أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - سيد المتسلطين العراقيين وقائدهم














المزيد.....

سيد المتسلطين العراقيين وقائدهم


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 3846 - 2012 / 9 / 10 - 19:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سيد المتسلطين العراقيين وقائدهم
تصف الكتب السياسية شخصية "بنحاس سابير" بالقول " أنة مكتشف السياسيين المهرة الذين بنوا إسرائيل من العدم " .
وتضيف هذه الكتب والموسوعات إلى صفحاتها أسماء هائلة لأولئك السياسيين ممن تنسب البلدان إلى أسمائهم وليس العكس .
فمن لينين وبناء دولة العمال التي وصلت مركباتها الفضائية سطح القمر إلى ماو تسي تونغ والصين الشعبية التي سيكتسح اقتصادها التكنولوجي العالم في العشر سنوات القادمة حتى فيدل الكاسترو ومستشفيات كوبا الحديثة إلى مهاتير محمد وبناء ماليزيا الحديثة .
والملاحظ للباحث في التاريخ أن هذه المسميات من الدول كانت تقع في آخر الركب العالمي دولا متخلفة تنتابها الخرافة .الجهل .الأمية وأصبح بعضها منتجعا وفندقا لطلاب اللذة من الراجات وملاك المال ولم يكن اقتصادها البسيط يتعدى الزراعة البدائية لمحراث يجره ثور .
عمل هؤلاء القادة المستحيل من اجل الوصول إلى نقطة الانطلاق لللحاق بالركب العالمي ومنافسته ولهذا المبدأ العظيم تحملوا من الصعاب وواجهوا من العراقيل ما لم يتحمله احد .
يقول التاريخ في لينين على لسان الصحفي الأميركي الذي واكب ثورة أكتوبر
" صعد المنصة رجل رث الهيئة . بنطالة أطول منة لكنة حين تكلم كان عملاقا فكريا هائلا "
ويضيف سطورا في فيدل الكاسترو حين وجهت إلية محكمة باتيستا الإعدام بان صاح في قاعة المحكمة " سُينصفًني التاريخ " .
وأنصفه التاريخ حين أصبحت كوبا المتخلفة من أعظم الدول في حقل الطب وإطالة أعمار الجنس البشري .
وطاف مهاتير محمد أكثر الدول النفطية للحصول ولو على قرض يسير ينعش بة اقتصاد ماليزيا المتنامي في بداية الثمانينات من القرن المنصرم .
ودار التاريخ دورته الحاسمة وأصبحت تلك الدول نقاطا ماسية مضيئة في عالم اليوم يحرك سياسييها بوصلة العالم من مكتبة الرئاسي .
لكن التاريخ يتوقف عندنا ويبدأ بالسير على طريق معاكس فمنذ ظهور العراق إلى حيز الوجود بعملية قيصرية كان جراحها "ونستون تشرشل "حين صرخ كالمجنون وهو يرى آبار النفط تأخذ شكل مثلث مابين إمبراطوريات العالم القديم فكان العراق وتاريخ مهول بالمستعمرين وإذنابهم من حشرات المرتزقة يقول فيه لورانس العرب (جئنا لنصحح خطا الرب ) الذي وضع هذا الزيت المائل الىالخضرةفي بلاد هؤلاء البدائيين الأغبياء من القوم .
لم يعرف العرب ( النفط ) وقيمته في عصر إسلامهم (الذهبي الأول ولو عرفوه لما بقي منهم اليوم احد ولأصبحوا اليوم في عداد الشعوب المنقرضة لأنهم من الأقوام التي تقتل الشخص على حمل بعير ودراهم معدودة وتسلب ثياب القتلى في ماضي وحشي دامي ولدارت بينهم من المعارك مالم يستطع كل المؤرخين من وصف اهوالة وعدد قتلاه في تاريخ اليوم .فالنفط... هذة المفردة اللغوية .. الفارسية الأصل .. والتي صيغت بالانكليزية إلى... بترول . ولم تعطها (لغة يعرب وعدنان ) العربية... اسمها (المستقل ) الصريح الدال لأنها لم ولن تكون مستقلة بعد .ومن اجلها كان... الغربيون...وأساطيلهم بين أظهرنا وفي دواخلنا البرلمانية وقصور الرؤساء ورؤساء الوزارات.
ومن اجل هذا الزيت تقاتل المتسلطون هنا فيما بينهم واستعان كل منهم بالغير الأجنبي من اجل قتل وإبادة طرف المعادلة الثاني لا لشي سوى التفرد بدفق الآبار المتحول إلى آخر موديلات السيارات التي تنتجها شركات المرسيدس وتيوتا والنظر إلى والأرصدة المتراكمة في بنوك سويسرا وبناء فلل وقصورا تمتلئ بالجواري والإماء والخدم وبدلات حريرية بعطور تفوح من أجسادهم النتنة مدفوعة الثمن بالعملة الصعبة .
فكانت النتيجة المرة لهذا النفط الملعون أنة احرق الأخضر واليابس حين أسي استخدامه وأصبحت هذه البلاد التي تنتج ما يقارب ال3 ملايين برميل منة باليوم الواحد من أفقر الأرض وأكثرها موتا . مرضا .تشردا وبطالة .
يتناسى التاريخ وكتابة دور هذا الزيت في صناعة أقزام المتسلطين في هذه الأرض فهم بكل وقفاتهم .كلماتهم . ضحكاتهم الكاذبة. حركات أيديهم تعاليه الفارغ إمام الكاميرات يستعينون بقوته الهائلة من اجل نفخ ذواتهم الفارغة ولولاة لكانوا كما قال شاعر بلاد فارس وهو يذم أجلاف الأعراب ببيته الشهير الخالد :
"" فعودوا لأكل الضباء ورعي الغنم "
ولكان حكم التاريخ على هؤلاء المتسلطين كلمات نطقها الضابط البريطاني وهو يقدح واحد من شيوخ العشائر ممن تعشش في جسده الحشرات كما يذكر علي الوردي في لمحاته الاجتماعية عندما هم هذا الشيخ النتن بضرب كلب هذا الضابط لأنة لعق قدمه فكانت كلمات الضابط الانكليزي الحكم والفيصل للتاريخ:
"بأن هذا الكلب الذي يستحم مرتين في اليوم أنظف منك واطهر "

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الماركسيون قالوا ويقولون ذلك فقط
- هكذا قال لينين:- لن تحرزوا النصر بدون روسيا الشيوعية..مهداة ...
- فرقة ناجي عطا الله : لو كان البنك عراقياً لصدقناك يا عادل إم ...
- أولمبياد لندن : ميدالية من الخشب للرياضة العراقية
- قصة ألم شيوعية من أولمبياد لوس انجلوس
- فؤاد النمري : آخر البلاشفه الصامدين
- إلا من مغيث يغيثنا ؟
- تقدست عبد الكريم قاسم أيها -المسيح ابن الشعب-
- وتمنياك يا -محمد مرسي - عراقياً
- لا مشايخ السنة أبا بكر الصديق ولا ساسة الشيعة علي بن أبي طال ...
- مسرحية لعنايت الله رضائي اسمها :لينين إمبراطورا
- الخصام على ستالين والمسالة القومية بين الياس مرقص وبسام وبسا ...
- العراق :كوميديا تصديق الأزمة
- فلنضيف للبيان الشيوعي فصلا أخر أسمة . بروليتاريون وخدميون
- ماذا أقول في عزيز سيد جاسم يا عريف الحفل ؟
- تكتيك الحزب الشيوعي في المجتمع الخدمي
- الأحزاب الشيوعية العراقية بعد عشر سنوات : قراءة ماركس مقلوبا
- أيدلوجيا البعث : كنا وقودها المجاني
- شلنا بالقمة العربية ودوخة الراس
- ماذا كتبت -روز اليوسف -عن البارازاني وجلال طالاباني قبل خمسي ...


المزيد.....




- إسرائيل: 850 صاروخا أطلقت من غزة 200 منها سقطت بالقطاع
- الجيش: ارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين بسبب إطلاق الصواريخ من ...
- دمى تركب أفعوانية في مدينة ملاهي بدلاً من الركاب بأمريكا..ما ...
- لحظة إطلاق صواريخ من غزة إلى إسرائيل فجر الأربعاء
- إسرائيل: 850 صاروخا أطلقت من غزة 200 منها سقطت بالقطاع
- الجيش: ارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين بسبب إطلاق الصواريخ من ...
- لحظة إطلاق صواريخ من غزة إلى إسرائيل فجر الأربعاء
- موسكو: سنواصل مراقبة أمان الرحلات الجوية مع مصر
- روحاني يدعو العرب إلى -كسر الصمت-
- فولكس فاغن تعدّل Passat الشهيرة وتزيد جاذبيتها


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - سيد المتسلطين العراقيين وقائدهم