أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد و اهمية الحركة الفكرية لها ...... الجزء الرابع ((العملية الابداعية)) القسم السادس















المزيد.....


كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد و اهمية الحركة الفكرية لها ...... الجزء الرابع ((العملية الابداعية)) القسم السادس


سيروان شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 2210 - 2008 / 3 / 4 - 07:13
المحور: الادب والفن
    


أعتبر العمل الفني حالة عن خروج الذات الى عوالم اخرى للقيام بالمهامات الاساسية للعملية الأنسانية والابداعية في ان واحد وتنظيم حياة جديدة للفنان والمتذوق الحقيقي وفقا للتحولات التي تحدث ليس للعمل الفني فحسب بل للفنان الذي يقوم بأنجازها وأن الأبداع هي أساس فكر الفنان عند البدء في العمل الفني وهي لحظة الادراك، فبدونه لا يكون العمل الفني فنا، يؤكد هذه المقولة(( بول كلي)) حيث يقول أنا والعمل الفني شئ واحد، وهذا يحدث خلال المحاولات الكثيرة للفنان من أجل طرح مكنوناته على اللوحة بفكرة معينة وتحتاج هذه الفكرة لتصل الابداع الى عمليات كثيرة ومتنوعة ومستمرة حتى يمكن تطويرها وتشكيلها في تحقيق حلم جديد لعالم الحقيقة والوصول الى اسرار الابداع في عالم الفن.
كوردستان بين البداية الفردية لظهور الرموز الحقيقية في العمل الفني ليكون ابداعا وبين القوانين الالهامية في كسر دوافع الحرمان الحسي في اطار ليكون أكثر فائدة واكثر قدرة على تفسير وتغيير المجتمع نحو الافضل أبتداءا بتوافق الافكار في تجارب الابداع والنظر اليها بقصد انساني يتسم بالوعي والتوجه نحو هدف ثابت وحقيقي دون الازدواجية في المعايير التي تكون عرضة للهزيمة الابداعية ، حتى يصل الفنان الكوردي الى الهدف لمعنى تمثيل الأحساس في الحياة بقصد السيطرة على المحاكاة في الطبيعة العملية ومواجهة النظريات الخاطئة في مفهوم الفن والابداع.
عديد من الفنانين الكورد قاموا بوضع أسس فنية صحيحة دون التعمق وبمشاركة الوعي والوجدان قد جعلت أعمالهم في الواجهة، ان الوعي والوجدان الكوردي هو السبب في تنشأة العاطفة الحقيقية والأحاسيس الصادقة، لهذا كانت أعمالهم النابعة من الوجدان كانت اعمال تعبر عن مدى المعاناة التي مر بها بالأضافة الى ميزة الابداع التي غطت على بعض اعمال الفنانين المميزين، فالوجدان هو المركز الاول في اعطاء الايعازات للعاطفة والمشاعر والاحاسيس، كل هذا يكون ضمن فهم حقيقي للفن والواقع وتعتمد على مدركات الانسان الواعي في تفاعلية الاشكال مع النشاط الايجابي من خلال رؤية خاصة فنية بين الفنان المبدع والحياة الجوهرية ، وتكون هذه الرؤية متوازنة في التأمل والخيال ودورهما الكبير في توظيف الأشكال الجامدة الى روحية انسانية تعبر بذلك طموحات الفنان الكوردي ليجسد في عملية تتعارف معها الأجيال وتلتقي في معايير أنسانية صادقة ذات اهمية لكوردستان بشكل خاص والعالم الابداعي بشكل عام.
أذن العمليات الابداعية عمليات واعية تتصف بالدقة والذكاء ويقوم بها الفنان حين يصف شيئا أو شكلا بأفكاره الخاصة ومؤمنا بها لخدمة البشرية.
يقول ((فان كوخ)) في احدى كلماته، ذات مساء قريب، رأيت غروب الشمس الحمراء وكانت تطلق اشعتها على جذوع وأوراق اشجار الصنوبر التي مدت جذورها في مجموعة من الصخور ولونت الشمس الجذوع والاوراق بلون برتقالي فالتهبت بينما كانت اشجار صنوبر اخرى في السهل الترابي في الفضاء الخلفي قد ظللها اللون الازرق البرونزي في مقابل سماء لون ازرق وأخضر رقيق لازوردي، لدرجة انه كان متحديا الأحاسيس التي اعطاها فنانون آخرون في تلك الفترة، اذن ان الفنان الحقيقي هو ذلك الانسان الذي لديه القدرة والرغبة في تحويل الأدراك الوهمي الى شكل مادي يرى من خلال منظوره الايحائي، يؤكد ذلك ( فرناند ليجيه) ان عين الفنان يجب ان تكون سريعة وحادة ،فليس هناك وقت لكي ترمش بعينك والا أصبح الوقت متأخرا ، يقول أنطوني توني ان افكار الفنان التشكيلي تنبع من خبراته واحساساته خلال نشاطاته وكذلك في مشاركته للاخرين في الافكارهؤلاء الذين يعيشون معه والذين أتوا قبله.
ان الفنان يمربمرحلة من الامتلاء والافراغ وهذا هو سر الابداع الفني، وان ابرز المهتمين بمسالة الابداع هو(( ماكينون)) فقد طبق دراسته على المعماريين والفنانين والعلماء فقسم درجاتهم على الشكل الاتي (( درجة الذكاء في الفنون 95-100 درجة والحد الاعلى 115 درجة، اما في العلم فتصل الى 125 درجة، يبين هذا ان للذكاء دور هام في قياس العمليات الابداعية تأتي بعدها المرونة الفكرية في البحث والتحليل بالأضافة الى تنويع التقنيات.
ان الابداع في كوردستان قبل كل شئ يجب ان لايتوقف مهما مرت بلحظات عصيبة وان لا يسمح بدخول الثوابت التقليدية لمعرفة الحقائق وعلى الفنان الكوردي النظر حول العالم بوحدة فكرية في مظهر الغطاء الابداعي مرتبطة بالاحاسيس الصادقة واقتحام عالم الخيال والمجهول لغرض تمييز خاص او نقاء فكر حر يمكن من خلالها تغيير الاسس الفنية والاجتماعية التقليدية الى ظاهرة جديدة اكثر تطورا وافضل انسانية للمقدرة على تقديم قيم جديدة للحالات الاجتماعية .
وفي هذا القسم تطرقنا الى بعض الاراء الاخرى حول الابداع لبعض الفنانين الاخرين كان اولهم الاستاذ صلاح ريكاني المدرس في معهد الفنون الجميلة بدهوك وهو فنان مسرحي ورسام معاصر يتحدث عن الابداع فيقول: ان الابداع جملة من الظواهر ذات وجوه وابعاد متعددة، ومن خلال مجموعة من الابحاث ظهر ان العوامل العقلية واللاعقلية له دور في الابداع متفق عليه في الوقت الحالي وان الاختلاف بين الباحثين هو ترجيح العوامل الاخرى، فالعوامل العقلية وحدها او العوامل اللاعقلية وحدها لا تحدد النتاجات الابداعية خصوصا في عالم سريع التغير، الا انهم اجمعوا على ان غالبية البحوث اثارت مجموعة من الابعاد للابداع وهذه الابعادهي عملية الابداع نفسها ، النتاج المبدع، الشخصية المبدعة، الوسط او المناخ الاجتماعي .
وفي رده على الذكاء ودوره في العملية الابداعية اجاب: انه يساعد الانسان كي وينشأ يفهم المجردات ويحل بعض العقد والمركبات لكن عندما تكون الاستعدادات الاخرى ضعيفة التطور فأن ذلك لن يكون كافيا من اجل النشاط او العمل المبدع لهذا يمكن ان نتوصل او نحدد نوعين من الذكاء : اولا ذكاء نمطي وهذا الذكاء يكون عقليا جامدا ، ثانيا : ذكاء ابداعي متجدد ومتطور سريع التغيير ، ويقول ايضا ان الابداع ليس مشروطا بنسبة الذكاء العالية كما يؤكد (فرانك بارون) لانه عادة قلما يلتزم المبدع بالقواعد والعلميات والاصوليات بل تراه يميل الى التجديد والابتكار.
ويتحدث الاستاذ صلاح ريكاني حول سمات المبدع فيقول: هناك عدة سمات نفسية يركز عليها الدارسون في محاولاتهم لتجديد شخصية المبدع رغما انهم لا يقيمون حدودا فاصلة بين سمة واخرى لانها مترابطة مع بعضها البعض ، من بين هذه السمات هي الميل الشديد الى الجماليات الشخصية والقوة في التحدي عنده ويكون تعامله مع المتاهات والامور الغامضة في طريقه الهادف الى تكوين شخصية وكيان جديد بين امتلاك القدرة العالية عل اكتشاف المشكلات والعقد وهنا يتفق كل من ( نوبل وسيمون وبرناردشو) على ان تفكير المبدع شكل راقي للسلوك يظهر في حل المشكلات وان حل المشكلات يكون ابداعا، وفي رايه حول الفنان الكورد، حيث يمتاز الفنان الكوردي بالخصوصية الاستمرارية في العمل ولديه دوافع كثيرة في الاجتهاد والقدرة العالية على تحقيق طموحات بشكل مستمر، يركز الفنان المسرحي والتشكيلي ان لدور المرونة في الفكر والتفكير هام جدا حيث يعتبره الركن المعرفي الاساسي للابداع ، وايضا لبناء الحالات المستجدة والتغيير في صياغة الشكل عكس الجمود في الفكر.
يؤكد ( بيرن) بذلك ان القلة في التفكير لا تكفي من اجل تكوين الروح الابداعية، اما ( كارل) فيقول من الصعب فصل التفكير الافتراضي المرن عن الاطار العام للمزاج، لان نمو المرونة مرتبطة بالتكامل الدينامي للشخصية البعيدة عن خارج السلوك الوسواسي والفوبيا وايضا مرتبط بالنضج النفعالي والراحة العصبية تجاه المواقف الواقعية.
ويقول ايضا ان المبدع الكوردي عادة يقدم اشكالا جميلة تساعد في تطوير العملية الفنية ولكن يجب ان تكون مشتركة من جميع الاشخاص في المجتمع الكوردي ليكون بذلك عملا متكاملا ابداعيا وهذا كله بالاعتماد على دور الذكاء لدى الفنان الكوردي.
لقد اكد كثيرا الاستاذ صلاح على اهمية الذكاء في العملية الابداعية ودوره المهم في التصور على تكوين اساس شكلي ذهني يخدم في تكوين فن جديد للمجتمع على مقاييس فكرية وجدانية تخدم الانسانية حيث يؤكد (بوبيسكونيفيانو) في دراسته حول العلاقة بين الذكاء والابداع على ان مستوى الذكاء المتوسط ليس هو الذكاء او المستوى المطلوب في مجالات النشاط الابداعي ، بل يستلزم حدا من الذكاء اعلى من المتوسط والابداع يأتي من العمل النشيط لشخص مرن وذي فعالية عالية ، العلماء والفنانون يندمجون مع تجربتهم الكاملة في الحياة ومع خصائصهم الشخصية بعلاقة وثيقة لعملهم وخصوصا الفنانين .
اما الاستاذ صباح محمد مدير مدرسة نوروز الابتدائية في دهوك يجيب قائلا : ان الابداع نتيجة لشخصية متكاملة وبعض الاحيان لنقص احدىالحواس او عاهات مستديمة ولكن يبقى مدى حبه وروحيته للعمل الفني و يقول ايضا ان الابداع نتيجة لشخصية لا تعاني من الحرمان ، في هذه المقولة يؤكد الاستاذ صباح : ان الابداع يتم في ظروف جيدة محددة ومعينة ولا يحدث في جميع الاوقات والازمنة، وان يكون من نسج خياله وفهمه للمجتمع لغرض الاصلاح وايجاد الحلول الايجابية للصراع بين الفنان والمجتمع، والفنان المبدع هو ظاهرة نادرة حيث يقتصر على بعض الفنانين الذين يمتلكون فكرة خصبة غير مقيدة بالقوانين وايضا ليس الهاما منزلا من السماء بل للفطرة لها الدور الاساسي، ولكن يجب صقل الموهوبين بالتدريب والتعليم مع وجود الخبرة الكافية حيث ان الابداع لا ياتي عن طريق الوراثة.
يقول الاستاذ صباح ان للبيئة دور مهم في العملية الابداعية وليس مشروطا ان يكون ابناء المبدعين مبدعين بل للبيئة الدور المهم بالاضافة الى الذكاء الذي يمتلكه الفنان فهي ضرورية جدا للفنان فبدونه لا يستجد العمل، وفي رأيه حول الفن في كوردستان ، هناك عمليات ايجابية تحدث على الصعيد الفني وهي فتح المعاهد والكليات الفنية بالاضافة الى التشجيع في الفن حيث اصبحت هنالك اسس اكاديمية يتعلمها الفنان ولكن يجب ان تتوفر الظروف الملائمة لتطوير هذه العملية وهو الجانب المادي والمعنوي وان يكون الفنان ملما بالثقافة الفنية ولديه ثقة بالنفس في تغيير المناهج التقليدية وبناء الذات في مجال الابداع والوسيلة تكمن في التفكير الصحيح ، بذلك قد توصل الفنان الكوردي الى النقاط الايجابية في العملية الابداعية للفن ، بذلك قد بنوا نفسهم بطريقة صحيحة ، فهناك نقطة هامة يؤكد عليها وهي الظروف التي مرت بها كوردستان فكان لها الدور الفعال في تحريك مشاعر الفنانين الكورد والمخلصين لوطنهم والذين سلكوا المسار الصحيح في الفن، يكون هذا عاملا هاما في اظهار المعالم الحقيقية الانسانية وايضا دور المجتمع الكوردي والعائلة والمدرسة ومواجهة المشاكل والتحديات الذاتية والحوارات البناءة في بناء الفكر كل هذا يجعلهم ان يمتلكوا ذوقا رفيعا؛ وايضا الظروف المادية وان تتوفر المواد اللازمة لتكملة العمية الابداعية.
ان لكوردستان رايها الخاص في التعبير عن مضامينه وتراثه وعاداته ولكن بصورة تنسجم مع واقع الحدث.
كان هذا ملخص عن فكرة الاستاذ صباح محمد حول الابداع فقد تحدث عن نقاط عديدة وباختصار الا انه اشار على ان الابداع يجب ان يكون بمشاركة معظم الجهات التي تدخل ضمن الحياة الاعتيادية للمجتمع الكوردي حيث يؤكد على وحدة الاشكال والاعمال والافكار في هدف انساني نبيل والتعرف في شأنه لوحدة الفكر من خلال الانفعالات والاحداث والظروف التي مر بها الفنان الكوردي وايضا خلق انطلاقة ترتبط بمفاهيم العمليات الايجابية التي تحدث في المجتمع الكوردي.
اما الفنان لقمان سلام فهو احد المدرسين في مجال الرسم معهد الفنون الجميلة – دهوك كتب بكلماته حول الابداع فيجيب : ليس للابداع علاقة بالشخصية المتكاملة حيث يوجد من المبدعين هم اصحاب عاهات وقصورفي الشخصية ونتيجة ردود افعال سلبية قد اثرت ايجابيا على الشخص المبدع ، وان الشخصية المرفهة ليس بالضرورة ان تكون مبدعة ولكن الرفاهية او الترف قد يؤثر ايجابيا على النتاج او العمل الفني واحيانا عامل مساعد للابداع ولتوفير الظروف الملائمة .
ان الابداع كما يقول الاستاذ لقمان دائما مرفوض من قبل المجتمع ، فالمجتمع لا يتقبل المتغيرات السريعة في البداية والفنان المبدع حالة نادرة في كل مكان وزمان وهو احد اقطاب تطور المجتمع ويجب ان لا يخضع لأي قانون لأن القوانين والحدود تحد وتحجم من عملية الابداع وكلما كان الفنان والعالم حرا لا يخضع لقوانين نفسية واجتماعية وسياسية كلما كان اكثر نتاجا اوبداعا واحيانا تولد القيود ردود افعال ايجابية ، ويقول ايضا ليس للأبداع علاقة بأمة معينة أو مجتمع او قومية محددة او عائلة فهو موهبة، فالمبدعين تراهم متنوعين من جنسيات واعراق متنوعة ومختلفة .
وفي رده على دور الذكاء يقول: ان للذكاء اهمية كبيرة في الابداع فبرأية ان الابداع انما هو نتاج عقلي مرتبط بالموهبة الاولية ، وان للبيئة الاثر الكبير في بناء الشخصية الفنية في كوردستان وذلك من خلال التأثيرات الطبيعية والعادات والموروث الشعبي ، وايضا للعائلة الدور الاساسي في دفع الفنان ودعمه لبناء شخصيته الفنية الى جانب دور المجتمع ومدى وعي هذا المجتمع وادراكه للعملية الفنية ، اما بالنسبة لأستاذ الفن فدوره مهم جدا لصقل موهبة الطالب وكشف الاستعدادات الموجودة عند الطالب الى جانب توفر الاجواء الفنية وتوفير المستلزمات والخبرات .
وفي رده حول دور الفنان الكوردي يقول ، ان الفنان الكوردي له الرغبة الكبيرة في العمل الفني وقد ادركها بشكل جيد ، وله الاستعداد الجيد في للاستمرارية للعمليات الفنية المبدعة حيث ان العمل المكثف مهم جدا خصوصا اذا كان متزامنا مع الرغبة الصادقة في العمل الفني حيث ان هذه العملية تطور مهارات الفنان الكوردي وتدخل به الى تجارب تولد الخبرة لديه ويكون مرتبطا بالافكار القيمة لمضمون هادف .
ان الفنان الكوردي يحتاج الى تنفيذ جيد يتلائم مع الفكر الراقي فيكون العمل الفني جيدا من الناحيتين الشكلية والضمنية .
يبرهن الأستاذ لقمان على ان الابداع ظاهرة نادرة مقارنة بالمجتمع العادي ، فعلى الفنان المبدع ان يمتلك خصائص مهمة تتفق مع سلوك الذوق الفني ، وايضا اشار الى ان ردود الافعال هي اضواء رمزية تقوم على اساس وضع تواجد فني جديد في المكونات الانسانية للوصول الى الفن الحقيقي وينبغي ان تتقدم هذه المكونات التعبيرية حسب الظروف الاجتماعية وتكون لها اهمية خاصة مفهومة من الناحية الابداعية شكلا ومضموما، والفنان الكوردي عليه التحرك معا في بناء اتجاهات جمالية من خلال العمل الفني ، وللعملية الابداعية مشاركة جميع الاطراف والجهات بدأ من العائلة وحتى المؤسسات المختصة لغرض خلق تكوين منظوري مستند الى اساليب دراسية في التحليل وتفسير الافكار التي تقوم ببرهنة العمليات الفنية وتحويلها الى خلق فني واحداث نوع من التفاهم بين الجانب الفكري الذي يعمل فيه الفنان ويعبر عنه والجانب البصري الذي من خلاله تحديد الخصائص المرتبطة بالشعور والاحساس الرفيعين بذلك يكون عملا فنيا متكاملا .
اما شرمين بهجت فهي أحدى المدرسات في معهد الفنون الجميلة بدهوك اختصاص (( النحت)) تقول حول العملية الابداعية ، ان للظروف الدور الهام في الابداع ، وتجيب ايضا ان فقدان الفنان احد الاعضاء يجعل منه مبدعا ولكن ليس من الشرط في كل الأحيان حيث ان الفنان المبدع ظاهرة نادرة في العمليات الفنية ويجب ان لا يخضع لأي قانون أو حدود تحده من العمل الفني فالعمل المبدع ناتج عن حرية الفكر وعن الالهام من خلال نظرته للأشياء وترجمتها الى واقع جميل وان يكون المبدع ذو خبرات مكتسبة ، وايضا دور الوراثة فهي تعمل على تطوير العملية الأبداعيةولكن في نفس الوقت ليس شرطا ان يكون من عائلة مبدعة قد يتعلق بالبيئة مثلا ، وتؤكد ايضا ان للذكاء دور هام في التواصل للعمل الفني.
تقول النحاتة ((شرمين)) ان الظروف الحالية الجيدة هي بمثابة طريق جيد نحو الابداع من خلال التعبير الحر عن فنه والاجواء والمناظر الموجودة في كوردستان هي جميلة جدا تبعث في نفس الفنان الكوردي الهدوء والاستقرار والراحة والممارسة في عمله الفني ولكن يبقى ذلك على توفير الوسائل الفنية التعليمية في المراحل البدائية من الدراسة حيث ان للمدرسة الدور المهم في بناء الفكر الصحيح وايضا فتح مراكز ومجمعات فنية تضم الكتب والمراجع الفنيةبالاضافة الى الدعم ، حيث ان الاستمرارية في الابداع يعتمد على المعلومات الجديدة والكشف عن المكنونات والتواصل نحو اظهار الصور التي تبعث بالنشاط الانساني .
تجيب النحاتة ايضا حول الفنان الكوردي حيث تقول لقد فهم الفنان الكوردي الابداع بعمق من خلال رؤيته لاعمال الفنانين التشكيليين وايضا كان للبيئة الدور الكبير في تهيئة ظروف مناسبة أستطاع ان يمتلك دورا مهما في مجتمعه ويبدع في فنه ، حيث تأثر بالظروف التي مرت بها كوردستان فعبر عن معاناة المجتمع في لوحاته او منحوتاته أو اي عمل فني أخر بطريقة رمزية توصل بها الفنان الكوردي الى فهم النقاط الصحيحة للابداع، وايضا دور العائلة هو الاول في بناء شخصية الفنان المبدع حسب رأيها لأنه المكان الذي نشأ فيه والتشجيع المعنوي والمادي له من قبل العائلة جعله يصل الى مراحل متطورة في الفن وللمدرسة ايضا الدور الثاني من حيث صقل الموهبة ووضعها في الطريق الصحيح واخيرا تقول ان المجتمع يأتي في المرتبة الثالثة من حيث تكوين الافكار المبدعة للفنان الكوردي.
اذن على الجهات المختصة الاهتمام الكبير بالفن والفنانين وبالاخص المبدعين، لأن الفن المبدع هو لغة موحدة بين شعوب العالم ترى من خلالها الحضارة والتراث التي تلد بذلك اعمالهم الفنية وعلى الفنان الكوردي العمل المكثف من اجل تحقيق المكاسب الفكرية والثقافية وان يهيأ له الظروف المناسبة وفي رأيها حول الفن في كوردستان ، ان الحركة الفنية واسعة النطاق الآن حيث ان للفنان الكوردي اصبح له مشاركات ابداعية في الساحة الدولية .
تؤكد مرة اخرى على ان الفنان الكوردي يجب ان يتمتع بذكاء كبير قبل الدخول الى عالم الفن وان يعبر عنها بطريقة أبداعية شكلا ومضمونا شريطة ان يكون كاملا وهادفا.
تطرقت الفنانة شرمين الى عدة نقاط هامة أهمها تقسيم الادوار الاساسية في بناء الشخصية المبدعة وايضا اهمية دور الوراثة والأجواء المناسبة والتحليل الدقيق لعمليات الأدراك لغرض الوصول الى مضمون حقيقي لواقع مجتمع عاش وتميزبالنقاء والوضوح في التعبير والبحث عن عوالم الحس المرهف من خلال فن جميل يرفض القيود والمحددات في تكوينات بنائية تقليدية وعليه وضع نظريات ذو قيمة متعالية مقارنة بالمجتمعات الاخرى بواقع الفكر المتغير نحو فهم مدرك وبرؤية جديدة مبدئية ترمز فلسفتها الى الفن والأنسانية.







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية فى العهد الجديد واهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد و اهمية الحركة ...
- كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد و اهمية الحركة ...


المزيد.....




- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - كوردستان بين الانطلاقة الفنية في العهد الجديد و اهمية الحركة الفكرية لها ...... الجزء الرابع ((العملية الابداعية)) القسم السادس