أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد ابو رغيف - حديث الاولمبية














المزيد.....

حديث الاولمبية


جواد ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 5686 - 2017 / 11 / 2 - 16:02
المحور: الادب والفن
    


"حديث الاولمبية"
جواد أبو رغيف
مع قرب موسم الانتخابات يشهد سوق "الخردة" ارتفاعاً،حيث ينبش البعض النفايات لتدويرها بنية الكسب الجماهيري،لتحقيق مصالح انتخابية بعضها شخصي وآخر حزبي،غير آبه بالمصالح العامة،فهو يعمل بشعار (إنا ومن بعدي الطوفان).
الكسب الانتخابي وتحقيق المصالح الحزبية في التجارب الديمقراطية حق مشروع وهو غاية حميدة،شريطة تجنبها الاصطدام بالمصالح العليا والعامة للأوطان،وليس ثمة من يعترض على ذلك،فالأنظمة الديمقراطية كفلت حق التنافس شريطة ان يكون ضمن الأطر الديمقراطية،بيد أننا لم نشهد في الكثير من حالات المنافسة الانتخابية التي عشناها بعد تغيير النظام عام (2003 )، حضور تلك القيم الديمقراطية التي نتابعها في البلدان الديمقراطية،فغالبية التنافس عبارة عن البحث عن مواطن الضعف في الآخر ،ونشر الغسيل!، الغرض منها التسقيط أو الاغتيال السياسي دون وضع المعالجات،بمعنى أثارة الغبرة للفت الانتباه لأكثر عدد من الجمهور!.
ملف اللجنة الاولمبية الذي أثير مؤخراً بداعي أنها من الكيانات المنحلة،يثير الكثير من التساؤلات أهمها لماذا أثير الموضوع بهذا الوقت ؟
وأين كان الحاملون راية أصلاحه طيلة تلك السنين؟
نحن مع وضع حل لـ (ملف الحرشة)!، الذي عانت منه الرياضة العراقية،وقبله الدولة العراقية برمتها عندما حاول البعض لي ذراع الدولة العراقية بمناسبات سابقة،مستغلاً سطوة "الفيفا" وسيادتها المطلقة على ملف الرياضة،من خلال شرعيتها المستمدة من المظلة الدولية.
لقد ذاق جميع الشرفاء والحريصين من الوسط الرياضي رياضيين وإعلاميين مرارة الهوان بسبب استهتار وتهديد تلك الفئة المتمردة وتقاطعها مع السلطة العراقية،بعد أن استقووا بسلطة الفيفا، ما جعلنا في خيارين مرين لا ثالث لهما،أحدهما تحت طائلة عقوبات الفيفا،وآخر تحت رحمة مصالحهم الشخصية على حساب الرياضة العراقية،فكان خيارنا مرغمين تحمل تصرفات البعض،حفاظا على المصلحة العليا المتمثلة،بتجنيب الرياضة العراقية عقوبات الفيفا.
نحن نقول أن من يريد الإصلاح في ملف الاولمبية،عليه أن يتبنى الحوار الهادئ المباشر مع أطراف الاولمبية دون أثارة الضجيج،سيما وان المعنيين فيها هم قامات رياضية تحظى بمحبة واحترام الجمهور العراقي،الذي يغنيهم عن كراسي الاولمبية،وقد صرحوا جهاراً بتخليهم عن المنصب أذا كلف بقاءهم الرياضة العراقية عقوبات من قبل الفيفا.
الجانب الآخر أننا شهدنا تحقيق بعض الانجازات الرياضية،بعد توفر البيئة المنسجمة بين مفاصل القرار الرياضي (وزارة الشباب ـ اللجنة الاولمبية ـ الاتحاد)،على مدى الفترة الماضية،وبدأنا نضع أقدامنا على أرضية الانجاز.
هذه الأرضية التي ما كان لها أن تتحقق لولا توفر بيئة الانسجام.
حديث يستهدف الاولمبية بهذه الطريقة،ويكثر فيه القول والتسريبات حول من يحركه ويمسك بمقوده، تستغله أطراف لا تريد لبلدنا ورياضتنا النهوض واخذ استحقاقها.
اعتقد انه لا يصب في مصلحة المحركين والفاعلين،بل سيكون له نتائج سلبية تؤثر على مكانتهم وانجازاتهم التي حققوها للرياضة العراقية على مدى تسنمهم مواقعهم الرياضية،وبالتالي فقدان جماهيرتهم،أذا ما علمنا أن لاشي مخفي على الجمهور الرياضي خاصة ومن قبله الجمهور العراقي عامة، وان معظم الشريحة الرياضية لا تجيد حفظ الأسرار،وكما قيل:
(أذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه....فصدر الذي يستودع السر أضيق)!.
aburkeif@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,391,579
- معالي وزير التعليم ماذا
- العبادي يطفى كرة النار
- خيط الواقعية
- جريمة وزير التعليم العالي
- صديقي في -المتنبي-
- ظرف النار
- رئيس الوزراء القادم
- العراق بين الملكية وولاية الفقيه
- الدرس الايراني الامريكي
- لماذا استبدلتم الفدرالية بالتقسيم
- العراقات بين الحلم الكردي والجحود السني وصمت المرجعية
- الاتحاد وسيل المعارضين
- عصر القرود
- منتخبنا وثقافة الصمود
- خارطة العراق بعد داعش
- سونار خليجي 22
- سقوط بغداد خرافة
- مقدمات نجاح حكومة العبادي
- تسونامي الموصل...يسمن داعش
- شراكة الحكيم وغالبية المالكي


المزيد.....




- في السودان الكبير ومالي وشنقيط.. قصة الممالك الغنية المفقودة ...
- استقالة ستة مستشارين بجماعة تيسراس بإقليم تارودانت
- الأصالة والمعاصرة في الطريق الى الانفجار قبيل المؤتمر الرابع ...
- دراسة: الموسيقى لتخفيف آلام السرطان
- كاريكاتير العدد 4450
- عضو شورى سابق بالسعودية ينشر -حديثا صحيحا يُثبت سماع الصحابة ...
- إدارة ترمب تلغي حصص اللغة الإنكليزية والمساعدات القانونية لل ...
- فيلم -لجوء-.. صورة من معاناة السوريين في أميركا
- بالفيديو.. اللاتفي بريديس يهزم البولندي غلوفاتسكي بالفنية ال ...
- -ولد عيشة فقندهار- يجر إنذارا من الهاكا للأولى والثانية وميد ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد ابو رغيف - حديث الاولمبية