أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - -الذلّ و الضباع-














المزيد.....

-الذلّ و الضباع-


وليد أحمد الفرشيشي

الحوار المتمدن-العدد: 3876 - 2012 / 10 / 10 - 22:48
المحور: الادب والفن
    


هَنيئًا لكمْ...
كُلَّ هذا الصَّدِيدِ المعفَّرِ بالأتربةْ...
في المآقي...
وَ كُلُّ النُّواحِ الذّي يَشدُّهُ طفلٌ...
مِن الخَاصِرهْ...
هَنيئاً لكمْ...
كُلُّ هَذا الوَجِيبِ المُقطَّرِ...
في القُلوبً التِّي...
- أمَامَ الإلاَهِ المُسجَّى-
تُؤَجَّلُ رَغبَتَها المُزمًنةْ
في الحِسابِ...الأَخيرِ...
لِلآخرهْ...
هنيئًا لكمْ...
يَا خِرافَ البَلدْ...
كُلُّ هَذا الثُّغَاءِ الأَصِيلِ الذِي...
يَكْرَعُ الظَّمَأَ المُستَجيرِ...
بِأنْيَابِ الأَفَاعِي...
وَ يدْعُو الضِّبَاعَ الغَبيَّةِ ليْلاً...
لَتأْخُذَ مَا لاَ يَحقُّ لَها...
شَرَفًا...أوْ..
تُرابًا...
بَلا ذَاكَرهْ؟
أيُّ قوْلٍ...إذنْ...لي...تبقّى...
لِأُطْعِمَكًمْ...
بَعْدَ التّهَانِي...
وَ قَبْلَ الرَّحِيلِ...
عَدَا مَا بَقلْبِي...
مِنَ الشِّعْرِ...
وَ الحِقْدِ...
وَ اللَّوْعَةِ السَّافِرَهْ...
دَعُونِي...رَجَاءً...
أقُولُ...لَكُمْ...
قبْلَ..أنْ يَخْلُصَ السَّوادُ...
إلى الَبياضْ...
كَما يَتسلّلُ سمُّ المَعاني...
إلى الرُّوحِ...مَهْمَا...
تَراخَتْ...
لعَجْزٍ خَفّي الإشَارهْ...
أَنَا لا أنَامُ...
وَ لَوْ قًرَأَتْ تَحْتَ رَأْسِي...
سَحَابَةُ صَيْفِ مُهَرْوِلَةً...
آيَةُ التَّائَهَينْ...
فُرَادَى...
بِلاَ نَجْمَةٍ تَسْتُر العُرْيَ عَنْهُمْ...
وَ لاَ غَيْمَةٍ تَكْشُط الذُلَّ فِيهِمْ...
وَ لاَ رُوحَ طِفْلٍ...
تُشَيِّعُهُمْ بِالحِجَارَهْ...
أنَا لاَ أَنامُ...
إِلاَّ وَ قد شَاءَ لِي السَّهرُ الجَريحْ...
أَنْ...أَعُدَّ رُؤوسًا...أُعدَّتْ...
على عجل...لِلْإمَارَهْ...
كَأَنَّ بِلاَدِي التِّي أَدَّبَ الصَّخْر فِيهَا...
عُتَاةَ الطُّغَاةَ...
مَحَطَّةُ طُهْرٍ...
تُحَدِّقُ يَائِسَةٌ فِي التًّرَابِ الذِّي...
لَمْ يَلِدْ غَيْرَهُمْ فِي الطَّهَارَهْ...
تُرَيدُونَ...رَأْيًا سَدَيدًا...
سواءٌ عَليكمْ...
ضَربْتُمْ...
يَمينًا...يَسَارًا...
فَلن تَظْفِرُوا بِالبِلاَدِ...
هُنَاكَ..
وَ لَنْ تَنعَمُوا..
سِوى بِالظّلام...صَرِيحِ العِبارَهْ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تلك التي تأتي ليلا
- ثلاث و ثلاثون مرّت...
- هذه الموجة خالصة لي
- فصل العمل الدعوي عن العمل الحزبي: لهذه الأسباب تخشى النهضة ع ...
- قلب بين ضفّتين
- سأصعد وحيدا إلى السماء
- رحيق العمر
- ببساطة جارحة سأقولها…
- تقدمة قابيل الأخيرة...ما أغفله الكتاب...
- تقدمة قابيل الأخيرة
- بورتريه: الشيخ راشد الغنوشي...من يزرع القلق يحصد الإختلاف


المزيد.....




- بمقاطعه السحرية.. يجذب فنان بهذا الفيديو عشرات الملايين من ا ...
- كيف تُستخدم الأسلحة في مواقع التصوير السينمائي.. وكيف تقع ال ...
- وزارة الثقافة والإعلام السودانية تدين محاولتي اقتحام -سونا- ...
- فنون الثورات.. كيف عبّر السودانيون عن غضبهم بالريشة والألوان ...
- كاريكاتير القدس: الأحد
- روايات الرعب: رواية -أرض زيكولا- لعمرو عبدالحميد
- صدور النسخة العربية لرواية -الثامن عشر من نوفمبر-
- فتح باب التسجيل لجائزة كريستو وجان كلود لعام 2022
- مخرج فيلم أليك بالدوين -مفجوع- بسبب مقتل مديرة التصوير في حا ...
- حقيقة وفاة الفنانة المصرية سوسن بدر متأثرة بفيروس كورونا


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد أحمد الفرشيشي - -الذلّ و الضباع-