أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - الوشاح الأحمر














المزيد.....

الوشاح الأحمر


فوز حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 7930 - 2024 / 3 / 28 - 14:23
المحور: الادب والفن
    


رفع سماعة الهاتف.
تناهى إلى سمعه خبر نزل عليه كالصاعقة. أحدهم أخبره أن زوجته الآن في مطعم المدينة مع عشيقها.
تسمر في مكانه وهو ما زال ممسكًا بالهاتف لا يدري ماذا يفعل!
أخذ يتلفت يمينًا وشِمالًا. شعر بدوار شديد جعله يرتمي على مقعد قريب منه والعرق يتصبب منه. بحث عن علبة المهدئ .. رماها بعيدًا بعد تناوله منها حبة.
زاغتْ عيناه باتجاه التلفاز وهو يعرض صورًا لجثث أطفال ماتوا إثر زلزال مدمر.
سحب سيجارًا وبيد ترتجف بدأ يدخن و يتمتم مع نفسه:
هذا هو الاتصال الرابع الذي يأتيني هذا الأسبوع .. كيف أذهب إلى هناك؟!
في المرتين السابقتين منعني صاحب المطعم من الدخول لأنني ضربتها.
ماذا ينتظر مني أن أفعل؟!
كانت تلف رقبتها بالوشاح الأحمر الذي أهديتها إياه في عيد ميلادها!
رأيتها يدها نائمة بين يديه .. نظراتها استقرتْ في عينيه .. وابتسامة عذبة غفتْ على شفتيها الورديتين بينما لهب الشمعة البيضاء الموضوعة وسط الطاولة .. كان يتراقص على أنغام أنفاسهما.
ياللعاهرة!
كيف استطاعت فعل ذلك بيّ ؟! كيف تناستْ ابنها الوحيد؟!
كيف سيواجه الحياة عندما يعرف حقيقتها ؟!
يا إلهي! كلهن فاجرات .. سليلات الأبالسة! تمامًا كما أخبرني أبي .. لطالما حذرني منهنّ .. لكني كنت ابنًا عاقًا .. لم أعره انتباهًا .
الآن لن أسكت .. على يدي ستنال عقابها .. لن أدعها تهنأ بعيشها .. سأقتلها .. وكما قال أبي: الخائن ليس له مكان بيننا .. مستقره في الجحيم.
سأكون شجاعًا مثلك يا أبي ولن أخيب ظنك بيّ. اليوم سينتهي كل شيء!


مال بجسده إلى الأمام ممسكًا برأسه.
بدد الصمت صوت زوجته وهي خارجة من الغرفة المقابلة متشحة بوشاحٍ أحمر قائلة:
- هيا حبيبي .. طبيبك النفسي في انتظارنا ••



#فوز_حمزة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرء يموت مرتين
- توأم الروح
- قراءةعلي سلطان لقصة غمامة حب لفوز حمزة
- أحلام صغيرة
- امرأة ورجل
- محاورة الشاعر محمود فهمي للقاصة فوز حمزة
- قراءة نقدية في لنص - الليلة قبل ألف ليلة وليلة - للناقد داود ...
- الليلة قبل ألف ليلة وليلة
- اعترافات امرأة صامتة
- ورقمعاد .. حبر رخيص
- قبور تعود إلى أوطانها
- جميل وسناء
- خيوط وأبواب
- علامة أستفهام
- أيتها البصرة ..عليكِ السلام
- ثقب الباب
- وجهان لامرأة واحدة
- رسائل من سيدي المطر
- حين يحضرون
- دعوة ساتيفا


المزيد.....




- تابع الان مسلسل قيامة عثمان الجزء السادس مترجمة للعربية.. حل ...
- مصر.. ضجة إثر سؤال محير في امتحان اللغة العربية بالثانوية ال ...
- ???????فن الشارع: ماريوبول تتحول إلى لوحة فنية ضخمة
- لوحات تشكيلية عملاقة على جدران الأبنية المرممة في ماريوبول ( ...
- تجليات الوجد واللوعة في فراق مكة المكرمة ووداع المدينة المنو ...
- الا.. أولى حلقات مسلسل صلاح الدين الجزء الثاني مترجمة للعربي ...
- “فتح بورصة الجزء الثاني”.. تابع أولى حلقات مسلسل قيامة عثمان ...
- أغاني ومغامرات مضحكة بين القط والفار..تردد قناة توم وجيري ال ...
- الكاتب الروائى (خميس بوادى) ضيف صالون الثلاثاء الأدبى والثقا ...
- فيديو: أم كلثوم تطرب الجمهور في مهرجان -موازين- بالمغرب


المزيد.....

- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - الوشاح الأحمر