أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - تبسيط المفاهيم العلمية قد يجر التلميذ إلى الخطأ.















المزيد.....

تبسيط المفاهيم العلمية قد يجر التلميذ إلى الخطأ.


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 2956 - 2010 / 3 / 26 - 19:20
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


المواطن العالمي د.
تبسيط المفاهيم العلمية قد يجر التلميذ إلى الخطأ
تتجاذب التفكير العلمي الآن مقاربتان: المقاربة التحليلية(Approche analytique) و المقاربة الشاملة
(Approche systémique).
يقارن "جوآل دي روسناي" المقاربتين في كتابه "الرؤيا الشاملة" (Le Macroscope) صفحة 119 :
1. المقاربة التحليلية:
- تعزل: تركز على العناصر.
- تعتمد على الدقة في التفاصيل.
- تبدل متغير واحد في الوقت نفسه.
- مقاربة ناجعة عندما تكون التفاعلات خطية و ضعيفة.
- تؤدي إلى التعليم التقليدي يعني كل مادة على حده.
2. المقاربة الشاملة:
- تربط و تركز على التفاعلات بين العناصر.
- تعتمد على الإدراك الشامل للمسألة.
- تبدل مجموعات من المتغيرات في نفس الوقت.
- مقاربة ناجعة عندما تكون التفاعلات غير خطية و قوية.
- تؤدي إلى التعليم الحديث عبر تعّلمات المواد المشتركة.
تكمن نجاعة المقاربة التحليلية السببية الخطية في بساطتها و سهولة استعمالها فهي مريحة و مطمئنة للإنسان لأنها ترسم علاقة خطية مباشرة بين السبب والنتيجة, مثلا: المرض نتيجة الجراثيم (قد يكون نتيجة دواء مثل مضادات الالتهاب) و السمنة نتيجة كثرة الأكل (قد تكون نتيجة قلة الحركة) والسلوكيات نتيجة الجينات (قد تكون نتيجة التفاعل بين الجينات و المحيط).
رغم بساطتها أسهمت هذه المقاربة في تطور العلوم التجريبية كعلم الجراثيم و علم الوراثة لكنها أصبحت الآن عاجزة بمفردها عن تفسير بعض الظواهر المعقدة بل أصبحت عائقا في وجه التعلم لأنها تختزل العلاقة في سبب و نتيجة و تنسى أو تتناسى العلاقة الجدلية بينهما : مثلا المخ يؤثّر في السّلوك و السلوك يؤثّر في المخ, و المعلم يعلم التلميذ و يتعلم منه, و الإنسان يلوث المحيط و المحيط الملوث يضر بصحة الإنسان, الخ.
يعتمد بعض مدرسي البيولوجيا في تدريسهم لعلم الوراثة على المقاربة التحليلية السببية الخطية فقط. و في هذه الحالة تؤدي المقاربة الخطية إلى الحتمية الوراثية التي تؤكد أن كل جينة تحدد مسبقا صفة ما. و نحن نعرف أن الكائنات الحية معقدة بطبيعتها و كل عناصرها الداخلية و الخارجية متفاعلة فيما بينها. فهل يمكن أن يكون تدريسها مبسطا ؟ اذا كان هذا التبسيط من أجل الضرورة البيداغوجية فالنتيجة عكسية لأن المعلومة غير العلمية ترسخ في ذهن التلميذ أكثر من المعلومة العلمية و يصعب تصحيحها في ما بعد كما ذكرت في مقالي السابق "التصورات الخاطئة لا تزول بسهولة" المنشور بجريدة الشعب التونسية بتاريخ 17/12/05صفحة 23.
عندما يعتمد المدرس المقاربة التحليلية الخطية يجد نفسه مجبرا على تبسيط الشبكات المعقدة : نأخذ مثلا علاقة الجينات بالصفات, صحيح أن لون العينين و فصيلة الدم صفتان محددتان مسبقا تماما بالوراثة وصحيح أيضا أن كثيرا من صفاتنا الشكلية كلون البشرة و السمنة و غيرها مكتوبة بصفة رمزية في الجينات لكن يجب علينا أن لا ننسى دور المحيط في تشكيل هذه الصفات فالأسمر تزيد سمرته أو تنقص حسب بيئتة و السمنة مرتبطة بالحمية و الحركة. لا يكمن المشكل في تحديد الصفات الجسمية الدنيا بل يتمثل في تعميم هذه الحتمية على القدرات الذهنية فتصبح أفعال المرء وسلوكياته الاجتماعية نتيجة عوامل وراثية لا سلطة للمرء عليها مثلما يحاول بعض العلماء إيهامنا بأنهم اكتشفوا جينة إدمان الكحول و جينة الشذوذ الجنسي و جينة العنف و جينة الذكاء وحتى جينة الأيمان بالله (مجلة الحياة و العلم [ Science & Vie ] عدد 1055 أوت 2005 ).
و قد أنتجت هذه المقاربة الخطية في علم الوراثة براديقم [ paradigme] "الكل الوراثي" (paradigme du tout génétique) الذي هيمن على التفكير عشرات السنين لكن المنظّر في البيولوجيا "هنري اتلان" تنبأ بانهياره في كتابه "نهاية الكل الوراثي ؟ نحو براديقمات جديدة في البيولوجيا" الصادر في باريس سنة 1998.
تكمن غير علمية هذا النسق في التفكير [ paradigme] "الكل وراثي" في تاليه الجينات و التسليم بنتائجها, فالذكاء و الصحة هبة منها و المرض و العنف قدر مسلط منها. قد ينتج عن هذا النسق عديد المواقف غير العلمية, فيصبح العنف والمرض و الذكاء وراثيا و ليس مكتسبا من التفاعل الاجتماعي. يبدو أن هذا البراديقم العلمي ليس حياديا لأنه يغلّب في تفسيره للصفات الإنسانية الجانب الو راثي على الجانب المكتسب. الاعتماد على هذا البراديقم لتفسير أسباب المشاكل الاجتماعية كالعنف و الفشل الدراسي و تعاطي المخدرات يؤدي إلى الاقتصار على العوامل الو راثية فقط و إهمال العوامل الاجتماعية المكتسبة.
خلاصة القول : تدريس البيولوجيا يتمثل في تفسير الظواهر الطبيعية المعقدة و التركيز على التفاعلات التي تقع بين عناصرها المتعددة لذلك يحتاج المدرس إلى الاستعانة بالمقاربتين, التحليلية و الشاملة, لأن كل واحدة منها تكمل الأخرى.
التفاعل و التعقيد(interaction et complexité) مفهومان مهمان في العلم يكملان مفهومي الخطية و التبسيط (linéarité et simplification) و يؤسسان لبراديقم علمي جديد. هذان المفهومان الجديدان قد لا يسهلان فك رموز مسألة علمية ما بل بالعكس يعقدانها لكن في نفس الوقت يضعانها على الطريق السليم للوصول للحل العلمي. خذ مثلا الذكاء, فهو" وراثي % 100 و مكتسب% 100 " حسب المقولة الشهيرة لعالم الوراثة "ألبار جاكار". نرث عن والدينا مخا بشريا يتكون تقريبا من 10 مليار خلية عصبية. داخل كل خلية تقع مليارات من التفاعلات الكيميائية. الخلية ليست بمعزل عن محيطها فهي تتبادل معه مليارات من العناصر الكيميائية المتغيرة باستمرار. كل خلية قادرة على ربط 10 آلاف وصلة عصبية مع مثيلاتها. نكتسب من خلال تفاعلنا مع المحيط و حسب تجربتنا الشخصية, مليون مليار وصلة عصبية تبنيها أو تعيد بناءها خلايانا المخية بعد الولادة. مع العلم أن عدد الجينات عند الإنسان حسب آخر إحصاء سنة 2001 لا يفوق 30 ألف جينة. نسبة % 98,9 منها مكررة أو صامتة أي لا دور معروف لها و نسبة 1,1 % فقط صالحة لصنع البروتينات. نصل إلى الاستنتاج التالي: النموذج التحليلي السائد « جينة واحدة تحدد بروتينة واحدة" لم يعد قادرا وحده على تفسير وجود عشرات الآلاف من البروتينات و مليارات الوصلات العصبية.
و أختم هدا المقال بطرح الإشكالية التالية: كيف ندرج المقاربة الشاملة في كل مستويات التعليم التونسي حتي لا تطغى المقاربة التحليلية وحدها على التفكير العلمي ؟
في النهاية, أنا لا أقصد إقناعكم بالأمثلة و البراهين بل أ دعوكم بكل تواضع إلى تجريب وجهة نظر أخرى. و على كل مقال سيئ نرد بمقال جيد لا بالعنف, لا اللفظي و لا المادي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,420,528
- هل يستطيع التلميذ بناء معرفة علميّة جديدة فوق معرفته غير الع ...
- التصوّرات غير العلمية لا تزول بسهولة.
- حذار من مرض السكر(Diabète) .
- -جمنة- الخمسينات تعطي درسا في التربية الحديثة: التربية البنا ...
- التربية الصحية بين المطلوب و الممكن.
- خواطر في التعليم بلغة لو...
- هل يوجد لدى الطفل مستويان من النموّ الذهنيّ ؟
- يبدو أنّ مهنة الأستاذ المباشر في القسم في طريق الانقراض !
- -جمنة- الستينات تعطي درسا في الطب النفسي الحديث: -الساسي بن ...
- جمنة- الستينات تعطي درسا في التنمية المستديمة: النظام الغذائ ...
- نساء مناضلات في -جمنة- الستينات
- إرهابنا و إرهابهم؟
- ماذا جنيت بعد ثلاث عشرة سنة تعليم عالي؟
- نقد بسيط للديمقراطية الغربية
- وجهة نظر في الجانب الدنيويّ من خطبة الجمعة
- و شهد شاهد من أهلها.
- تجربة اليابان مع الاحتلال الأمريكي.
- القائد المهيب صدام حسين.
- العلم و الدين. المواطن العالمي
- الجيوش العربيّة الرسميّة: من تقاتل’ أين تقاتل و لماذا تقاتل؟


المزيد.....




- حملة ترامب ترد على اختراق موقعها وتكشف حقيقة تسريب معلومات ح ...
- رئيس الجزائر عبد المجيد تبون في مستشفى عسكري قبل أيام من است ...
- اختراق موقع حملة ترامب.. والمهاجمون: إدارة الرئيس متورطة في ...
- -إنه مقاتل-.. ميلانيا ترامب تدافع عن زوجها وتهاجم بايدن
- قطر تمدد تصاريح الدخول الاستثنائي شهرا واحدا
- ترامب: جو بايدن سياسي فاسد
- مقاطعة المنتجات الفرنسية ستبعد تركيا عن الاتحاد الأوروبي
- تركيا تعتقل طبيبا يكافح كورونا للاشتباه بصلته بـ-حركة الخدمة ...
- مشروع قانون أمريكي لتزويد إسرائيل بأقوى القنابل غير النووية ...
- إخلاء 50 منزلا وتضرر هكتارين بحريق جنوبي تركيا


المزيد.....

- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - تبسيط المفاهيم العلمية قد يجر التلميذ إلى الخطأ.