أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - ثقافة التغيير وجدلية اختمار الوضع الثوري














المزيد.....

ثقافة التغيير وجدلية اختمار الوضع الثوري


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 3278 - 2011 / 2 / 15 - 00:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صمتت الجماهير المضطهدة دهراً فانفجرت نصراً، بمعركة الحناجر المبحوحة من جراء الصراخ والاستغاثة والمطالبة بالحرية والحقوق والعدالة الاجتماعية. عقوداً طويلة من الزمن كان صدى اصوات هذه الملايين المسحوقة يكبت، خلف جدران السجون وزنازين اقبية المخابرات، لا شفيع لفتوى نفع ولا صوت دعوى سمع، لحين ان جاءتهم القارعة " المصيبة " على الظالمين، التي تمثلت بالانترنيت وابنائه ، الفيس بوك ، اليو تيوب ، التويتر ، وما زالت في الطريق ولادات اخرى.
لا يفوتنا ان نذكر بان رياح التغيير قد هبت من بلاد الرافدين قبل تونس ووادي النيل، من البصرة الصابرة وبغداد المناضلة ومدن كردستان الصامد مدى الدهر، ولكن لم تختمر ولم تكتمل فيها عوامل الثورة بعد، ارهاصات ثورية في كل انحاء العراق تعطي اشارات لابد للمعنيين قراءتها جيداً، لاينفع معها الترقيع و( صلي ) القرارات التي لا تعدو عن كونها رشاً لا تساوي شروى نقير. ازاء الفساد والنهب المنظم الذي ينخر الوضع العراقي برمته، العلة كل العلة في رجال حكام ليسوا برجال دولة وليسوا في الامانة والنزاهة والقدرة على معالجة مشاكل الحياة للمواطنين، ولم يفهموا بعد تلك الحكمة الشعبية ( ما يأكله العنز يطلعة الدباغ ) ، انهم يغرفون بلا حدود من السحت الحرام، ويزيفون بلا وجل.
ان ما حصل في تونس ومصر كفيل بكشف النقاب عن سبب العوز والفقر والجهل والتخلف الحضاري لعموم بلداننا العربية وبلدان المنطقة، و لم يكن ذلك مجهولاً، ولكن هذه المرة قد اصاب كبد الحقيقة واكد الرأي القائل " اينما وجدت فقراً وجدت ظلما وفساداً ورائه " وها هي الفضائح تتكشف بعد سقوط الطغاة ومحتكري الحكم ومستغلي شعوبهم ابشع استغلال. لكن في عراقنا يبدو نهب المال العام يشّرع بقوانين، وليس بحاجة الى ثورة لكشفه، مقنن للطبقة الحاكمة كرواتب وامتيازات وما يسمى بالمنافع الاجتماعية زيفاً. يقابله اتساع رقعة سكان اكوخ الصفيح ورواد مكبات القمامة، الامر الذي من شأنه سينشئ عاملين اساسيين لاختمار الوضع الثوري لدى الجماهير ضحايا الاضطهاد، وهما ، اولاً ان الحقوق لا تعطى ولكن تؤخذ غلابا ، وثانياً اللجوء الى العلم كافضل وسيلة لكسر حواجز الفكر الظلامي الذي يدعو الى الخنوع والاستسلام لارادة ولي الامر او الى ارادة الولي الفقيه.
التغيير هو منطق الحياة ففي كل لحظة يجري نحو الجديد، فكيف الامر اذا ما ظل حاكم عقوداً عديدة في تسلطه واستبداده ؟ ، ومما لا شك فيه انه سيخلف فقراً وعوزاً وظلماً، وفي سياقها مصادرة الحريات والحقوق، لان حرية التعبير تشكل معولاً ومحركاً للتغيير. هذه هي جدلية النهوض الثوري التي يدفع بها الظلم، ولكن يفعلها الوعي وقوة ارادة النضال لدى الجماهير الثائرة. التي ترتفع مقادير تضحياتها الى الاستشهاد ثمناً للحرية، وهذه ثورة شعب تونس كانت قدحت شرارتها باستشهاد الكادح " البوعزيزي " وكذلك ثورة مصر شعل فتيلها استشهاد خالد سعيد على يد شرطة نظام مبارك، وليست هي اخر الثورات.
ان النظرية العلمية لتفجر الثورات تنص على ثلاثة محاور، وهي اولا : وجود ازمة في قمة النظام المتسلط اي لايتمكن من استمرار فرض ظلمه، وثانياً: وجود ازمة في القاعدة اي الجماهير ويعني لا مجال للسكوت على الظلم، والثالثاً وجود الاداة القائدة والمفجرة للثورة، وقد تجلى ذلك في ثورتي تونس ومصر، ولكن ما يلفت الانتباه حقاً هو وجود اداة قائدة غير تقليدية اي من الشباب الذي صنعه العلم اذا جاز هذا الوصف، بل وجعله احد ابرز سمة عصرية للثورات، في زمن الديمقراطية وعالم الانترنيت، الذي كادت تنعدم فيه عمليات التحول غير السلمي للسلطة ما عدا بقايا دينصورات الاستبداد، لهذا حصل وسوف يحصل تباعاً والعهدة على الفيس بوك. الذي نشر ثقافة التغيير.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,170,570
- تساقطت هياكل الارقام وسوف تتساقط
- لعنة احتكار السلطة وثورات ضحايا الاضطهاد
- ثورة الهتاف والحجارة وثنائية الفقر والعلم اسقطت دكتاتوراً
- المنافع الاجتماعية لدى الرئاسات ... أليست فساداً ؟
- وزارة المالكي لا تمتلك القدرة على النهوض
- وزارة ما ملكت ايمان الشركاء
- طبخة تشكيل الحكومة العراقية على موقد مجلس السياسات
- كانت عايزة التمت ... !!
- اشكالية تشكيل الحكومة وكلفة ما بعد التكليف
- الازمة العراقية .. بقاياها اخطر منها
- منافذ تشكيل الحكومة العراقية مقفلة .. ولكن
- الطاولة المستديرة وقواعد الشراكة الوطنية
- وان تعددت المستحيلات فالمصالح هي الحاسمة
- ثغرة في جدار الازمة فانفذوا منها والا اعيدوا الامانة...
- حكومة تقاسم السلطات مع الاعتذار من الدستور
- نواب الشعب .. انتهى العتب وحل الغضب
- كفوا عن لعبة المواقف السياسية - الطائرة -
- تعزيز جبهة الاعتصامات .. اختراق لخنادق الاستعصاء
- الطبقة الحاكمة وبراءة اختراع لازمة فريدة
- حصون المقاعد البرلماني بلا حصانة


المزيد.....




- تركي آل الشيخ يعلن عن عمل فني مشترك بين القصبي والسدحان وعود ...
- سيارة صينية مميزة لمحبي المركبات المريحة ورخيصة الثمن
- البابا في النجف للقاء تاريخي مع المرجع الديني علي السيستاني ...
- زعيم يضبط نبض العراق .. من هو السيد علي السيستاني؟
- البيض.. لهذه الأسباب يجب أن يكون ضمن نظامك الغذائي!
- طائرة -تو-214أوإن- تنفذ أول رحلة وتفحص تمويه النشآت العسكرية ...
- نزار الفارس يخير رانيا يوسف بين أمرين قبل التنازل أمام القضا ...
- -إنترفيو ثم عزومة-... زوجة يوسف الشريف تكشف عن قصة ارتباطهما ...
- تركي آل الشيخ: وأخيرا اجتمع الهرمان بعد فراق
- دواء جديد يظهر إمكانات واعدة في مكافحة عدوى كورونا داخل جسم ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - ثقافة التغيير وجدلية اختمار الوضع الثوري