هما عودتان


هيفاء حيدر
الحوار المتمدن - العدد: 3100 - 2010 / 8 / 20 - 22:03
المحور: الادب والفن
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

هما عودتان يا أمي
كم أحن الى واحدة منهما
من الماء الى التراب
في البدء كان الماء
ودع الأنسان منا
كتلة الطين الأولى
ليكمل مسيرة....
النطفة....
سيان كنا
وسيان ما زلنا
أحن الى عودة للرحم
حيث الدفء
وصوت دقات قلبك ..أمي
ينعش الروح بالنطفة
ويستعجلها المجيء
تتلقى رأسنا هذه الأرض
بطينها وترابها
و ها أنا
أستعجل الخطى يا أمي
نحو عودة مأمولة الى التراب
حيث البرودة و الوحدة
تماما" كما هي الغربة يا أمي
في العودة الأولى
لم نشأ أن نكون
ولو قدر لي ....
لشربت النطفة
تلك التي جبلت التراب
فأصبح طين
يستعد بعد حين
أن ينهي مسيرة عودتنا الثانية
استعجلتي الخطى يا أمي
كي أغادر رحمك باكرا"
و ها أنا
أستعجل هذا الزمان
كي أعود
الى التراب
عل...
برودته
تطفئ ولو قليلا"
من الحنين و الشوق
لك في عيدك
وللأرض التي ..
لم تستطع أن ترشدنا
الى الصراط المستقيم بعد



تعليقات الفيسبوك