أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - حكاية النازح سين














المزيد.....

حكاية النازح سين


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4816 - 2015 / 5 / 24 - 23:02
المحور: الادب والفن
    


(1)
كان يقرأ تأريخه عند الغروب ويطلق إهزوجة من تجاعيده النافرهْ
يعود لحالة الصفر يبني افتراضاته الحائرةْ
المدى واسع والتنانير مضرومة تأتلقْ
كان يعلوه هم القرى والذين بنوا غيهم في البيوت التي غادرها أهلها
يا لذاك المساء الكسيح حين جاء المغول وباحوا ما باعراضهمْ
وما زال يجلس فوق دكة بالمخيم يجلو صباحات أهله الطيبينْ
هنا رقدت طفلة وخاط أصابعها الجذام تعالي اليه يا حلوتي له من أغاني العجائز ما يلثمكْ
وارشفي رحيق أمهاتك الصابراتْ
تئن وتذبل كالوردة العاريةْ
تجيئها أم الحنان تمسد شعرها الأسود المنسدلْ
وترسم الرب فوقها والوجوه التي حدقت ويدعي بوجه حزين ويكبت في نفسه الخسارات منذ حلْ
هنا في المخيم يسكن الخاسرونْ
غادر الفرح الوجوه التي اشرأبت وزادها حسرة تحتقنْ
على المهل يلمح الشيخ ذاهلاً ويقرأ أيامه الراحلةْ
تسمر يتلو المصائب تترى ولا أحد طالع النازفينْ
يسير بجنب التي أثكلتْ
والتي من النوح توقظ جيرانها
هو الآن يحمل تأريخه وكل عذاباته طوتها الحروب التي أينعتْ
متى يرجع إلى بيته والحديقة وكل أصحابه الذين شتتتهم حروب العصابات في الزمن العاهر البربريْ
يا لحزن القرى والدروب وكل الأناشيد تطوى بوجه الذين يبيعون أوطانهمْ
(2)
وهاهو منكفئ وليس في جعبته غير عيون طفلة نازحة تبحث عن أبيها في المخيم المكتظ بالهموم والأحزان قالت هناك لعبتي تركتها وانهالت الدموعْ
والكل بانتظار أن تجيئهم ناقلة الماء ومن زحامهم يتقافز الأطفالْ
أبوها منذ فترة غادرها للحرب لكن أمها قالت سيأتي عند آخر النهارْ
الطفلة تراقب الرجال حين يحملون في أكفهم أواني الماء ولكن جرة الماء التي تحملها الأم تنوخ في عياءْ
تركض خلف أمها وتبكي يارب هل ساعدتها الصبايا قد تراشقوا والهم يجلي الشيخ في مكانه المعهودْ
ويرفع يديه للسماء يارب هل تنقذنا طريقنا مسدودْ
(3)
كان على الرصيف في محطة القطار طفلة وأمها تستجدي السابلة وتبكي بامتعاضْ
تقول يا أخوتي قد نزحت من مدينتي وزوجي في السماءْ
وكان في التلفاز نائب للشعب وقد حاوره الأنيق في منتجع الخضراءْ
وقائد يكشف كل مايخطط لداعش ويعلن الفشلْ
وكيف كان انسحب الجيش من الثكناتْ
و يظهر الوزير كالمحنط جيوبه مملوءة بقوت هذا الشعبْ
أما هو فيجلس في خيمته متضرعا لله أن يعودْ
ويحلم ببيته المباح من شرذمة تحت شعار لا إله إلا الله فخخوهْ
وينتظر يبحث في المذياع عن محطة تطمأنهْ
الجنود في السواتر والناس قد تشتتوا والحرب ما تزال كالتنورْ
أواه يا سيدتي ما زلنا في الشواخص ولامنا الأحبة لأننا هربنا من جحيمهم بدون أن ندافع عن شرف المدينة وبعض من قادتنا والساسة قد خانوا الوطنْ
المدن تضيع يا سيدتي والدول الكبرى هنا تفرجت تبيع للطرفين من أسلحة لتشتعل حروبنا
يارب هل تسمعنا
(4)

حين قرر أن يلبس الشرف العسكري كي يحرر أرضه من دنس الغزاةْ
ودع عائلته وجيرانه والصحابْ
هو الآن على الساتر يحلم بعودته لبيته وجيرانه الطيبينْ
لكنه عاش في ذهول لأن جاره في المدينة أخبره بأن الدواعش فخخوا بيته والحديقةْ
كان يعرف بأن عصفورة بنت عشها في السدرة الزاهيةْ
كان يكتم غيضه ويبني أحلامه الواهيهْ
تارك زوجته وأبناءه في المخيم الجنوبي قل لي متى سنرقص على أشلائهم ونرجع بالحب والأملْ
وحين يغفو يحلم ببهاء مدينته الرائعهْ
وكيف باعها القادة لشرذمة من عصابات عاهرةْ
يقولون نبني ولكنهم سرقوا الشرف الوطنيْ
لهذا تناثر النازحون من الفقر صانوا أعراضهم
إلى الساسة العهر كيف اتفقتم على قتل أبنائنا
وتشريد كل الشيوخ النساء أطفالنا
يا شباب المدينة هبوا فهذا هو الواجب الوطني
وحتما تعودون إذ نلتقيْ
المدينة تعيش الظلام وتنتظر رجوع أبنائها
هناك على السدرة العاليهْ
تطير العصافير تبحث عن لحظة من أمانْ
وليس هناك سوى الرصاص والعيون التي غفلت صمتها
إيه يا أيها الباسل العسكري الوطني أنت الشرفْ
وحاسب الذي باع أرضك بالعار والهروب من ثلة كافرةْ
هكذا أراك تطرق الليل وفي غفوة ستطلق إطلاقة للنصرْ
سلام على الحاملين السلاح بوجه الغزاة التترْ
سلامٌ ............. سلامْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,438,450
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............
- مجمر الشك
- ما دونه الشافي
- البصّار ..........
- إحتواء
- عشق .........
- هذه الدنيا ..........
- إعترافات إرهابي
- رصيف المحطة
- هكذا رسموا صحوتيْ
- جلسة سمر
- فانتازيا صاحب الكتاب
- صور للذكرى
- حذر
- من عادة العواد ........
- حقائق !!!!!!
- بوح سري
- حديث القرى


المزيد.....




- إصابة الفنان المصري محمد نجم بجلطة دماغية ونقله لأحد المستشف ...
- صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لر ...
- اللغة الأمازيغية تثير ضجة كبيرة بعد قرار طباعتها على العملة ...
- مجلس الأمن الدولي يرفض إضافة مسألة قانون اللغة في أوكرانيا إ ...
- من هو فولوديمير زيلينسكي الممثل الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا؟
- الرسم بالرمل: فن وهواية ووسيلة للعلاج النفسي
- يهم السائقين.. تعديل جديد في مدونة السير يتعلق بالبيرمي والد ...
- الكوميدي الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ينصب رئيسا لأوكرانيا
- في تونس.. مؤذنو المساجد يصقلون أصواتهم بمعهد للموسيقى
- الامتحانات: أفضل النصائح التي تساعدك في تحقيق أحسن النتائج


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - حكاية النازح سين