لمى محمد
(Lama Muhammad)

كاتبة -طبيبة -ناشطة حقوق إنسان
ولدت لمى محمد في سوريا في 24/ نوفمبر/ 1979.
قضت طفولتها بين عدة بلدان ورافق قدر التعرف على ثقافات مختلفة، حياتها كما كتاباتها.

 تخرجت من كلية الطب البشري في سوريا عام 2004.
 في عام 2009 حصلت على شهادة الدراسات العليا في اختصاص في الأمراض الجلدية والزهرية من جامعة دمشق.
 تزوجت في عام 2009 من طبيب زميل وصديق قديم وسافرت معه إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

 بدأت الكتابة في الفضاء الافتراضي على موقع الحوار المتمدن في عام 2009. تابعت بعدها الكتابة والنشر لكتبها عبر دور نشر مختلفة عربية و عالميّة.

بالإضافة للمقالات الأسبوعية على الموقع الشخصي وعبر الحوار المتمدن.. للكاتبة ستة كتب أخرى:
 ما بقي من البحر، جدائل الثالوث المحرم، قريب من الأرض، حجر الشمس، عليّ السوريّ -الحب بالأزرق-،  بغددة -سلالم القرَّاص-.

بعد الاختصاص في طب الجلد، تخصصت في الولايات المتحدة الأمريكية في الطب الباطني التمهيدي، ثم في الطب النفسي، وتعمقت باختصاص رابع في الطب النفسي الجسدي، وحصلت على شهادة البورد الأمريكي في الأمراض النفسيّة والعصبيّة.
تقيم الكاتبة حاليًا في سان دييغو/ أمريكا، وتعمل كطبيبة نفسيّة وأستاذ مساعد للطب النفسي في جامعة كاليفورنيا.


تُعرّف عن نفسها في موقعها قائلة:
"أعرّفك عني وأخاطبك كإنسان.. لا يهمني جنسك، دينك، لا يهمني لونك، جنسيتك، يهمني هل تستخدم عقلك أم لا، أينبض في قلبك صوت أحبابك عندما تدّق مصلحتك الشخصيّة الباب؟! وهل في زحمة رفاقك
مكان ولو (قزم) لي ولكلماتي؟!
اسمي لمى لم أختره، ولا أحب الألقاب..
أؤمن إيمانا مطلقا بالحب وبالإنسان.. أؤمن أيضًا بقدرتنا على المحاولة، وبشرف المحاولة.
أشبه البشر جميعًا، وإذا بحثت عما أختلف به عن الآخرين فسأختلف بأحلامي التي تهيم في مدينة معافاة الأرواح قبل الأجساد.
الطب مهنتي، والكتابة هي ملاذي، وطريقي في محاولاتي للمساهمة بغد أفضل...".


قبل أن تصطدم بأفكاري، و بعقليتي، تفضل إلى صفحتي، و تعرّف عليّ:

https://www.facebook.com/LamamuhammadMD/


تذكرة:

لا مكان في بيتي(الفيسبوكي) لأي متعصب ديني، أو قومي.. لا مكان لمن يصنف الناس من خلال الانتماء لطائفيّة بال عليها زمن العولمة.


بيتي ليس لمدح و عبادة الأصنام ، كما أنه ليس للتخوين و لا لسب أي إنسان.. إذا أردت أن تبطل كلمة فناقشها و فندها، فكل مساس بصاحبها هو تشهير لا يعوّل عليه.


وإن كنت لا تتخيل امرأة تترفع عمّا يقوله الجميع، إلى ما يقوله العقل و القلب، فلا تغامر بالدخول إلى بيتي، و إلى حياتي...

لمى محمد


عنوان الموقع : https://www.lamamuhammad.com



جدائل الثالوث المحرم
 
 عرض المواضيع
الادب والفن 2020 / 11 / 22 6740 ما لا يعرفه الغرب عن الإسلام - اسمها محمد 7- 1
الادب والفن 2020 / 11 / 19 6737 كراهية الله- اسمها محمد 6- 2
الادب والفن 2020 / 11 / 1 6720 أنتَ هل تخجل؟ -اسمها محمد5- 3
الادب والفن 2020 / 10 / 22 6711 الإسلام المشوّه -اسمها محمد 4- 4
الادب والفن 2020 / 10 / 5 6695 العنصريّة ضد السافرات -اسمها محمد 3- 5
الادب والفن 2020 / 8 / 28 6660 حبال الأمل- اسمها محمد 2- 6
الادب والفن 2020 / 8 / 22 6654 اسمها محمد -عودة إلى البدايات 1- 7
الادب والفن 2020 / 7 / 10 6615 قال الله.. ربيع العربي-بساطة 16- 8
الادب والفن 2020 / 7 / 4 6609 قال الله.. الدين المقلوب-بساطة 15- 9
الادب والفن 2020 / 6 / 17 6595 الحاكمة (المنتخبة)- أعرفكِ 4- 10
الادب والفن 2020 / 6 / 15 6593 لا نستطيع أن نتنفس -أعرفكِ 3- 11
الادب والفن 2020 / 6 / 12 6591 أنتِ أهم مما تتخيلين -أعرفكِ 2- 12
الادب والفن 2020 / 5 / 29 6577 أعرف أسراركِ كلها -أعرفكِ 1- 13
الادب والفن 2020 / 5 / 18 6567 المثليّة الجنسيّة والبدع المتفق عليها -بساطة 14- 14
الادب والفن 2020 / 5 / 15 6564 وصفة سعادة- بساطة13- 15
الادب والفن 2020 / 4 / 18 6541 يا أعزائي كلنا يهود -بساطة12- 16
الادب والفن 2020 / 4 / 5 6529 أمّا آن الأوان لينزل الأباطرة عن عروشهم!- بساطة 11- 17
مقابلات و حوارات 2020 / 3 / 29 6526 لمى محمد - كاتبة وطبيبة أخصائية في الطب النفسي و الجسدي - في حوار مفتوح مع القراء والقارئات حول: فيروس الكورونا ومالم يقال بعد - أنتَ تسأل و الطب النفسي و الجسدي يجيب - …. 18
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات 2020 / 3 / 28 6525 عندما شُفِيتُ من (الكورونا)… -بساطة 11- 19
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات 2020 / 3 / 23 6521 الخوف و خفايا الكورونا -بساطة 10- 20
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات 2020 / 3 / 20 6519 مالم يقال عن الكورونا - بساطة 9- 21
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات 2020 / 3 / 15 6515 كورونا ليس جديداً -بساطة 8- 22
الادب والفن 2020 / 2 / 28 6501 بَغْدَدَة.. سَلَالِمُ القُرَّاص -1- 23
الادب والفن 2020 / 2 / 8 6486 وأمّا بنعمة ربك فحدّث - بساطة 7- 24
الادب والفن 2020 / 1 / 31 6478 صينية الفرن- بساطة 6- 25
الادب والفن 2020 / 1 / 28 6475 قطعة من قلبي-بساطة 5- 26
الادب والفن 2020 / 1 / 24 6472 ثقافة الحُضْن -بساطة 4- 27
الادب والفن 2020 / 1 / 21 6470 الإيمان يبدأ من المرحاض - بساطة 3- 28
الادب والفن 2020 / 1 / 17 6467 نعمة اسرائيل - بساطة 2- 29
الادب والفن 2020 / 1 / 11 6462 في توقيت العراق- بساطة 1- 30
الادب والفن 2019 / 11 / 9 6404 الأنظمة العربية و نسخُ المعارضة المشوهة- حب عربي 14- 31
الادب والفن 2019 / 11 / 1 6396 في العراق ثورة - حب عربي 13- 32
الادب والفن 2019 / 10 / 14 6379 بداية الإيمان أن تكون طائفيّاً إلى العظم -حب عربيّ 12- 33
الادب والفن 2019 / 9 / 28 6363 تَسرقُنِي و تُحبُني كما حكوماتنا تماماً - حب عربي 11- 34
الادب والفن 2019 / 9 / 23 6359 الموت في الثلاثين و الدفن في الثمانين- الطب النفسي الوقائي 1- 35
الادب والفن 2019 / 9 / 21 6357 الحرس القديم - حب عربي 10- 36
الادب والفن 2019 / 8 / 25 6331 كاسيات عاريات-حب عربي 9- 37
الادب والفن 2019 / 8 / 17 6323 عن الجنس أتحدث- حب عربيّ 8- 38
الادب والفن 2019 / 8 / 10 6316 القطيع العنيد-حبّ عربيّ 7- 39
الادب والفن 2019 / 7 / 27 6303 عليكم بالقاع و الصفر- حب عربي 6- 40
الادب والفن 2019 / 7 / 13 6289 لا شبابيك في جهنم- حب عربيّ 5- 41
الادب والفن 2019 / 5 / 18 6233 عن الحب أتحدث: أشجار المقابر-حبّ عربيّ 4- 42
الادب والفن 2019 / 5 / 13 6228 عن العنصريّة أتحدث: ثلاث صفعات على القلب- حب عربي 3- 43
الادب والفن 2019 / 5 / 5 6221 ملح و لحم - حب عربيّ 2- 44
الادب والفن 2019 / 5 / 2 6218 الله الذي أحب -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 19- 45
الادب والفن 2019 / 4 / 17 6203 عن العناكب و الحب - حبّ عربيّ 1- 46
الادب والفن 2019 / 4 / 1 6188 (المسلمون): أول الجناة و آخر الضحايا… 47
الادب والفن 2019 / 3 / 23 6181 الرسالة التي لم تُرْسَلْ بعد -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي18- 48
الادب والفن 2019 / 3 / 9 6168 ثلاث حكايات من الزُهرة- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي17- 49
الادب والفن 2019 / 2 / 23 6154 أفضل الحلال الطلاق..بالثلاثة... 50