أمّا آن الأوان لينزل الأباطرة عن عروشهم!- بساطة 11-


لمى محمد
الحوار المتمدن - العدد: 6529 - 2020 / 4 / 5 - 23:24
المحور: الادب والفن
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

في واحد من مقالات سلسلة بساطة اليوم نتطرق إلى موضوع مهم و سبب رئيس غالباً لخلل النظام الطبي في كلّ بقعة من هذا العالم، وعندما نقول غالباً لا نعمم لأنّ التعميم دائماً خطأ.

جميعنا نعلم أنّ الطبيب يبدأ حياته كطالب طب، ثم يحصل على شهادة الطب - في كثير من بلدان العرب- بعد ستة سنوات من الدراسة و العمل المضني في المشافي والجامعات…

بعد ذلك يختص في اختصاص ما.. أو أكثر… لعدة سنوات - وسطياً أربع سنوات-.. ويسمى عندها طبيب مقيم (resident).. جمعه أطباء (مقيمون).

بعد ذلك يوجد ما يسمى تعميق الاختصاص، وهو تحت اختصاص في مجال الاختصاص كما فعلتُ عندما تخصصت في الطب النفسي الجسدي أو كما يفعل طبيب الأمراض الباطنة عندما يتخصص في أمراض الغدد، الهضم، التنفس أو القلب..ويسمى عندها الطبيب زميل (fellow).. وجمعها الأطباء الزملاء.

بعض الأطباء يستمرون في تعميق اختصاصهم باختصاصات فرعية أخرى.. و البعض الآخر يبدأ بالعمل ويسمى عندها طبيب مبتدئ حتى

هذه مقدمة لندخل في الموضوع…


العمل السريري غالباً يقع على عاتق الأطباء المقيمين و الزملاء والمبتدئين.. هذا منطقي لأنهم يريدون خبرة في الطب، و كلّما رأوا حالات أكثر كلّما أصبحوا أطباء أفضل…

الغير منطقي هو ما حدث و يحدث حول العالم من استغلال لهؤلاء الأطباء من قبل الأشخاص الأعلى مرتبة علميّة أو سنين خبرة من دون تقديم المعونة السريرية ولا التعليم الواجب…

حدثتني صديقة طبيبة في مشفى جامعي عربي عن أستاذها الذي يقوم بتقليص حجم أدائها أمام الرؤوساء في المستشفى والجامعة كي لا تأخذ مكانه…

هل ذكركم هذا بوضع الحكومات العربيّة؟

حدثتني طبيبة صديقة أخرى في مشفى جامعي غربي عن زميل عمل أعلى منها في الرتبة العلميّة يعمل أقل منها بما لا يقارن فيما يأخذ ضعف راتبها، و فوق هذا يطلب منها تغطيته في أغلب عمله السريري…

هل ذكركم هذا بحجم الظلم في هذه الحياة؟


ما تفعله الحكومات المستبدة بشعوبها نراه في أغلب بقع العالم، الملوك في الأبراج العاجيّة، الحكّام وراء أسوار القلاع.. وكذلك نرجسيو الأطباء أصحاب الألقاب الفخمة.. استمروا بدورهم كأباطرة يجلسون في عروشهم، فيما يعمل من هم أدنى منهم مرتبة علميّة ليل نهار..

في زمن الكورونا للأسف يستمر هذا الوضع المشين.. و يستمر استغلال بعض الأباطرة للمقيمين، للزملاء وللمبتدئين..
يتكلم الجميع عن حماية النظام الطبي ودعمه بالمال والنفوذ..
فيما يجب أيضاً إلغاء التسلسل الهرمي، و احتكار أصحاب المناصب الطبيّة وغيرها لأمكنتهم بطرق غير عادلة…


و كي لا نعمم: ألف تحيّة لجميع الطواقم الطبيّة التي سطحت منحنى التسلسل الهرمي غير العادل ورأينا جميع أفرادها دون استثناء يعملون ضمن طاقتهم ليحاربوا ارتفاع منحنى أهم أبناء سلالة فيروسات الكورونا: فيروس كوفيد 19…



علّ زمن (الكورونا) يعلم النرجسيين من أهل الطب، الملوك، الحكّام، و (الأباطرة) حول العالم فنّ تسطيح كل المنحنيات والتسلسلات الهرميّة المرضيّة وغير العادلة وليس الفيروسيّة فقط…



يتبع…

في حال أية استفسارات طبيّة حول الكورونا: تفضلوا بالانضمام إلى الحوار المفتوح: أنتَ تسأل و الطب النفسي الجسدي يجيب عبر موقع الحوار المتمدن:
http://www.ahewar.org/debat/s.asp?aid=670721