إعادة الإعتبار لمفاهيم الماركسية


هيفاء حيدر
الحوار المتمدن - العدد: 3122 - 2010 / 9 / 11 - 14:20
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

لقد بات اليوم من الضرورة بمكان أن يكرس قسم من الجهد المبذول من قبل المثقفين و الدارسين في حقول النظرية وعلم الاجتماع لإعادة الاعتبار لمفاهيم الماركسية كنظرية فلسفية والتي جاءت تتويجاً لتطوير كبير للفكر الفلسفي وصلت ذروتها في الفلسفة الكلاسيكية الألمانية في بداية القرن التاسع عشر كونها فلسفة قامت على المذهب المادي الجدلي في رؤيتها لتغيير هذا العالم و تطوير أدوات ومنهج التفسير العلمي له في جوانبه الاقتصادية و الاجتماعية الثقافية وبالتالي ظواهر المجتمع و الطبيعة بشكل عام.
"إن الماركسية فلسفة تسعى لفهم العالم من أجل تغييره, و هي فلسفة مادية تستند على المنهج الجدلي في فهم و تفسير العالم".
وأهم ما يختص به المنهج الجدلي الماركسي في غور سبر الظواهر و المشكلات الاقتصادية و ظواهر الطبيعة والعلاقات التي تحكم الإنتاج ونظرته للعالم إعتمادة على :

أولا" : النظرة الكلية للظواهر والمشكلات بكونها كل واحد لا يتجزأ , وبالتالي تكون جميع هذه الظواهر في الطبيعة و المجتمع كأشياء مرتبطة يبعضها البعض و تابعة لبعضها ولذاتها و محددة وفقا" لذاك الارتباط والتبعية بحيث لا يفهم شيء من الظاهرة أو المشكلة إذا ما أخذ وحده منفردا" بل يكون التحليل على أرضية ما تشمل هذه المشكلة و ما يعتريها من تداخلات لا تنفصل أجزائها عن كل جزء منها بل ترتبط في نظرة شمولية للكل الذي يحمل مكونات الجزء بعلاقة لا تنفصل عن بعضها وتشكل في نفس الوقت شرطا" لتلك المتغيرات لكل جزء في مجموع الكل. " وبالتالي يعتبر هذا المنهج أن الظواهر و المشكلات وطبيعة ما يدور في المجتمع ككل هو في حالة تغير وتطور وبالتالي في حالة من الحركة المستمرة وأن لا سكون في حركة المادة وأن شكل هذه الحركة في تقدم وتصاعد وتنامي وبالتالي يخلق الجديد من رحم القديم الذي يمكن أن يفنى جزئيا" أو كليا" ليتيح المكان لخلق جديد يحمل سمات جديدة تحكمها قواعد ومحددات جديدة أيضا" وأن لا شيء يبقى مكانه لا يتغير و لا يتبدل فكل ما نعيش لا يخلق من العدم ويبقى في حالة حركة دائمة ومستمرة.

ولا يمكن لهذه العملية من التغير و التبدل و التطور أن تكون بالسهولة في مكان فالمذهب الجدلي الماركسي يتحدث عن عمليات ليست بالبسيطة أو التي تتم بشكل أوتوماتيكي بل أن مرحلة النمو تحتاج وصولا" للتغيير أن تراكم تغييرات كمية من أجل التغييرات أو وصولا" للتغيرات النوعية ,فالتغير النوعي يحتاج إلى عمليات متواصلة و مستمرة من التغيرات الكمية .قد تأخذ أشكال متعددة في أثناء عملية التغيير و النمو لكنها تأخذ الشكل المتقدم و المتصاعد .
ثانيا": يعتبر و يؤمن المنهج الجدلي الماركسي أن عملية التغير و النمو التي تحدث من أجل الوصول إلى التغيرات النوعية بأن هذا التغير و التطور لا بد له من الحدوث بشكل متسلسل ومنطقي وبشكل منهجي يتم من الأسفل إلى الأعلى أي من الأدنى تصاعديا" ويكشف مجمل التناقضات الموجودة أو الكامنة في داخل الأشياء ويظهر التناقضات التي تحدث و بالتالي يبين لكل تلك الاتجاهات و التيارات التي تنتج او تظهر نتيجة لهذه التناقضات المتضادة و المتصارعة.
يتبع ..............



تعليقات الفيسبوك