أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - لأنة إنسان حقيقي أسمة: مفيد الجزائري














المزيد.....

لأنة إنسان حقيقي أسمة: مفيد الجزائري


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 3910 - 2012 / 11 / 13 - 12:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعجب ضيفنا وانتابته كلمات الاستغراب وهو يدير رأسه في غرفة الضيوف يشاهد صورا لم يراها أبدا في حياته حسبها في أول الأمر أجداد العائلة.
وكسر له شرح بسيط تساير مع وعيه العشائري تنافذ في أعماقه ليعيد إلى الواقع قصصا وحكايات ترتجع بطريقة الانعكاس التي شرحها "بافلوف" تسترجع لهذا الضيف ذكرياته وهو يتفاخر ببعض أقاربه من العشيرة بأنهم ساروا بنفس الدرب الذي خطى علية أصحاب الصور المعلقة .
أخذتنا الدهشة في بداية الأمر هل ما يقوله هذا الضيف حقيقي في واقعة أم هو خيال العراقي المضطرب الناسج والملفق لقصص الخيال.
ولم يمنعه تناول الطعام عن السير إلى نهايته مع حكاياته التي أخذت منحنا آخر تشهد بالامتنان لشخص لم تتواجد صورته مع الثوار قال عنة بالحرف الواحد:
" الشهادة لله أن هذا الشخص هو صاحب الفضل لأنة ضمن لي وظيفة في وزارة الثقافة بعد أن طردني الكل ولولاة لماتت عائلتي من الجوع "
حتى وصلت الحكاية إلى منعطف آخر بالانتساب إلى احد مخضرمي النضال الشيوعي ممن وطأت أقدامهم أرضيات السجون القذرة وزاروا منافي الغربة بدئا بالعمارة إلى ديالى حتى سجن الكوت .
وبدئا نسأله على طريقة محققي إلC.I.A وإفراد إل F.B.I كما في أفلام هوليود الممولة بنفقة الدفاع والأمن القومي لنزيح الالتباس والشكوك التي بدأت تراود نفوسنا عن شخصية هذا الرجل الغارق في الدين والصلاة وهل ما يقوله هو الحقيقة أم العاطفة ومسايرة حديث اللحظة .
لان الشخص العراقي يعيش بشخصية مضطربة ويرتاد البار والجامع بنفس الوقت يستطيع التلون في كل الأماكن لم يتحدد وجودة الاجتماعي ليخلق له وعيا طبقيا بعد.
وبطريقة الغباء هذه جلب على نفسه بلاء المتسلطين حتى بالعيش بنعيم الديمقراطية لان شخصيته الداخلية يحددها المجتمع الهزيل ولأن هويته الممزقة متشتتة في قطيع المجتمع فهو لا يريد الخروج من قوقعة المجتمع ويتمسك به وبنفس الوقت يكره ويشتم هذا المجتمع القابض على أنفاسه .
فيكون هذا الإنسان تقيا مع فقهائه عربيدا في ساعات انفراده يعيش حيوانيته البهيمية وهو يعي ذلك لكنة بنفس الوقت لا يستطيع التعبير عن راية بحرية وان كان يرى بنفس الوقت صورة اللص والفقيه سيان لكنة لا يتجرأ بالنطق والبوح عن ذلك .
نجح ضيفنا في كل الاختبار وعاد تصنيف الأسماء إلى جداولها ورتب الأيام كما في زمنها بنتيجة تقول أنة لا يكذب بالانتساب لذلك المناضل العتيد الذي كانت وصيته الأخيرة للسائرين في النعش هي المرور من أمام مقر الحزب لأداء التحية والسلام علية حتى بعد توقف نبض الحياة والأجهزة الحيوية .
وفي المأتم الذي جاور ساحة الفردوس توقفت الحكاية بمطافها الأخير لتصل عاطفة هذا الشخص إلى ذروتها ليسهب في مديح ممن اعتنقوا فكرة نؤمن بها وكيف أنهم يختلفون عن كل ما شاهدهم من جنس البشر وعاد يسأل نفسه ويجيبها بسؤال محير :
"كيف لا ينتخب العراقيون هؤلاء الناس بطيبتهم "؟
لأنة رأى منهم شيئا يصعب تصديقه في ذلك المأتم الذي نصبة أنجال الفقيد وكيف وصل صاحب الفضل علية بسيارة أجرة صفراء اللون أنزلته أمام المأتم بزي لا يصدقه أبدا ممن لا يعرف أن هذا الشخص كان وزيرا سابق في تلك الحكومة التي يفوق رواتب درجاتها الخاصة البسيطة راتب ساكن البيت الأبيض وصاحب القرار الأول لكل حاملات الطائرات ببدء الإذن برشق الصواريخ العابرة الموجهة والذكية ويملك وزرائها أساطيل من السيارات وأفواجا من الحمايات الخاصة لقطع كل شوارع العاصمة .
وزاد من تعجبه هندام هذا الوزير البسيط للغاية وطريقة جلوسه وسلامة على المعزين حتى مغادرته لمأتم رفيقة في النضال باستئجار سيارة أجرة أخرى.
ضحكنا كثيرا ونحن نودعه واجبنا على سؤاله المحير بجواب ربما زاد من تعجبه بكلمة قد لا يفهمها أبدا ولن يستطيع أن يفك إسرارها بان هذا الرجل والوزير السابق للثقافة في جوهرة ( إنسان حقيقي) ربما لا يختلف عمن سبقوه من أصحاب الصور التي تتشرف الجدران وتتزين بحملها لهم في غرفة الضيوف .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نبارك للعراقيين قطع البطاقة التموينية ..وإنشاء الله نحو سنة- ...
- هل ستكون كردستان الحرة المستقلة منارة للحرية ؟
- تحية أجلال لأكتوبر التي أوقفت التاريخ على قدميه
- وخجلت كثيرا أن أقول باني مازلت عراقي
- بعد هزيمة مالمو بالسداسية : مازال العراق صغيرا في رياض الأطف ...
- أيها المؤمنون : حددوا لنا دينا نتبعه .حددوا لنا ربا نعبده
- الإلحاد :- ذلك المسمى الظالم - - دعوة من اجل إيجاد كلمة ينحت ...
- برحيل الفنان احمد رمزي :احمد رمزي ومسؤول التنظيم البعثي وثار ...
- الفرق الإسلامية هي المسئولة عن الإساءة وهكذا قال كتاب الغرب ...
- برافو أميركا :- اللعبة العراقية -بوش- بدئها -وميت رومني- سين ...
- سيد المتسلطين العراقيين وقائدهم
- الماركسيون قالوا ويقولون ذلك فقط
- هكذا قال لينين:- لن تحرزوا النصر بدون روسيا الشيوعية..مهداة ...
- فرقة ناجي عطا الله : لو كان البنك عراقياً لصدقناك يا عادل إم ...
- أولمبياد لندن : ميدالية من الخشب للرياضة العراقية
- قصة ألم شيوعية من أولمبياد لوس انجلوس
- فؤاد النمري : آخر البلاشفه الصامدين
- إلا من مغيث يغيثنا ؟
- تقدست عبد الكريم قاسم أيها -المسيح ابن الشعب-
- وتمنياك يا -محمد مرسي - عراقياً


المزيد.....




- روسيا توصي السفير الأمريكي لدى روسيا بالعودة إلى واشنطن للتش ...
- ا?ردن يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأطول يافطة علم
- 5 رؤساء أمريكيين و5 استراتيجيات.. نظرة على تاريخ الحرب في أف ...
- مراسلنا: صافرات الإنذار تدوي في غلاف قطاع غزة
- Dell تطرح حاسبا أنيقا مجهزا بشاشات OLED
- تعرف على التعليمات الخاصة بالمعتمرين القادمين من الخارج لأدا ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...
- أكجمال مختوموفا في -بلا قيود- الاعتبار الأول هو مدى الخطورة ...
- شاهد: السوريون في محافظة إدلب يعتبرون أن شهر رمضان -أكثر هدو ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - لأنة إنسان حقيقي أسمة: مفيد الجزائري