أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنطونيوس نبيل - ذبح الياسمين














المزيد.....

ذبح الياسمين


أنطونيوس نبيل
الحوار المتمدن-العدد: 5728 - 2017 / 12 / 15 - 09:30
المحور: الادب والفن
    




مهداة إلى روح الشهيدة: لينا النابلسي

1.

مُغمَضَ الشَّفتين
يتحسَّسُ صَمْتَ الجُرْحِ
بإصبعٍ يرتعشُ
كحلمةٍ ثكلى
في فَمٍ جَهِيضْ

لا تَخْمِشوا
أديمَ أنفاسِهِ العَابِسة
بأظفارِ لَغْوِكم البَليدْ
فشهيقُهُ رُوحٌ ضَارِعة
تَمضُغُ رُطَبًا مِن الجَمرِ
وزفيرُهُ بيداءُ ظَمإٍ
مَسْجُورةٌ بعِظامٍ
مِنْ أنينٍ وئيدْ

اصرِفُوا عنه كأسَ خَمرِكم
فللحَببِ فحيحٌ
وفي القاعِ صَريرٌ دَبِقْ

وجوهُكم
قروحٌ تنتَهِشُ أحداقَ الحُلْمِ
بَرَصٌ مَسكوبٌ في أحشاءِ المَرايا
وقبورٌ مُترعةٌ بخواءٍ ثرثارٍ
هي حناجرُكم

كما زِرٌّ يتململُ في رَمْسِ عُروتِهِ
دائبًا في ارتقابٍ مَرير
ذاهلًا في انتظارِ الأناملْ
على بَرزَخٍ مِن شظايا الأرَقْ
دَعُوهُ جناحًا نحيلًا
يُعانقُ خَصْرَ اللَّهَب
فما القلبُ إلَّا مُضْغَةٌ
مِنْ لحمٍ تَشهَّى
أن يستحيلَ بَخورًا مِن الأغنياتِ

2.*

يا سِدر يا طُهر الحَليبْ
يا أنگى م الفِضَّة الرُّوباصي
ما تِحتمل لَثم الحَبيبْ
كِيف تِحتمل مَسِّ الرَّصاصي

يا سِدر يا غافي الورودْ
يا شهگة العِطر السُّلافي
كِيف تِحتمل نَبْشِ البَارودْ
ونتا اللي تَأذيكْ الشِّفافي

3.

"بَهَرُوا الدُّنيا
ومَا فِي يَدِهِم إلَّا الحِجَارة
وأضاؤوا كالقناديلِ
وجاؤوا كالبِشَارة
قاوموا واستبسَلُوا واستُشْهِدوا
وبَقِينا
قاتلوا عنَّا إلى أنْ قُتِلُوا
وبَقِينا"**

وبَقِينا
فِي مَقَاهِينَا بَقِينا
ليسَ فِينا
أوْهَى نَبْضٍ مِنْ جَسَارة

وبَقِينا
نَلْبَسُ الوَجهَ الحَزينا
قانعينَ
بالدُّموعِ المُسْتَعَارة

وبَقِينا
نَثغُو بالخُطَبِ اللَّعِينَة
آملينَ
أنْ يَلُوكَ القَلْبُ عَارَه

وبَقِينا
بالقَضيةِ صَارِخينَا
حتَّى صَارَ
الحَلْقُ وَكرًا لِلدَّعَارة

4.

"بَهَرُوا الدُّنيا
ومَا فِي يَدِهِم إلَّا الحِجَارة
وأضاؤوا كالقَناديلِ
وجاؤوا كالبِشَارة
قاوموا واستبسَلُوا واستُشْهِدوا
وبَقِينا
قاتلوا عنَّا إلى أنْ قُتِلُوا
وبَقِينا"

وبَقِينا
أيُّ وَحْشٍ
تَحْتَ بَشرتِنا الثَّخينة؟
جِيفَةٌ
قد عَافَهَا الدُّودُ احتقَارا


وبَقِينا
رَهْنَ لَيلٍ
ظَلَّ يَأبى أنْ يَلينا
ورَضِينا
أنْ نَقيءَ العُمْرَ زُورًا واحتضارا

إذ نَسِينا
أنَّ شَرَّ الكُفْرِ ذَبْحُ اليَاسَمينا
كافرينَ
كَمْ سَفَكْنَا
العِطرَ فِي مَبغَى التِّجَارة

إذ نَسِينا
أنَّ رَبًّا
قد تَجَلَّى بوَجهِ لينا
حينَ غنَّتْ
صَلَّتِ الأزهارُ عِشْقًا
والمَلائكُ سَاجِدينا
حينَ أنَّتْ
شُقَّتِ الفِردَوْسُ شَقًّا
صَعَّدَ الكونُ الأنينا

أينَ لينا؟
إنَّا بالأشواكِ تَوَّجْنا النَّهَارا
أينَ لينا؟
قد صَلَبْنَاها ونَصْلُبُها مِرَارا
وبَقِينا



* بكائية أشبه بعديدِ قريتي بجنوب مصر، والكافُ الفارسيةُ لدلالة على القافِ المنطوقةِ جيمًا غيرَ مُعطَّشة.
** مقطعٌ مِن قصيدةِ "أطفال الحجارة" للراحل الرائع: نزار قبَّاني، بتصرف طفيف.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,131,479
- ويلفريد أوين: نشيد الأنشاد
- ويلفريد أوين: عبث
- تشينوا أتشيبي: العذراء في معسكر اللاجئين
- لورد بايرون: نهاية العالم
- مرثية ماجنة إلى صفورية
- جون دن: رفات العاشقين
- جون دن: الصباح المقدس
- العظة النابلسية لهاملت الغفاري
- وليم باتلر ييتس: ليس هناك طروادة أخرى
- فريدريش شيلر: القفاز
- زهرة ريفوليبالوس
- جي كيه تشسترتون - كوابيس البهجة
- بوريس باسترناك: الفجر القاتم
- وليم باتلر ييتس: فصح 1916
- ابتهال رومانسي
- هاملت يرثي رهاف الأغا
- وليم باتلر ييتس: الطفل المسروق
- باي جويي: الحلم القاتل
- شاعر مجهول: خمر ومقبرة
- أندرو مارفل: كفاحنا المسلح بالقبلات


المزيد.....




- عائلة بكاملها تؤدي الموسيقى وترقص في تكساس
- هذا ما طلبه العراق من الأردن بشأن تمثال لصدام حسين
- فنانة مغربية تعترف أنها تحب الحرام وتفعله (فيديو)
- فنانة سودانية أمام المحكمة بسبب ملابسها
- واشنطن بوست: الرواية السعودية أكذوبة من نسج الخيال
- مركز حلب الإعلامي.. هواة يافعون حلّقوا إلى العالمية
- لايمكنني التصويت لشخص لايظهر.. برلمانية تستقيل احتجاجا على ا ...
- الفنانة “منى مجدي” تمثل أمام المحكمة اليوم بتهمة الزي الفاضح ...
- الممثلة الأمريكية سلمى بلير تكشف عن إصابتها بمرض خطير
- قضية خاشقجي: مسؤول سعودي يقدم رواية جديدة مناقضة للرواية الر ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أنطونيوس نبيل - ذبح الياسمين