أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - سأصعد وحيدا إلى السماء














المزيد.....

سأصعد وحيدا إلى السماء


وليد أحمد الفرشيشي

الحوار المتمدن-العدد: 3588 - 2011 / 12 / 26 - 00:13
المحور: الادب والفن
    




قصيدة جديدة/وليد أحمد الفرشيشي (ديوجين)

********

يا أمّي...الشامخة كنصب بربري...متوحّد..

في مدينة تشبه وجوه فلاحيها المقروضة من البرد...

و الخوف...

و العذاب...

و الاحلام العائدة من الأسر...إلى الأسر...

يا قطرات الندى المتساقطة...

على الجباه العمياء...

و الحناجر المحشوّة بالضغينة و الحقد...

و الافكار العظيمة التي ترمى في البرك المسنّة...

يا أعواد الندّ التي تحترق...مشتاقة...

لأنوف يعلوها الذباب و الزكام...

يا قش المعتقلات...القابع في مخيلتي...

مثلما يقبع السم البارد في أحشائي...

ايتها الخرفان الطيبة...الحنونة...

المنحنية أمام...الفم المظلم...للوطن...

يا قصائد العشق الهشة...

كالحبر الآيل للسقوط...

كالخرائب المحفورة بأظافر الموتى...

كالأنامل التي تنزّ الجوع مع الصديد...

يا عذارى بلدي...

المنقبات...

و المحجبات...

و السافرات...

و السابحات...

والنائحات...كالصهيل الذي يمزّق الاعناق...

لا تناموا...الليلة...كما تنام الذقون الحليقة...

في الوحل...

بل أضيئوا...الليلة...خمارات البلد...

و القلوب التي تبصق من الشرفات...

و النجوم التي ترتجف من الاعماق...

و السلالم الطويلة التي ترفع نواحنا الى النجوم...

اشعلوا...الليلة نيران مواقدكم...

التي اهانت جوعي...

و اذلّت اسناني التي لم تذنب...

و هي تقضم حصتها من الوطن...

اعدّوا... الليلة...أسمالي...الرمادية...

و مشّطوا...مشاعري جيدا...

أريدها مسترسلة في ذكرياتكم...

و نازفة جدا على شفاه حاضركم...

كحمامة تسحل في الشوارع حتى الموت...

فالليلة...

سأصعد...وحيدا...إلى السماء...

ليرفعني الله عاليا...بين يديه...

و هو يمسح دموعي المرتجفة...كالسمكة...

فالليلة...

الليلة فقط...

سأصعد...وحيدا...للسماء...

و اصابعي...المحطّمة...

تشدّ اللحاف الازرق من الجانبين...

على الوطن...

وهي تبكي...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رحيق العمر
- ببساطة جارحة سأقولها…
- تقدمة قابيل الأخيرة...ما أغفله الكتاب...
- تقدمة قابيل الأخيرة
- بورتريه: الشيخ راشد الغنوشي...من يزرع القلق يحصد الإختلاف


المزيد.....




- آر كيلي: إدانة المغني الأمريكي بالاتجار بالجنس
- مقرب من تبون يوصي بطرد المغاربة المقيمين في الجزائر!
- أشرف زكي يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم التمثيل
- الفنانة الكويتية سعاد سليمان تكشف السبب الحقيقي لاعتزالها ال ...
- الفنانة المصرية إلهام شاهين بجوار زوجها الأول عادل حسني بعد ...
- برلماني سوري: القاهرة لم تتخذ خطوة بشأن التمثيل الدبلوماسي.. ...
- الأمم المتحدة: هلال يستعرض أمام الدول الأعضاء، بنيويورك وجن ...
- من أوسكار وايلد إلى بيكاسو.. كيف أنقذ آرثر براند المقتنيات ا ...
- الأكاديمي لوك باتي مؤلف كتاب -كيف تخسر الصين؟-: لهذه الأسباب ...
- إيران.. اعتقال عزيز قاسم زاده متحدث جمعية -جيلان- الثقافية ( ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - سأصعد وحيدا إلى السماء