأخيرة
- بورتريه: الشيخ راشد الغنوشي...من يزرع القلق يحصد الإختلاف


المزيد.....




- عبد الستار بكر النعيمي يصدر ديوان -معبد الشوق-
- مخطوطة إسلامية نادرة تحتوي على أول تشريح لجسم الإنسان
- صدور ترجمة رواية -زمن عصيب- لماريو بارجاس يوسا
- مهرجان افريقيا .. حكايات وإبداعات ثقافية وفنية
- تتويج بطل الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي غداً
- يوسف كومونياكا يفوز بجائزة هربرت الأدبية
- الفنان المصري حسن شاكوش: نجوم مصر كلهم شغالين بفلاشة
- بالإجماع.. عبد الله العلام رئيسا لجماعة تانوغة
- البام يظفر برئاسة جماعة سيدي دحمان بعد انسحاب حزب الاستقلال ...
- الحسن المراش يفوز برئاسة أورير بأكادير ويعيد للأحرار قلعتهم ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - ببساطة جارحة سأقولها…