أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - الرواية : مَطهر 7















المزيد.....

الرواية : مَطهر 7


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 3040 - 2010 / 6 / 21 - 14:44
المحور: الادب والفن
    


الإغتسالُ ، بحَسَب الصوفيّة ، هوَ من علاماتِ غيرَة الخالق من مخلوقاتِهِ .
وفي واقع الحال ، فما كنتُ بحاجة للإغتسال من النكاح ، بل من الفضيحة : كذلكَ كنتُ أتفكّر ، بُعيدَ عودتي من غرفة شمس ؛ بعدَما تأكّدَتُ أنها كانت نرجس من نابَتْ عن صديقتها ثمة، في فراش العشق. وإذاً ، حقّ لي أن أغادرَ الغرفة بلا نأمَة، مُتسللاً بالطريقة نفسها التي جئتُ فيها ـ وكما لو كنتُ لصّاً . لكنني كنتُ أشعرُ ، في تلك اللحظات على الأقل ، بأني مُتلبّسٌ بصِفة أخرى ، أسوأ. فكنتُ أحسّني ذلكَ المُنتهك لأستار حرمات مُضيفي الأفندي ، صاحب الدار ؛ الذي دأبَ على مُعاملتي كأني من صلبه.
بيْدَ أنّ الحقيقة ، إلى الأخير ، جازَ لها أن تعيدني للصواب ، ما دامتْ قد انجلتْ فجأة ً مع مُنبلج الفجر ؛ وما دامَ شعاعها قد شاءَ، عندئذٍ، أن يكشفَ طلاسِم الليلة الحافلة ، المُنقضيَة : إنها لعبة ُ إخباتٍ ومَكر ، ولا ريب ، تعاهدتْ المرأتان على لعبها معي . وإلا ، فما الذي جعلَ نرجس ، المُتحفظة والأنوف ، ترتعُ ساكتة طوالَ اُنس سويعَة العشق تلك ، اللاهبَة ؛ وهيَ من كانت قادرَة على صدّي مذ لحظتها ، الأولى .
" ما سِرُّ هذه البَليّة ، التي عَرَتني ؟ " ، تساءلتُ في سرّي مُشوّشاً ومَهموماً.
لا يُمكنُ أن يكونَ الأمر، ببساطة ، مُجرّد تسلية ؛ فهذا ليسَ من شيَم إبنة الشاملي ، المَوصوفة. كما أنّ نرجس أكثرُ ترفعاً من أن تحط في دِرْكِ فراش الغير ـ حتى لو كانت تحبّه بحق ـ لكي تُجرّبَ أخلاقه . علاوة ًعلى أنها لم تكُ بحاجةٍ، أصلاً، للتيقن من صِدْق ما سبقَ وخُبِّرَتْ به ، عن مُطارحاتِ المُتعة بيني وبين صديقتها.
وعلى سِعَتِها ، ضاقتْ الأسبابُ عليّ ؛ فرأيتني اُحيل تصاريفها، كالعادة ، إلى مُقارباتٍ ذهنيّة بَحتة. إنّ علاماتٍ ثلاث ، فكرتُ إذاك ، تعززُ اليقين بكوني ضحيّة لعبةٍ ، أو مكيدة ربما ، تواطأ عليها البَشرُ والمَقدورُ معاً :
أول علامة ، ما كانَ من شُبهتي بحضور نرجس إلى حجرتي ليلاً، هناك في دار الحديث ؛ وإذا هيَ صديقتها من كانت بانتظاري ثمة، على حافة فراشي .
ثانيهما ، أنها شمس نفسها من عَمَدَتْ من ثمّ إلى خِداعي ، فتنقبتْ بهيئة نرجس ، دون علمي ، فرافقتني بالكرّوسة إلى منزل الأفندي ، وكنتُ بصَدد السفر معه إلى جبل لبنان.
ثالث علامة ، عندما لبِّسَ عليّ ثمة ، في قصر الضيافة بقرية الغرب، وكنتُ وقتئذٍ ثملاً ، فولجتُ حجرة نرجس بدلاً عن حجرتي ، لأُباغت بوجودها مع شمس في نفس السرير ؛ وفي مَشهدٍ مَشبوهٍ ، عارم .

بدورها ، شاءتْ علاماتُ الفجر أن تتواطأ مع علاماتِ العارفِ تلك ؛ فأسلمتني لأنامل النعاس ، الخفيفة المَحمل ، بعدما أثقلَ التفكيرُ أجفاني . فما أن مَضى نحو الساعة على رقادي ، حتى رأيتني أنهضُ ، بغتة، على صوت حركةٍ ما في الحجرة . إذاك ، تهيأ لي أنه كانَ المملوك الصقليّ ، الماكرُ ، من مَرَق بلا مُبالاته أمامَ عينيّ ثمّ صفقَ باب الحجرة خلفه . وما كانَ مني ، حانقا بشدّة ، إلا أن قمتُ من فوري لأتبعَ أثرَه. ثمة في الدرب ، كانَ المملوكُ ، الوقح ، يتثنى مثل أنثى مُتهتكة ، مُلوّحاً للعابرين بإشاراتٍ بذيئة ، مُبتهجاً بما كانوا يلاقونه به من سخطٍ وتبرّم . إلى أن اعترضَ هرٌّ مسكينٌ ، صغيرُ الحجم ، سبيلَ الصقليّ . فإذا به يَتضاحك بمجون وهوَ يخاطبُ من حوله بنبرَته النحيلة ، المُخنثة : " هاكم ما سأفعله بهذا القط ، الشارد " . ثمّ أتبَعَ ذلك بمحاولة تقليد موائه وحركاته . وما عتمَ الوقحُ ، عندما أبصَرَني فجأة ، أن حدّق فيّ مُطرفاً جفنيّ إحدى عينيه ، مومئاً نحوَ المنزل المُجاور ، قائلاً : " يا حرام ، إنّ الهرّ جائعٌ ولا شك ". ثمّ إذا به يدخل إلى ذلك المنزل ، عبرَ بابه الكبير ، ليغيب هناك هنيهةٍ قصيرة ، وليؤوب من ثمّ بهيئةٍ أخرى : كانَ المملوكُ عندئذٍ يتحوّلُ رويداً إلى شبيه ذلك الحيوان نفسه ؛ الذي سبقَ أن سَخرَ منه. لا بل إنه بدأ يدبّ على أطرافه ، الأربعة ، مُتجهاً إلى قرينه وهوَ يَحملُ له طبقا فيه أسلاب من لحم ، كريهة المنظر : " إنها مُغمّسَة بالشطة ، المُحمّرة . هاكَ ، أنظرْ ما سيكونه حالُ القط الآنَ " ، خاطبني وهوَ يَضع الطبقَ بمتناول فم الحيوان . هذا المسكين ، ما أن أكلَ قليلاً من الطعام المغشوش ، حتى انتفضَ بهياج مَسعور ، ثمّ لم يلبث أن استوى بدوره على قائمتيْه ـ كأنه بَشَرٌ سَواءُ . وفيما كانَ المملوكُ ، الماكرُ ، يتضاحكُ في هأهأةٍ صاخبَة ، فإنّ ذلك القط كانَ يَقتربُ مني ببطء واصرار ، مُحدّقا في عينيّ بحقدٍ وغضب وضغينة.

ظهراً ، عندَ لحظة افاقتي من النوم ، كانت سِحنة المَملوك ، المَنحوس ، هيَ من طالعتني بملامِحها ، المَرسومة بريشة المَكر. فاستعَدّتُ إذاك ، بلمحةٍ ، تفاصيلَ الكابوس ، مَدهوشاً ولا شكّ لغرابة المُصادفة. وكانَ المُضيف قد أرسل إليّ الصقليّ ، كما قالَ هذا ، لكي يُعلمني بخبر وصول سيّده الشاملي . ففي مساء اليوم ، المُنقضي ، كان هوَ بنفسه قد اُمِرَ بالتوجّه إلى الشام ليُبلغ سيّده بعودتنا من إمارة الجبل.
فما أن غادرَني ذلك المَنحوس ، حتى أضحيتُ نهبَة ً للهواجس . كنتُ ولا غرو مُحتاراً في أمري ، وما إذا كانَ يتوجّبُ عليّ مُصارحَة كبير المجلس بكلّ ما جرى معي ثمة ، في مصر ؛ وأعني طبعاً ، موضوع تكليفي بالمُساهمَة في وكالة أعمال حاكمها. إلا أني ، وقد فكّرتُ بسرعة ، إرتأيتُ تأجيل بحث الموضوع لحين إياب القاروط من عكا : " إنّ تلك الرسالة ، السرّية ، المُوجّهة لأعيان البلد من لدن العزيز ، موجودة مع البك على أيّ حال " ، أسررتُ لنفسي فيما يُشبه العَزاء أو الإعتذار.
قاعة الطعام هنا ، في دارَة الأفندي الريفية ، وبالرغم من سِعَتِها وتلبيسِها الحَسَن ، فقد كانت تشي بلمساتٍ من أنامل خَشِنة وحَميمَة في آن ؛ من الطاولة الكبيرة ، المَنحوتة من شجَر غابيّ ، إلى الكراسي الخشبية ، المَجدولة مَجالِسها بالقنّب المَضفور. وإذاً بعدَ سويعة أخرى ، كنتُ مُجتمعاً مع الشاملي على مائدة الغداء ، العامِرَة . فحَقّ للقاء بيننا أن يكونَ مؤثراً إثرَ تلك المدّة من فِراقِنا ، الطويلة نوعاً ، والتي حَفلتْ بأحداثٍ جسيمَة . وكانت ملامحُ كبير الأعيان ، الجَهْمَة ، فيها علاماتٌ من أثر تلك الأحداث ، الداهِمَة. ولكننا لم نتبادلَ ، على المائدة ، سوى عبارات عامّة ، مُجامِلة . فما أن فرَغنا من غدائنا ، حتى انتقلنا إلى قاعة الصالون .
" ألم تصدفكم عقباتٌ ما، خلال طريقكم إلينا " ، بادَرتُ بسؤال الشاملي . وكانَ هذا صامتاً مذ لحظة دخوله القاعة ، يتأمّلُ طبقَ الحلوى ، المَنذورَ لِحِصَّته . فرفعَ نظره نحوي ، وأجابني بسهوم : " لا ، والحمد لله ". ثمّ عادَ للإهتمام بطبقه ، مُداعباً طرفه هذه المرّة بأصابعه : " لقد جَدَّتْ تطوراتٌ خطيرة على ولايتنا ، بعيدَ مقتل الوزير والقبجي رحمهما الله وغفرَ لهما " ، أضافَ الشاملي . ثمّ مالبثَ أن أعطى مَثلاً ، مُقتضباً ، على ما يَعنيه. فأخبرني بنبرَة ارتياح ، مُخالفة لما بَدرَ منه حتى اللحظة ، أنّ الإنكشاريين وأتباعهم مَحصورون ضمن أسوار المدينة القديمة ، وأنه حتى منطقتهم هذه فهيَ مُخترقة بالقلعة ، التي تسيطر عليها قوات المجلس : " وعلى ذلك ، فإنّ الطريقَ إلى إمارة الجبل ، أضحى اليومَ مؤمّناً أيضاً ؛ بما أنّ الأرباض جميعاً ، الكائنة خارج أسوار المدينة ، خاليَة من الإنكشارية ". قالها بانشراح .
عندئذٍ أدركتُ ولا غرو ، أنّ حيّ القنوات ـ أين دار الكبير ومقرّ زعامته ، قد استعيدَ كذلك من يد أولئك الأوباش . بيْدَ أني لحظتُ ، بالمقابل ، أنّ الشاملي ما عتمَ أن عادَ ثانية ً إلى خِصلة الصمت المُتطاول ، المُريب ؛ وكأنما أمرٌ آخر ، مُستطير ، كانَ يقلقه ويشغله.

" إنّ مَقدورَ الشام الشريف ، المَجهولَ ، ما يَفتأ همّاً مَطوياً على قلوب الخلق ثمة "
ندّتْ عن كبير الأعيان ، المُتنهّد بعمق . ثمّ استأنفَ كلامَهُ مُوضحاً ما يَعنيه : " أجل ، إنّ مِحنتهم بالإنكشارية ، حاضِراً ، لا تعدّ شيئاً ذي بال بالمقارنة مع ما سيَعتريهم ، غداً ، من بليّة قادِمة من طرَف الآستانة ". عندئذٍ فهمتُ ، ولا شك ، أنه يَقصدُ إحتمالَ إنتقام الباب العالي من المدينة ، جزاءَ قتل عامّتها لوزيرهِ ومَبعوثِهِ . وبغض الطرف عن الصورة القاتمَة ، التي وَضعنا فيها كبيرُ المجلس، إلا أن شعاعاً من نور وَمضَ فجأة في داخلي وشاءَ أن يُبَدِدَ شيئاً من العتمَة ، الداجيَة : " هيَ ذي اللحظة السانحَة ، التي تمنيتها ، لكي أبريء ضميري قدّام كبير المجلس " ، قلتُ لنفسي .
" إنّ تدبيراً ما ، خطيراً ، قد اختمَرَ الآنَ في رأس عزيز مصر ـ كما عاينتُ ذلك بنفسي ، خلال لقائي مع سعادته " ، خاطبتُ الكبيرَ ثمّ أردفتُ حالاً : " وبرأيي البسيط ، أنّ هذا التدبيرَ يُوافق هوى أمير الجبل ؛ المير بشير ". ولكنه الأفندي ، من نهضَ للمُبادرة لاجابتي : " إنّ أطماعَ والي مصر بالولاية الشاميّة ، لم تعُد سراً. وأن نأملَ بالخلاص من خلال تبديل عمامة السلطان بسَرْبوش العزيز ، لهوَ مَحْضُ وَهْم ٍـ كمن اغترّ في النوم بحُلم لذيذٍ ، وافقَ مُنى يَقظتِهِ ". إذاك ، أجزتُ لنفسي الإفصاحَ بلا مواربة عما أفكر فيه : " ليكن أنّ أولي أمرنا ، كلّهم ، من أحبار السّوء . إلا أنّ الرعيّة ، لو كانَ بإمكانها أن تقررَ ، لاختارتْ الأقلّ سوءاً ولا غرو. ومن المُفترض بنا ، نحن في مجلس العموميّة ، أن نكونَ صدىً لصوت أولئك الناس وأن نعملَ على هدي رغباتهم ومصالحهم ، المَشروعة ". وجاءَ دورُ الكبير ، كما بدا من نحنحته ، لكي يُعلّق على رأيي : " سأصارحكَ ، يا آغا ، أننا في المجلس كنا آخر من له علم بسَفركَ إلى القاهرة صُحبَة ذلك الرجل " ، قالها وهوَ يَحدجني بنظرةٍ صارمَة. ولم أتأثرَ بنظرته هذه ، المُعاتِبَة ، بقدَر ما أدهَشتني إشارته تلك ، المُهوّنة من مقام القاروط . فلم يتأخرَ الرجلُ في اجلاء حقيقة الأمر ، حينما توجّه إليّ مرّة أخرى بتحديقة عينيْه نفسها ، مُتسائلاً بنوع من التهكّم : " وأظنّ أنكَ كنتَ ماثلاً في حضرة العزيز ، لما قررَ تعيين أحمد بك ، المصري ، وكيلاً له في الولاية الشاميّة ؟ ".

ذاك الخبَرُ ، المُنغِصُ ، كانَ مثل الدواء الناجِع ؛ الذي يَشوبُهُ الطعْمُ المُرّ .
وإذ كنتُ قد اُعلِمْتُ من الشاملي ، تواً ، عن مَصدَر خبَرهِ ، فإني رأيتها هُنيهة ً مُناسِبَة لكي أفضي له بتدبير البك ، الماكر : " إنّ الوكيل السابق ذاك ، الذي أعلمكَ بالأمر ، لم يكن لديه علمٌ ، على الأرجح ، بكوني أنا من تمّ اختياره من لدن العزيز لاعانة القاروط في وظيفته المعلومة ، الجديدة " . وقبلَ أن يَفيقَ كلّ من الجليسَيْن من وقع الصَدمَة ، تأثراً بقولي ، رحتُ أقصّ عليهما تفاصيل ما كانَ من أمري مع القاروط ؛ ثمة ، في القاهرة .
" وإذاً ، فإنه استغلّ موقفَ مجلسنا ، الحَرج ، لكي يَحصلَ على ما يبدو أنه كانَ مُرادهُ من زمان ؛ بأن يُمنحَ هذه الوظيفة الكبيرة ، الساميَة ـ كوكيل لأعمال عزيز مصر في الشام ؟ " ، تساءلَ كبيرُ المجلس بمرارة وكأنما يُخاطب ذاته . فبادرته قائلاً : " ولكنّ القاروط ـ كما أكّدَ بلسانه وعلى مَسمَع من أخينا ، عبد اللطيف أفندي ـ كانَ يَحمِلُ أولاً توكيلاً من مجلس العمومية ". فتساءلَ كبيرُ المجلس باستغراب : " عن أيّ توكيل ، يا آغا ، أنتَ تتكلم ؟ "
" أن يتفاهمَ مع عزيز مصر ، بوساطة من المير بشير ، لمحاولة التدخل لدى الباب العالي واقناع جلالته بشمل الشام بعفوه ، مرة أخرى ". فما أن أنهيتُ جملتي ، حتى بدا جلياً أنّ مشاعرَ الذهول والسّخط قد عمّتْ ملامح الشاملي . ولكنه طفقَ صامتاً ، فيما كانَ يُمرّر نظرته الغائمة بيني وبين الأفندي . ثمّ ما عتمَ أن قالَ بنبرَة أسيفة : " لم يحصل منا البك على أيّ توكيل ، قط . ولكني لا أنكرُ ، بالمقابل ، أنه طرَحَ أمامنا موضوع الإستعانة بنفوذ العزيز لدى الباب العالي عن طريق المير بشير. إنما ذلكَ كانَ كلاماً عابراً ؛ كانَ رأياً منه شخصياً . أما سبب توجيهه إليكم ، هناك في إمارة الجبل ، فكانَ لسبب وحيد : كنا نخشى أن يظنّ المير بأنّ مجلس العمومية كانَ يحاولُ خداعِهِ، حينما أرسلناكما إليه للطلب منه دَعم موقفنا أمامَ قناصل الدول الأجنبية. أجل ، لقد بعثنا البك إلى المير بشير ، لأنه كانَ على معرفة به قديمة ووثيقة. وعلى ذلك ، كانَ باعتقادنا أنه الشخص الأكثر قدرة لدينا ، في المجلس ، على التأثير في مزاج حاكم الجبل وتنويره بحقيقة ما جرى من لِبْس بخصوص مَقتل الوزير والقبجي ؛ وأنّ ذلكَ كانَ بتدبير آغا باقوني ، وحده ، ولا دخلَ لنا في مَكيدته تلك ، الشيطانية ". سكتَ الشاملي عن هذا الحدّ وهوَ يلهث باجهاد وعِسْر : إنّ الخِطبَة الطويلة، كما الخَطبَ الجلل، قد فعلا تأثيرهما السيء في صحّة صاحبنا ؛ المريض بالسّكري.

" وبَعد ، يا سيّدي ؟ ماذا ترانا سنتصرّف عندما يَحضر القاروط مع رسالة العزيز ؟ "
قلتُ للزعيم مُستفهماً . إثرَ وهلة تفكير ، أجابني الرجلُ بقوّة وحَسم : " لن يكونَ له مكانٌ بيننا بعدُ ، في المجلس " . فما أن قالَ ذلك ، حتى عادَ الصمتُ ليحتلّ جوّ المكان . وإذاً ، شاءَ مُضيفنا ، الأفندي ، أن يدلي أخيراً برأيه بعدما كانَ ساكتاً خلال المُجادلة : " اسمحا لي ، أيها الصديقان العزيزان ، أن أبدي هذه الملاحظة المُبتسَرَة . إنّ إبعادَ البك من عضوية مجلسكم سيبدو ، في نظره على الأقل ، كما لو كانَ ثأراً منه ، شخصياً ". فلم يَصبرَ الزعيمُ على حميه فيدَعَهُ يُكمل فكرته ، حينما بادرَ للسؤال مُفرداً كلتا يَدَيْه بحركة حائرة : " وماذا ينتظرُ هوَ منا ، بعدما صارَ وكيلاً لولايةٍ يُجاهر حاكمها برغبته في الاستيلاء على الشام ؟ ". إذاك تبسّمَ الأفندي بلطف ، ثمّ أجابَ مُحدّثه بالقول : " إنني مُتفقٌ معكَ تماماً ، في هذا المُبرّر . وأعتقدُ أنّ البك بنفسه سيكونُ مُقتنعاً بتبريرك ، فيما لو اُعفيَ الآغا أيضاً من عضوية المجلس " ، نطقَ جملته الأخيرة وهوَ يتطلع نحوي. للحقّ ، فإني أخذتُ اقتراحَهُ هنيهتئذٍ على مَحْمَل من الريبة والاستياء . بيْدَ أنّ الشاملي ، الأكثر خبرة مني وتبصّراً ، فهِمَ بسرعة مغزى قول حميه .
" إنّ رأيكَ حصيفٌ ، أيها الأفندي . وعندي أنّ الآغا سيُفيدنا بشكل أفضل ، بوجودِهِ قريباً من ذاكَ الرجل ؛ عليماً بحركاته واتصالاته ". إذاك حَسْب ، أدركتُ أخيراً جليّة الأمر . إلا أني تكدّرتُ مما يُراد مني ، فقلتُ للزعيم : " ، لو سمَحتَ لي ، يا سيّدي . ما فهمته من كلامكَ ، هوَ أنّ المطلوبَ مني أن أكونَ عيناً للمجلس على شخص القاروط ؟ ". احمرّ وجه الزعيم نوعاً ، ثمّ أجابني بنبرَة ودّية مُتماهيَة بالمَرَح : " اعذرني ، يا عزيزي، إذا كنتُ قد أسأتُ التعبير عن مُرادي . كانَ قصدي ، أن تظهِرَ الغيظ حينما يتمّ تبلغيكَ بدوركَ بالاعفاء من عضوية المجلس. وفي الآن نفسه ، أن تستمرّ على صلة طيّبة بوكيل العزيز هذا ، الجديد ، بصفتكَ مُساعداً له في وظيفته . إنكَ ستخدم قضيتنا بشكل أكبر، في هذه الحالة " . ولم ينتبه مُحدّثي ، بطبيعة الحال ، أنه كانَ يُكرر عليّ الطلبَ ذاته ؛ إنما بكلماتٍ أخرى ، أقلّ وطأة .
لعمري ، فهذا هوَ سرُّ الكلمة وسِحْرُها على السواء ـ كما شاءَ ربّكَ في نزول وَحْيهِ شِفاهاً ، وليسَ كتابة : أقولُ ذلك ، أنا عبدُ الله ، المُسَرْغن في جزيرة الأروام ، البعيدة ؛ أنا من يَكتب الآنَ كلماته بمداد أسودَ على ورق أبيضَ ، مُدركاً أنّ ما يَكتبه سُيحال إلى العَدَم ، دونما ان يتاحَ لأحدٍ قراءته.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرواية : مَطهر 6
- الرواية : مَطهر 5
- الرواية : مَطهر 4
- الرواية : مَطهر 3
- الرواية : مَطهر 2
- الرواية : مَطهر
- الأولى والآخرة : صراط 7
- الأولى والآخرة : صراط 6
- الأولى والآخرة : صراط 5
- الأولى والآخرة : صراط 4
- الأولى والآخرة : صراط 3
- الأولى والآخرة : صراط 2
- الأولى والآخرة : صراط
- الفصل الثالث : مَنأى 9
- الفصل الثالث : مَنأى 8
- الفصل الثالث : مَنأى 7
- الفصل الثالث : مَنأى 6
- الفصل الثالث : مَنأى 5
- الفصل الثالث : مَنأى 4
- الفصل الثالث : مَنأى 3


المزيد.....




- هاني شاكر عن -ظهوره الجديد- بالبايب والبرنيطة: طاير برد فعل ...
- وفاة الشاعر السوداني الكبير علي شبيكة
- أول رد من محمد رمضان على اتهامه بـ-شتم- سميرة عبد العزيز
- مصدر أمني مصري: بدء إجراءات ضبط الفنان أحمد فلوكس بمجوب حكم ...
- الممثل المصري محمد رمضان يشعل مواقع التواصل مرة أخرى والسبب ...
- الممثل المصري محمد رمضان يشعل مواقع التواصل مرة أخرى والسبب ...
- مصر.. عضو بمجلس الشيوخ يتقدم بمذكرة عاجلة حول إساءة محمد رمض ...
- لوحتان نادرتان لا يُعرف من رماها على قارعة الطريق
- وفاة الفنان سيد مصطفى -أشهر كومبارس في تاريخ السينما- عن 66 ...
- مصر.. محكمة القضاء الإداري تصدر قرارا مؤقتا في دعوى منع محمد ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - الرواية : مَطهر 7