أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة الفكرية لها ....... الجزء الخامس ...... ان الفن حقيقة مطلقة لاينفصل عن ذات الانسانية وتعبير عن الصورة البسيطة في الوجدان















المزيد.....


كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة الفكرية لها ....... الجزء الخامس ...... ان الفن حقيقة مطلقة لاينفصل عن ذات الانسانية وتعبير عن الصورة البسيطة في الوجدان


سيروان شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 2441 - 2008 / 10 / 21 - 07:14
المحور: الادب والفن
    


( ماهية الفن ) القسم السادس ......



اذا كانت الحركة الفنية في جوهرها هي حركة الوعي بالذات فان هذه الحركة هنا تتخذ من الاخلاق طريقا لها ، ان الفن حقيقة في تطوير واستكمال وتعميق لحركة الوعي الذاتي ، الذي تحول هنا الى طريق للذات في الارتباط الفكري بمجتمعنا .

ان لم يكن الفن الدافع الاول في استكمال الحضارة فماذا اذا يكون ذلك النشاط الذي سينتهي الى استكمال الروح الحضارية عند الفرد ، ان حقيقة العالم يتالف من نظام اخلاقي مرتبط بالوجود الفكري والانساني من اجل وضع وجود لاجل الاخر ولاستكمال المسيرة الحية لذلك المجتمع .

وعليه ان النتائج الفنية تثبت حقيقة في فكر اخر او بناء فكر جديد لدى الغير لنصل من خلال ذلك الى الكلية وتكتمل التحول الجوهري في وضع قيم واساليب جديدة لعالم الفن .

عندما يصل الفنان الكوردي الى مستوى الفردية القائمة بذاتها في وضع الاسس الفنية فتكون في تلك اللحظة قد بنى واقع جوهري يعبر عن نفسه من حيث تقابل الفكر ، ان الفن هو تعبير عن الذات وعن القيم الجوهرية اننا ننظر الى الفن باعتباره ضربا من الفكر ذا دلالات تعبيرية مطلقة ويجب علينا فهم هذا الواقع والنظر اليه باعتباره نظرية موحدة من اجل الانسانية مع وحدة الجوهر الاخلاقي والاجتماعي لنصل او لنثبت انها السعادة الحقيقة لهذا الكون ، فعلى الفنان الكوردي ان يكون مندفعا نحو العالم بروحه ملتما لسعادته، والنظر الى المجتمع والذات على انه السعادة المتمثلة من خلال الفن في وجوده داخل الجوهر معا ,انه اصبح او بمقدورالمجتمع الكوردي ان يكمل مسيرته وينهض بعالمه ابتداء من عالم الفن وجوهره الذي سيعيد ذاتيته المتميزة بذلك يقوم الفنان الكوردي بوضع اسس جديدة في خلع الفكر التقليدي عند المجتمع من اجل اثبات الذات بقيم موضوعية حية .

ان الوجود من اجل عالم جوهري جديد هو يعني فهم الفن من حيث اعماله الابداعية في نظرة قيمة جوهرية والغاء النتاج الواقعي الفعلي والتقليدي المعطى لدى الغير واتخاذ الفنان الكوردي صيغ جديدة وجريئة وتطابق الفكر الفني مع الوجود الانساني بعيدا عن الماديات التي تؤثر في جوهر الفنان ومع حركته في الوعي الذاتي واستقلاله من الازدواجية بوعيين متناقضين هو الوعي الانساني الروحي والوعي المادي وبين هذين الشيئين خطوط فاصلة لاتقابل مجرى العالم الفني والوعي الفني الذي يكون في الاخير خدمة للانسانية بنوع خاص .

الفنان التشكيلي الكوردي في هذا العالم قام بالنشاط الحقيقي لواقع المجتمع الكوردي من اجل الوصول الى تحقيق الوعي الذاتي الصادق في انعكاس لجوهر الانسانية المرتبط بالواقع من ناحية وبين الحقيقة الاجتماعية في تحقيق الافكار الفردية لغرض التغير الايجابي في المجتمع من ناحية اخرى ، لقد تعلم الفنان الكوردي الوعي في مجرى نزاعه مع ذاته والكفاح من اجله في ظل هذا العالم الملئ بالاستجابات الفكرية الايجابية والسلبية لتحقيق الذات ، ان مسار هذا العالم وبالاخص المجتمع الكوردي ليس كما يظنه البعض او من السهوله تحقيق ذاته فرسالة الفنان الكوردي عميقة فهو سبيل الى تحقيق الخير من خلال التضحية الفردية والذاتية في مجال الفن وطرح افكار جديدة للفعل الحقيقي حتى وانه بصورة ضمنية ، ان الحقيقة الكلية في ذات الفنان الكوردي هو التحقيق الفعلي والصريح لتغير الطبيعة الضمنية لواقع مجتمع عاش من اجل اثبات الذات الفعلي في معظم المجالات وبالاخص الفن ، الخلاصة اننا هنا ازاء مرحلة جديدة يمكن تسميتها بالمرحلة الفردية في رؤية الاشياء بواقعية ذاتية ابداعية لخيال الانسان المتمثلة بروح منطقية تكشف لنا الدلالة الحقيقية للفعل الانساني في صميم الافكار المتطورة لتحقيق الذات ، والمهم هنا الجديد في التطلع نحو تنمية القدرات الفكرية والفنية خدمة للانسانية بوصفها نماذج حقيقة تجد ذاتها مع العالم الفني لتحقيق الغايات الهادفة وتجسيدها بصور جميلة .

وفي هذا القسم سنتناول بعض الاراء الاخرى في مجال الفن وباالاخص الفن التشكيلي ، حيث يجيب الاستاذ والفنان لقمان سلام مدرس الرسم في معهد الفنون الجميلة بمدينة دهوك حول الحركة الفنية في كوردستان قائلا :

ان الفن التشكيلي في كوردستان يسير بمرحلة متطورة ومتحضرة وهو ينافس كل الفنون اذ نستطيع القول بانه المرتبة الاولى من بين الفنون وذلك من خلال ما يعرض في كوردستان او من خلال الطاقات الفنية الموجودة لاجيال متعاقبة لان لغة الفن هي لغة يسهل حاليا التعرف عليها ، يبين هذا من خلال الشعوب و التطور الحاص في كوردستان ذلك بسبب اعتقادي وجود الوسائل الاتصالية السهلة بالرغم اننا بحاجة الى الاحتكاك المباشر الذي نفتقد اليه والذي اذا وجد لكان حال الفن حاليا يفرق بكثير الى جانب الدعم المباشر لبعض الجهات المختصة والمهمة والذي سيؤثر في حركة الفن التشكيلي حيث يضيف ويقول انا لاانكر وجود باقي الفنون الى جانب الفن التشكيلي والتي لها دور خاص مثل الموسيقى والمسرح ولكن لااعرف ماهي عقبات الفنون الاخرى بشكل دقيق وانني ارى بان الفن التشكيلي هو فن فردي يستطيع ان يمارسه الانسان في كل مكان انا لا انكر بان المجتمع يستطيع ان يتطور من الفن وكذلك الفنان الذي يستطيع ان يتطور من نظرة المجتمع للفن التشكيلي فان هذا الفن يحتاج الى مجتمع متذوق وواعي يستطيع ان يسمو بالفنون كما تسمو الحضارات العريقة بفنها الراقي وبخيالها واحلامها التي تجسدت من خلال الفنون وخاصة الفنون التشكيلية التي هي بعمر طويل على الالواح و الجدران والقماش والاواني وتشغل ايضا الكثير من الخامات الاخرى .

وفي رده كيفية التطوير بالفن وجعله فنا متحضرا يجيب الاستاذ لقمان ان الفن المتطور هو الفن الذي يعكس قضايا المجتمع والفنانين ويعكس القيم الانسانية والاخلاقية وايضا جمال القيم الرفيعة والابداعية ، ليس الفن الزائف او الردئ الذي لايعبر عن شئ وانما الفن الخالص السامي والفن المتطور هو الذي ينبع من وجدان الانسان والفنان بشكل خاص مبني على اسس علمية و جمالية وفكرية .

ان الفن المتحضر يحتاج الى فنان متحضر وحر من الضغوطات ويحتاج ايضا الى فنان خالص حتى يفهم المشاهد بشكل صحيح يجب ان يتمتع المتذوق بثقافة عالية يستطيع ان يغوص في اعماق العمل الفني فالفن هو خيال وحلم والحضارات تحتاج الى احلام و خيال كي تتعمق وتبني فالحضارات انما يذكر فيها فنونها وعلومها واديانها الراقية وليست الرخيصة التي لاتمثل الحضارات الراقية الرفيعة .

اراء جميلة ومبسطة وقيمة تحدث واجاب عنها الاستاذ لقمان المدرس في مجال الرسم ففي اجابته حول دور الفن في كوردستان لقد جعل من الفن ان ينظر الى ذاته بطريقة متحضرة يتطلع الى مستقبل جيد عن قريب من غوص الفنانين الى امور رمزية تدرك مبادئها على نحو مباشر ويكون الوعي الذاتي هو الطريقة الوحيدة والاساسية في الوصول الى الحقائق الفنية في كوردستان وقد تبين ذلك في السنوات الاخيرة والتغير الحاصل في مجال الفن التشكيلي وان الاجيال القادمة ستكون لهم الفرصة سانحة اكثر ذلك انهم قد تطلعوا الى عالم جديد من خلال الاعمال الفنية والخبرة المتراكمة مع الوجود الفكري لمراحل الحياة الحضارية والوعي الذاتي في فهم جوهر الاشياء ويضيف ايضا دور المتذوق والمشاهد في رؤية الاعمال حيث انه المقيم الاول في اعادة النظر الى الاعمال الفنية ووضعها في المرحلة الثانية مرحلة التقييم بعد المشاهد والتذوق فيها بوصفها موضوعا لوعيه بذلك يكون الوعي الذاتي قد عاد الى ذات اللوحة او مضمونها وانتقل الى الخصائص المهمة في شكل اللوحة او العمل الفني لكشف الحقائق المخفية ويتخذ منها المقولة الخالصة في تفسير العمل الفني وشرحه من خلال الصورة الموجودة ليصل الى الوحدة المبسطة للذات مع الوجود الموضوعي في طبيعة العمل الفني ، الذوق والوعي يصبحان المحلل الاساسي في اظهار العوامل الابداعية الفردية في ذلك العمل .

وفي رأي الاستاذ لقمان حول الفن ومعالجته من اجل التطور يبين ان قضايا المجتمع في الفن هو الذي يعكس القضايا الانسانية من اخلاق وجمال وقيم رفيعة في معيار يتجاوز نفسه من حيث الفعل المشروع لغرض الجوهر الحقيقي في العمل الفني وتشريعها يقبل المضمون الانساني فبذلك نستطيع بناء حضارة يتحقق الوعي الصحيح في تطور الفكر الاجتماعي والعمل الفني هو فعل قائم بذاته ويتمثل في الحضارات الرفيعة ليتحول الى جوهر اخلاقي وبذلك يكون الوعي قد تحول من الوعي الفني الى الوعي بالذات الانسانية ومن الانسانية الى الفكر الاجتماعي المتغير نحو التطور .

اذا كانت حركة الفن قد انتقلت الى الفكر المباشر من المتوسط في التعبير فان ذلك يدل على حركة الروح الانسانية قد تغير في ذاتها من اجل تحقيق مزيد من الوعي بذاتها ، اذن ان الفن كما درس عند الفنانين الكورد يتكون من ثلاثة اقسام اولا : الفكر المباشر وهي دراسة الروح اوالفكر الانساني وتتمثل في الطرح المباشر للعملية الانسانية من خلال الاعمال التشكيلية وثانيا الاغتراب في الفكر والثقافة الفنية وتتمثل هذه المرحلة في البناء الانتقالي للذات، وثالثا الفكر الفني الهادف الى الانسانية وبناء نظام ثقافي واخلاقي في العالم وتتطابق مع الرموز الحية في الواقع الاجتماعي والفني .

فمن الطبيعي ان يكون دور الفنان الكوردي دور في المراحل المباشرة مع المجتمع والذات الانسانية لغرض خلق وساطة طبيعية مرتبطة بالبناء الوجداني وان يكون هناك ارتباطا صميميا بين الفنان الكوردي من الوعي الذاتي وبين الاهتمامات الاخرى للواقع الاجتماعي تعكس تلك العلاقة من حيث جوهرها الاخلاقي و الانساني ، ان العالم الكوردي يعيش في عكس المرحلة السابقة من التخلف الفني او المرحلة الفكرية الثابتة والمرتبطة في اتجاهات عديدة غير الواقع الفني و الانساني فقد تحقق الان المصالح الفكرية والفنية بين الوعي الذاتي في المجتمع وبين المجتمعات الاخرى فجوهر النظام الاجتماعي لكوردستان اصبح يتمثل في مضمون واقعي متقدم من ناحية الفن المعاصر وقد تحول هذا الجوهر الى روحية مكتفية بذاتها من التناغم الفكري والثقافي والفني وتحقيق من خلالها ارادة حرة في حرية التعبير الفني بوصفها رمزا جديدا لكوردستان الفنية .

وفي حديث اخرمع الرسامة ومعلمة الفن (ازين كمال ) تجيب عن الفن بوصفه ابداعا وجمالا فتقول – صحيح انها كلمتان لكن لكل منهما معانيها الخاصة وياتيان من شئ واحد وهو الفن أي اذا ابدعت في الفن فبذلك يعطي جمالا خاصا أي يعكس الابداع الجمالي الفني ، وفي وجهة نظري انها معادلة حية تاتي من مشاعر واحاسيس وخيال معبر فيعطي ابداعا وهذا الابداع يخرج منه جمال حقيقي وهي حلقة مرتبطة في سلم واحد حتى نصل الى الجمالية من خلال الابداع نتيجة يد وفكر الفنان .

وحول رأي( ازين )عن التطور الفني في كوردستان تجيب – الفن ليس عملية لايضاع الوقت او الترفيه مثلما يقول البعض او بمفهومها بل رسالة ثقافية وحضارية معبرة عن رموز يعطى للمجتمع ماضيه ويرسم حاضره ومستقبله من خلال الفن ، والفن يسهم في بناء المجتمع الناجح وايضا من اهم حاجيات ومتطلبات الانسان الروحية لانه يشكل حيزا كبيرا في حياة الشعوب وحول تطوير الفن في كوردستان يجب ان تحرر الافكار من القيود ويزداد النشاط الثقافي والفكري واعطاء اهمية للبرامج الفنية بشكل مباشر وجيد وان يعبر الفنان عن وجهة نظره دون قيود اجتماعية وان يطور الانسان ذاته بشكل اكثر انسجاما مع الواقع العالمي الاجتماعي والاهتمام يكون بشكل اكبر للفن والعمارة حيث ان الفن له اثر كبير في تطوير المجتمعات وبالاخص في كوردستان .

اجابت ازين كمال بكل ثقة و بكل حرية وشفافية عن دور الفن و الابداع والخ ........ فعالمها عالم خاص يهدف الى ربط العالم بالفن بشكل كبير حيث ان داخل ذاتها عالم اخر يربط الواقع بالجوهر ويعبر عن الابداع بشكل جمالي حيث ان العمل الابداعي يكون في داخله جمالا خاصا فعندما يصل الذات الى الابداع ذلك تبلغ الجمال الذاتي للشكل او الصورة المعكوسة للواقع فتتحول تلك الصورة الى اشكال مطلقة من الوعي والروح وهي مرتبطة اساسا بالمشاعر الانسانية وبذلك يرتقي ذاته الى مستوى الحقيقة في دراسة العمل واهميته للواقع الاجتماعي .

اما في ردها حول التطور الفني في كوردستان فاجاباتها دقيقة وواضحة وتعطي مقدمة لاهمية الفن بالنسبة للواقع الاجتماعي والحضاري وحتى الجانب الثقافي والفكري وهي رموز معبرة عن الواقع الاجتماعي لتبلغ مرحلة التاريخ والحاضر والمستقبل في زمن التطور وتقابل كل شئ في الحياة لان الفن هو رسالة انسانية شرعت الى التحول في واقع حي ، وكيفية تطويرها في كوردستان يجب ان يكون هناك عملية مشتركة تتجمع كل الهيئات والمؤسسات وحتى طبقات المجتمع لغرض روحي وانساني لان الفن هو الحياة الانسانية الاخرى في هذا العالم فعليه يجب تحرير العقل الانساني من القيود التاريخية للواقع الاجتماعي والوصول الى مستوى الحقيقة لغرض التعبير روحيا عن مكامن الذات بوصفه عالما جميلا من خلاله يكتمل الحياة الجميلة والهادفة الى تطوير الانسان الكورد ي ، وايضا تقول ليس الاهتمام بالشكل الظاهر وانما العمل من اجل بناء مجتمع مزدهر من جميع النواحي المرتبطة بالفن على الرغم من الظروف التي مرت بها كوردستان ولابد للفن في كوردستان ان يمر بوعي ذاتي في تركيبته وبناء مجتمع متحضر وايضا الانتقال الى مناظر حقيقية مباشرة مع الحياة للمجتمع .

ان الحقيقة المباشرة تبدا بالجمع بين المؤسسات الفنية وطبقات المجتمع عبر سلسلة من مراحل عكست الصورة الذاتية لواقع يحتاج الى هذه الصورة الحية ولكن بطريقة جمالية ابداعية يعرف ذاته بروحية حقيقية فعلية وخاصة ، وبدلا من كونها مجرد صورة للوعي الذاتي يكون بذلك صورة حية للعالم .

لابد ان يتطور المجتمع الكوردي على غرار التطورات الاخرى التي ميزت الانسان والاعمال الانسانية في صور جميلة يمتد الى الثقافة الفكرية في المثالية لوضع جمل جديدة للعالم وفي كوردستان بالاخص.

وفي راي اخر واسئلة اخرى تجيب الفنانة التشكيلية والرسامة ميلان فائق حول الفن تقول:

اذا اتينا وتكلمنا عن الفن بصورة عامة ، الفن بحر لكل شخص يقع في حب الفن والفن فلسفة وابداع وخيال لفكر الانسان فكل فنان له رغبته الخاصة في التعبير اذا نظرنا الى عالم الفن وبالاخص الفن التشكيلي فالفنان شخص واقعي له رغبته الخاصة في التعبير ويعبر عنها بالرموز الفنية والفنانون يختلفون في التعابير ومن حيث العمل الفني هناك فنان يبدع في شكل كأن يكون شكلا تجريديا من خلال العمل الفني وهناك فنان يعبر عن الحياة الاجتماعية والعاطفية بشكل واقعي ابداعي وهناك اخر يعبر عن مدركاته بمواضيع تختلف كل الاختلاف عندما يدور في ذهنه والخ .... الفن يعطي الانسانية والفكر والعاطفة للانسان ، الفن ليس دراسة لبعض السنوات تقرأه فقط وانما صديق لعمر طويل عند الشخص الفنان ، الشخص الذي يملك حب الفن يستطيع ان يبني فنا جميلا ويضعه امام العالم بشكل ابداعي وبالفرض يكون فنا ميالا للمجتمع ، في كثير من الاماكن توجد مشاكل اجتماعية هنا يقوم الفنان برسم بعض اللوحات او يعبر عن ذلك الحدث بطرق جميلة ترفع من معنويات ذلك الحدث وذلك المجتمع فبذلك يستفيد المجتمع في بعض الاحيان من هذه الاعمال الفنية في معالجة امورهم عن طريق الفن او يستطيع الانسان ان يستفيد من هذا الفن في امور اخرى اكثر اهمية .

الفن عالم كبير حيث انه ابداع وانسانية وجمالية وثقافة لمجتمع يبنى عليها جيل جديد وهو علم مثل باقي العلوم .

وفي اجابة ميلان حول دور الفن في كوردستان تقول – التوجه للفن التشكيلي في كوردستان الى حد يذهب او يتوجه الى هدف جديد ، لدينا الكثير من الفنانين الجيدين ويوم بعد يوم يزداد عدد الفنانين ، الفن ليس مجرد لوحة او خطوط ان الشخص الذي يصبح فنانا يجب ان يمتلك الخبرة والموهبة في جميع الفنون وبالاخص الفن التشكيلي يجب ان يمر بمرحلة ابداعية وجمالية والشخص الذي يدخل الى عالم الفن التشكيلي شخص يمتلك الخبرة والثقافة والفكر وهو يختلف عن باقي الفنانين على سبيل المثال الفنان عندما يرسم يضع بعض الالوان وكل لون له مكانته الخاصة او مكانه الخاص في ذلك العمل الفني ، والفنان يجب ان يمتلك خيالا واسعا عندما يرسم شيئا جديدا الفن مجموعة متراكمة من الخيالات الجميلة والانسانية والابداع يكمن في عقل الفنان .

الفن في كوردستان يتطور وفي استمرار والمجتمع في كوردستان يتوجه او يتردد الى الاماكن الفنية بشكل لابأس به على سبيل المثال عندما يفتتح معرض تشكيلي ترى اشخاص كثيرون يذهبون الى هذا المعرض والمشاهد يستمتع بهذه الاعمال الفنية حيث كما تقول ميلان ان الاعمال الابداعية والجميلة تكون معبرة عن مشاعر صادقة وحقيقية يستلذ بها المتذوق الحقيقي.

اننا بفننا نضع شيئا جميلا لكوردستان او لمجتمعاتنا والفن التشكيلي من الرسم والنحت نزخرف بها مدننا ونرسم طريقا جديدا للحضارة في مجتمعنا انها تراكمات عديدة من العمل الفني ، رغم الظروف المأساوية التي مرت بها كوردستان من قبل فقد كان للفن دور كبير في كوردستان وله اهميته الخاصة وحتى الان اصبح الكثير من الفنانين والمتذوقين الكورد يتوجهون الى هذه الاماكن لغرض معرفة واقع الفن وفي السنوات الماضية اصبح الفن اكثر تقدما وتطورا ففي المستقبل القريب سيكون فنانونا لهم المكانة العالية في العالمية .

هكذا تحدثت الرسامة ميلان عن الفن باعتباره مملكة الحياة الباطنية والحقيقية تفتح ابوابها امام عالم جديد ليس لمعرفة الشكل بل لتحقيق الغايات الفكرية في دائرة الثقافة والحضارة وفي عالم ملئ بالاعتقادات الفكرية الساذجة ، ان الفن يدرك بواسطة الروح يتعمق الانسان او الفنان الى هذه المدركات الذاتية ليعبر عنها باشكال مميزة وجيدة ، فتقول الرسامة الفنان التشكيلي هو الاقدر في التعابير الصادقة والصحيحة للحياة الاجتماعية وهذا الفن يمتد جذوره الى الحاضر والمستقبل بوعي ذاتي مدرك وصادق ايضا ، الفن التشكيلي له الدور الكبير في تغير الفكر والثقافة وحتى الاماكن والطرق والمراكز الحيوية في الواقع الاجتماعي والمراكز العلمية والثقافية ان معرفة الفن التشكيلي تتمثل في معرفة تاريخية ومستقبلية للواقع .

اما حول ردها في تطوير الفن في كوردستان او الى أي حد وصل فتقول ان الفن التشكيلي يسلك المسار الصحيح والحقيقي وهي صورة اخلاقية للواقع الاجتماعي يتلمس كل شخص يملك الاحساس الحقيقي، فيتحقق بذلك المعرفة الكاملة التي تبرز بها الذات مع التحول الموضوعي لاهتمامات الفنان الكوردي والمحاولة نحو الوصول الى العالمية من خلال الفن الحقيقي ويتمثل في تعميق الذات اكثر للواقع الاجتماعي وطرحها بطريقة ابداعية فلسفية يتنقل من الفكر العادي الى اكتشافات تبرز ذاتها من خلال الوعي المطلق فكل يحتاج الى معرفة كاملة من قبل الفنان ومعرفته بالذات والانسانية له الدور الكبير ليصل الى حدود العالمية في العمل التشكيلي فالفنان الكوردي كما تقول ميلان لديه القدرة في تخطي الافكار التقليدية والوصول الى المعرفة الحقيقية لعالم الفن التشكيلي .

ان يبرز تحول الاشكال الفنية في كوردستان مرة اخرى الى اشكال جمالية مطلقة هو ان جميع الاعمال الفنية السابقة التي مر بها الفنان الكوردي وحتى الان كانت اشكالا متناهية لاتفسر نفسها بنفسها او بالاحرى لم يكتمل كماله في نظر المشاهد او المتذوق الفني ، ومن هنا كانت الحاجة ضرورية الى شئ معين وهو الخبرة بحيث يتخطى الشكل والعمل الفني في مفهومه لتصبح الحركة الفكرية الفنية مكتملة في ذاتها ، وعندما يصبح التعبير الفني موضوعا بذاته يتكون هنا او بذلك الشكل الابداعي الجديد من هنا حاول الفنان الكوردي الوصول الى الصيغة النهائية لمفهوم المستويات في التعبير الفني والمعرفة الكاملة في جوهرية الشكل وتحويلها الى اشكال موضوعية للمشاهد او المتذوق الفني .

والواقع ان العملية الفنية في كوردستان هو نوع من الخبرة بكامله امتاز به الفنان الكوردي في تحويل الفكرة من صميم الوجود الاحساس الى التطور الفني نحو وعي وادراك حسي ، فمن خلال هذا المبدا تحقق الاسس التي تنهض عليها التطورات الثقافية والفكرية ملامسة جوهر الواقع في حياة تكشف فيها الذات الذي يبلغ اليقين من خلال موضوع الفن ، لهذا اصبحت الصورة ممزوجة ومزدوجة في اليقين الحسي والادراكي لتتفاعل الصورة مع المجتمع والتحليلات المنطقية في حقيقة المضمون الهادف نحو بناء حضارة تحفظ لنفسها وذاتها المعايير الاخلاقية والجوهرية .







اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفنان التشكيلي سيروان شاكر ومفهوم الابداعي الفني في الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- المهرجان الفني في دهوك
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- مسرحية(( الزنوج البيض))
- مهرجان معهد الفنون الجميلة في دهوك
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- مسرحية اللحّاد
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد و اهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية فى العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد و اهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد و اهمية الحركة ...


المزيد.....




- انتقادات فلسطينية لفيلم عربي يتناول قضية الأسرى الفلسطينيين ...
- أمازون تختار تطبيق توازن الرائد للتأمل واليقظة الذهنية بالل ...
- حملة لسحب ومقاطعة فيلم “أميرة” لدياب وحفظي ومعز مسعود: تشويه ...
- “الثقافة” و”مؤسسات الأسرى” ترفض فيلم “أميرة” وتعتبره إساءة ل ...
- تواصل المواقف الغاضبة من فيلم -أميرة- وأنباء عن خطوة أردنية ...
- دعوات فلسطينية لوقف بث فيلم -أميرة- بسبب خدمتها لسياسات الاح ...
- “غيت آوت” أفضل سيناريو لفيلم في القرن الـ21
- جيل جديد من المخرجات العربيات يبرز من خلال أفلام وثائقية جري ...
- الأنشطة الفنية والثقافية تعود إلى بغداد بعد طول غياب
- الفنان المصري الكبير حسن يوسف يهاجم مهرجان القاهرة


المزيد.....

- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة الفكرية لها ....... الجزء الخامس ...... ان الفن حقيقة مطلقة لاينفصل عن ذات الانسانية وتعبير عن الصورة البسيطة في الوجدان