أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري هاشم - عاصفةٌ في شجرِ الله








المزيد.....

عاصفةٌ في شجرِ الله


صبري هاشم

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 08:00
المحور: الادب والفن
    


حتى هذه الساعة
لم تأتِ إلى ساحةِ هانا زوبك الحمامات
قطّعتُ لهنَّ الخبزَ
ومعي حملتُ إليهنَّ حفنةَ حبٍّ مِن عبّادِ الشمسِ
ولم تأتِ
جاءتِ الشمسُ وتأخّرتِ الحمامات
ولم تأتِ إلى شرفتي هذا اليوم حمامتان متزاوجتان
تركتُ لهما طعاماً وحوضاً صغيراً للماء
وإلى جوارِهِ تركتُ شتلةَ وردٍ للياسمين مازالت مغمضةً
هل تأتي الحمامات ؟
وإنْ تأخرت هناك في أعالي الشرفةِ هل تأتي إلى ميدانِ هانا زوبك ؟
أنا منذ الضحى منتظرٌ
قطعُ الخبزِ معي وحبُّ عبّادِ الشمسِ
وفي الجوارِ بشرٌ مِن أفريقيا الوسطى
في الجوارِ هنودٌ حمرٌ
عربٌ ، أتراكُ
وبعضُ السلافياتِ
يمْهرْنَ الوقتَ بزقزقةِ النهدين
ويختمْنَ توتّرَ شهوةِ الشمسِ الفاضحَ بعريِّ السيقان
في هذي الساعةِ ما أجملَ الاشتهاء !
ما أعذبَ أنْ تستمني الشمسُ بزهرٍ يتفجّرُ كرزاً !
ما أجملَ دهشةَ فضّة الأجسادِ في تلك الساعةِ !
عاصفٌ أنا أمام المشهدِ
ومشدودٌ للرؤيةِ
و أمامي صبايا ينجزْنَ المتعةَ بثوانٍ
آه يا ماء الظهرِ المُراقَ على أردافِ الساحةِ
ويا بطنَ العفّةِ المنسابَ كالموجِ فوق هديرِ الأعماقِ آه
آهٍ للعمرِ الغاربِ في هذي الساعة
للزمنِ المهدورِ فوق الساحة
بهذا المشهدِ أتعللُ
وبهذا المشهدِ ألهو
الوقتُ تأخّرَ والحماماتُ عاندتْ في المجيء
ربما اعتصمتْ في مرتفعِ همبولدت حيث تُقيمُ في أعشاشِ الطيرِ القادمِ مِن زمنِ الأسفارِ
شحرورٌ في المدى
غرابٌ يشربُ ماء
وعصفورٌ يُراودُ أُنثى تكبرهُ سنّاً تماماً كما يفعلُ تلميذٌ مع أصغرِ المعلمات
هل تأتي الحمامات ؟
جاءت كلُّ الغربانِ
وتأخّرتِ الحمامات
و أنتِ هل تأتين أم على أبوابِ البصرةِ مازلتِ تنتظرين ؟
تنتظرين مَن ؟
أنا قررتُ ألا أعود
نعم قررتُ ألا أعود
تأخّرت الحماماتُ وجاءت للفقراء عربات
مِن وراء غاباتِ أثلِ البصرة جاءت
عرباتٌ حملت جوعاً لأطفالٍ في الحيانية
عرباتٌ حملت حَيْرَةَ صبايا مِن صبخةِ العربِ
عرباتٌ تأتي مِن "خمسة ميلٍ" مُحمّلةً بالشجنِ المقيمِ
وعرباتٌ حملتْ عويلَ نساء جئْنَ مِن وراء روحِ الكمأةِ المختبئةِ في صحراء الزبير .
تأتي عرباتٌ ويأتي التعساء
مِن ميسان عَبْرَ الكحلاء
أو عَبْرَ المشرّح
ويأتي مِن ذي قار أهلُنا النجباء
مِن أور يأتي فتيانٌ بأسمالٍ باليةٍ
ويأتي بأقدامِهم محمولاً طينُ التاريخ
لم تأتِ بعد إلى الشرفةِ حمامات
ولم يأتِ عَبْرَ مملحةِ السماوة فرات
لم تأتِ منذ فجرِ التاريخِ ناهدات
نحن زرعْنا شجرَ التاريخِ وصرْنا لعنةَ الأمم
هل جاءت إلى هانا زوبك حمامات ؟
قطعُ الخبزِ معي
ومعي حبُّ عبّادِ الشمسِ
وأمامي صدورُ إناثِ الدنيا

10 ـ 06 ـ 2009





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,870,653
- مملكة البدو
- لكلِّ موجةٍ زورقان
- جزيرة الهدهد
- أطياف الندى
- قال الأفْيُون
- عازف الرباب الجزء الثالث
- عازف الرباب الجزء الثاني
- عازف الرباب الجزء الأول
- لنشوى معبد في الريح
- خُذْ معك ثوباً للموجة
- لا تدخل ضباباً
- آخر الشرفات
- شرفات برلين
- نص خارج من معرض العبيدي
- بماء عين الحمام اغتسلي
- خليل السّحاب
- امرأة المُلك
- أمسية
- سبب للحنين
- مجالس


المزيد.....




- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري هاشم - عاصفةٌ في شجرِ الله