أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر عامر عبد الحسين - أقبل الليلُ برويةٍ || نثرية كيت شوبان














المزيد.....

أقبل الليلُ برويةٍ || نثرية كيت شوبان


ياسر عامر عبد الحسين

الحوار المتمدن-العدد: 7936 - 2024 / 4 / 3 - 17:47
المحور: الادب والفن
    


ترجمة: ياسر عامر عبد الحسين


بتُ أشعرُ بتلاشي اهتمامي بالبشر؛ وضمور تساؤلي عن معنى حيواتهم وسلوكياتهم. يُقال إن من الأفضل أن ندرُسَ إنسانًا واحدًا على أن ندرُسَ عشرةَ كُتُبٍ. ولكنني أأبى الكُتُبَ والبشرَ معًا، فكِلاهُما يُعذبانني، فهل يقدرُ أيٌ منهما على أن يُحدثني كالليلِ؟ - هل يقدرُ أحدٌ ما على أن يؤنسني كليالي الصيف العليلة المُنسمة بأعذب النسمات و المُذهبة بعناقيد النجوم الوضاءة؟

حين كُنتُ راقدةََ تحت شجرةِ القيقب، ضرب الليل غطاءهُ بهدوءٍ وسكينةٍ؛ أقبل زاحفًا، مُتسللاً خلسةً من الوادي، في زعمه أنني لم ألحظه، وقد بدت فروع الأشجار وأوراقها ككومةٍ واحدة حالكة السواد، فانسل الليل منها مندسًا، وأرخى سدوله من المشرق والمغرب، فلم يبق ضوءٌ في السماء ليتخلل من بين أوراق القيقب عدا ضياء نجمةٍ تُحدقُ في الأسفل مُبصرةً مابين الشقوق.
ليلٌ مُهيبٌ له وقارٌ وحضورٌ يعتريه الغموض.

أشكالٌ بشريةٌ كونتها أشياءٌ غير ملموسة، تتسللُ كفأرين لتُحدق في وجهي، ولكنني لم أُبدِ أيُ خوفٍ أو اهتمام، فكُل كياني كان مأسورًا بسحر ذلك الليلِ الهادىء. راحت الجنادب تُنشد نشيدها الناعس دون انقطاع. يالها من حشراتٍ حكيمةٍ! فهي لا تُثرثر كما يُثرثر بنو الإنسان، بل تُخبِرُني فقط أن أنام؛ مُرددةً: "نامي، نامي، نامي".

تتراقص أوراق القيقب مع النسمات العليلة وكأنها أريج الحُب الدافئ.

لِمَ الأرضُ مُثقلةٌ بالحمقى؟
هوذا صوتُ رجُلٍ كسر تأمُلي الروحاني. جاء هذا الرجُل اليومَ حاملاً كِتابَهُ المُقدس، أحمر الوجهِ، كريه الطلةِ، فظ اللسانِ، تعلوه نظرةٌ جسورْ، فما عساه يعرف عن الرب؟ أو علي أن أسأل فتىً أرعنَ وُلد في الأمسِ ويموتُ في الغدِ عن الرب؟ بل إني سائلةٌ النجوم فهي من أبصرت الله.



#ياسر_عامر_عبد_الحسين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كريستينا روزيتي || صدى
- جون دَن || مَا مِن أَحَدٍ جزيرةٌ فيِ ذَاتهِ
- جون هال ويلوك || قصيدتان
- هنري وادسورث لونغفيلو || يوم ممطر
- وليم بليك || شجرة السُم
- ويلفرد أوين || عبث
- ويليام وردسورث || همتُ وحيدًا كغمامةٍ
- ماري اليزابيث فراي || لا تقف على قبري وتبكي
- هوارد فيليبس لافكرافت || الكهف السري أَو مغامرة جون ليز
- بن جونسون || في رثاء ابنته الأولى
- غيوم أبولينير || قصيدتان
- جورج إيليوت || قصيدتان
- من مشكلات المثقف العربي
- عن الشعر الغربي المعاصر
- الرواية العامية Pop Novel


المزيد.....




- خالد زهراو: ورش صناعة الصورة والأفلام تهدف لتطوير مهارات الش ...
- «ثبتها الان» استمتع الآن بمشاهدة الأفلام الحصرية تردد روتانا ...
- القصة الكاملة لوفاة الفنان تامر ضيائي بعد صفعة من فرد أمن.. ...
- من يوبا الأول إلى السلطان إسماعيل العلوي.. عاطفة الأمس تثري ...
- فيضانات تورنتو تُغرق منزل مغني الراب دريك
- أديل تخطط لـ-استراحة كبيرة- من الموسيقى: -خزانتي فارغة تمامً ...
- وفاة فنان مصري شهير بعد صراع مع المرض
- جامعة كوفنتري تمنح الفنان ضياء العزاوي الدكتوراه الفخرية 
- بعد مشادة عنيفة.. وفاة الممثل المصري تامر ضيائي في مستشفى لع ...
- فنان مصري: ندمت على ارتداء قميص نوم في مسلسل بطله محمد رمضان ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ياسر عامر عبد الحسين - أقبل الليلُ برويةٍ || نثرية كيت شوبان