أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاسم محمد كاظم - الفرق الإسلامية هي المسئولة عن الإساءة وهكذا قال كتاب الغرب في النبي الكريم -محمد -














المزيد.....

الفرق الإسلامية هي المسئولة عن الإساءة وهكذا قال كتاب الغرب في النبي الكريم -محمد -


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 3858 - 2012 / 9 / 22 - 19:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الفرق الإسلامية هي المسئولة عن الإساءة وهكذا قال كتاب الغرب في النبي الكريم "محمد "
يتعرض المشاهير من البشر إلى الإساءة أكثر من غيرهم وكلما كان تأثيرهم كبيرا في البشرية كلما كان الحسد يسير بالتوازي مع هذه الشهرة من الفرق المناوئة الأخرى.
وقد تأتي الإساءة إلى هؤلاء المشاهير ليس من ذوات أنفسهم وأفعالهم بالقدر الذي يتحمله وزرة من يدعي التبعية لهم .
وبرأيي فان الفرق الإسلامية بمختلف مشايخها و تياراتها المتصارعة على الحكم هي المسئول الأول عن كل الإساءات التي يتعرض النبي الكريم . لان الغربيون سواء أكانوا منتجين لأفلام أم يعملون محررين في مجلات ذائعة الصيت يشاهدون إعمال هذه الفرق اليومية بكل صراعاتها الدموية. تشددها المقيت. معاداتها لكل تحضر أنساني.بربريتها التي تخلت عنها حتى قبائل "الزولو" المتوحشة . كلمات الشتم المتبادلة بين مشايخها على الفضائيات المنتشرة كالذباب وتسقيط كل منهم للأخر وفرقته وبالتالي التطاول على رموزه التي يتبعها في عالم نبذ كل تشدد مقيت وأيدلوجيا لا تثمر .
ولو عدنا إلى ما قاله الغربيون في كتبهم ومواسيعهم عن الأنبياء لوجدنا ماياتي :
يقول "مايكل هارت "في كتابة "الخالدون المائة " بالنص (لقد اخترت محمدا "ص" في أول هذه القائمة ولابد أن يندهش كثيرون لهذا الاختيار ..ومعهم حق في ذلك .ولكن محمدا علية السلام هو الإنسان في التاريخ الذي نجح نجاحا مطلقا على المستوى الديني والدنيوي ") .
وحقا قد يندهش الكثيرون لهذا الاختيار وهذا التصنيف الذي حل فيه "إسحاق نيوتن" ثانيا "والمسيح ثالثا " على الرغم من أن انتشار المسيحية أكثر من الإسلام.
لكن الكاتب لا يترك سؤاله بلا إجابة خوف تأويل النص بعدة إجابات لا تكون متطابقة مع الحقيقة .
يقول الكاتب ( لاشك إن المسيحية بمرور الوقت أصبحت من اكبر الديانات عددا وعلى كل فليس المهم في هذه الدراسة هو اثر الديانة في الناس ولكن اثر أصحاب هذه الديانة فيهم ..فالمسيحية تختلف عن الإسلام فالمسيحية لم يؤسسها شخص واحد وإنما أقامها اثنان المسيح علية السلام والقديس بولس ..فالمسيح أرسها المبادئ الأخلاقية ونظرتها الروحية وكل ما يتعلق بالسلوك الإنساني . اما مبادئ اللاهوت فهي من صنع القديس بولس ).
لكنة حين يعود إلى النبي الكريم محمد فيقول ( أما الرسول "ص" فأنة المسئول الأوحد عن إرساء قواعد الإسلام وأصول الشريعة والسلوك الاجتماعي والأخلاقي وأصول المعاملات بين الناس في حياتهم الدينية والدنيوية ..كما ان القران نزل علية وحدة وفي القران الكريم وجد المسامون كل ما يحتاجون الية في دنياهم وأخرتهم ) .
وحين يعود مايكل هارت إلى المقارنة مابين الكتب السماوية من حيث عمقها في التأثير فيقول ما يلي :
( والقران الكريم نزل على محمد "ص" كاملا وسجلت أياتة وهو ما يزال حيا وكان تسجيلا في منتهى الدقة فلم يتغير منة حرف واحد وليس في المسيحية شي من ذلك .فلا يوجد كتاب واحد محكم دقيق لتعاليم المسيحية يشبه القران الكريم . وكان اثر القران على الناس بالغ العمق .ولذلك كان اثر محمد "ص" على الإسلام أكثر وأعمق من الأثر الذي تركة عيسى علية السلام على المسيحية )
وحين يعود الكاتب الى المقارنة الاجتماعية لشخصية النبي الأكرم فيقول :
(وكان محمدا "ص" على خلاف عيسى رجلا دنيويا فكان وزوجا وأبا وكان يعمل في التجارة ويرعى الغنم وكان يحارب ويصاب في الحروب ويمرض )
وعن دور النبي في توحيد امة العرب يقول هذا الكاتب الغربي :
( لقد انكمش المغول وعادوا إلى احتلا نفس الرقعة التي كانوا يحتلونها قبل ظهور جنكيز خان .. لكن العرب يمتدون من العراق إلى المغرب لم يوحد بينهم الإسلام لكن وحدت بينها اللغة والتاريخ والحضارة ومن المؤكد إن إيمان العرب بالقران هذا الإيمان العميق هو الذي حفظ لغتهم العربية وأنقذها من عشرات اللهجات الغامضة )
إلى أن يصل الكاتب في آخر مقالة عن هذه الشخصية بالحكم عليها بالقول :
(وهنا كان الرسول "ص" قوة جبارة فيمكن أن يقال أيضا أنة أعظم زعيم سياسي عرفة التاريخ ..... وهو الذي جعلني أومن بان محمدا "ص" هو أعظم الشخصيات أثرا في تاريخ الإنسانية كلها ) ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر :
كتاب الخالدون المائة "مايكل هارت " ترجمة أنيس منصور
الكتاب بلا سنة طبع وبلا دار النشر
وهو متوفر في مكتبة الابتسامة
أو موقع الابتسامة الالكتروني






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- برافو أميركا :- اللعبة العراقية -بوش- بدئها -وميت رومني- سين ...
- سيد المتسلطين العراقيين وقائدهم
- الماركسيون قالوا ويقولون ذلك فقط
- هكذا قال لينين:- لن تحرزوا النصر بدون روسيا الشيوعية..مهداة ...
- فرقة ناجي عطا الله : لو كان البنك عراقياً لصدقناك يا عادل إم ...
- أولمبياد لندن : ميدالية من الخشب للرياضة العراقية
- قصة ألم شيوعية من أولمبياد لوس انجلوس
- فؤاد النمري : آخر البلاشفه الصامدين
- إلا من مغيث يغيثنا ؟
- تقدست عبد الكريم قاسم أيها -المسيح ابن الشعب-
- وتمنياك يا -محمد مرسي - عراقياً
- لا مشايخ السنة أبا بكر الصديق ولا ساسة الشيعة علي بن أبي طال ...
- مسرحية لعنايت الله رضائي اسمها :لينين إمبراطورا
- الخصام على ستالين والمسالة القومية بين الياس مرقص وبسام وبسا ...
- العراق :كوميديا تصديق الأزمة
- فلنضيف للبيان الشيوعي فصلا أخر أسمة . بروليتاريون وخدميون
- ماذا أقول في عزيز سيد جاسم يا عريف الحفل ؟
- تكتيك الحزب الشيوعي في المجتمع الخدمي
- الأحزاب الشيوعية العراقية بعد عشر سنوات : قراءة ماركس مقلوبا
- أيدلوجيا البعث : كنا وقودها المجاني


المزيد.....




- عبداللهيان : على الدول الاسلامية اغلاق سفارات الكيان الصهيون ...
- الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ينظم مهرجانا تضامنيا اليوم ب ...
- دعوات للسلام يطلقها عرب ويهود في مدينة الجش داخل إسرائيل
- شيخ الأزهر يدعو قادة العالم لمساندة الشعب الفلسطيني -المظلوم ...
- شيخ الأزهر يدعو قادة العالم لمساندة الشعب الفلسطيني في قضيته ...
- رسالة من الجامع الأزهر إلى الحكام العرب بشأن القدس
- خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة إلى الحكام العرب حول القدس
- ثمانون عاما على حملة اعتقالات -البطاقة الخضراء- الجماعية بحق ...
- محمد النني هدف جديد للحملات ضد داعمي القضية الفلسطينية.. عضو ...
- صحفي يهودي مناهض للصهيونية ينتقد موقف السعودية والإمارات من ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جاسم محمد كاظم - الفرق الإسلامية هي المسئولة عن الإساءة وهكذا قال كتاب الغرب في النبي الكريم -محمد -