أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيلة الوزاني - فاكِهةٌ مُحرَّمةٌ














المزيد.....

فاكِهةٌ مُحرَّمةٌ


نبيلة الوزاني

الحوار المتمدن-العدد: 7810 - 2023 / 11 / 29 - 04:47
المحور: الادب والفن
    


كيفَ تَكُونينَ سَيّدةً
والتّقاليدُ جِدارٌ؟
كيْف تَخرُجينَ مِن قَميصِكِ
والأَزْرارُ أَصْفادٌ؟
في جُنوحِ الزّمنِ إلى الغَباءِ
قَهرٌ مُتعاقِبٌ
على مِنَصَّةِ النّارِ ..
هُنا ...و... هُناكَ
يَتِمُّ وأدُ الأُمنياتِ
في شِعاراتٍ مُموَّهةٍ !
وفي أَقدَامِ الجَوارِي
رَنِينُ الخُلْخالِ لا يَسكتُ ..
قَيدٌ هُنا ...قَيدٌ هُناكَ
وأُنْثى تُرتّقُ الوَقتَ
بِغُلالةٍ
تُخفِي بِها ثُقوبَ اللَّيلِ
وتَغزِلُ مِن أَسْمالِ الوَاقعِ
أَوْشِحةً مْن غُبارٍ ..
كَما الأَرْملةُ السَّوداءُ
حِينَ يُحاكُ لَها الشِّرَاكُ
تَسقُطُ في سِحرِها
لِتَصيرَ فاكهةً منَ اللَّهَبِ
كمْ مِن أُنْثى صَعَّرَها
دُنْجوانٌ بالخُنوعِ
تُخْفي أَلمَها في جُيوبِ السَّماءِ
تَجترُّ دَمعَها
و تَنتَشي بِكأْسٍ مَكسُورٍ
تَتقَوْقعُ في الخَوفِ
هارِبَةً مِن هَزيمَةِ الغُرَباءِ
كَفرقَةِ بْلُوزْ*
تَشدُو انْكِسارَها
أَمِيرةٌ بِحِذاءِ آجِي ( AGY )*
وهيَ حَافِيةُ الخُطواتِ ..
في السَّديمِ
كيفَ تُسألُ الآيائِلُ عنِ الضَّوءِ
في رُموشِ الغَزالاتِ؟
كيْف الاخْتيارُ
والصَّمتُ رَصيفُ الانْتظارِ
الأَملُ ضَالٌّ شَريدٌ
يَترقَّبُ فَجْراً
يُحاولُ أنْ يَخرجَ
مِن خُيوطِهِ
نَغمةً مُتشَنِّجةً
في حَلْقِ الصَّبا*
كلَّ مَساءٍ
تُلبِسُ الهَلعَ شَهقتَها
تَكبَحُهُ
بِابْتسامةٍ مُتشَقِّقةٍ
والسَّوطُ جَلَّادٌ
بِحزامِ العِفَّةِ ..
أَيّتُها السَّيّدةُ
فَاكهةٌ مُحرَّمةٌ أَنتِ
في قَفصٍ مِن كْريسْطالْ
عُصفورةٌ لا تُغرِّدُ
دُونَ رُتوشٍ
اِزرَعِي الطَّريقَ سِندياناً
لِتكُوني فَاكِهةَ الحُرّيَّةِ
في بَساتِينِ الزَّمنِ
وتَرتَفعَ قَدمَاكِ
على أَسْوارِ المُدُنِ المَنْسيَّةِ
في جَدوَلِ الإِحصَاءِ .


...
من ديواني ( المرأةُ التي تطرق رأسي )

-------------------------
*آجِي ( AGY ) : ماركة إيطاليّةرفيعة للأحذية
*الصَّبا : مقام موسيقيّ حزين
*دُونْجوانْ : شخصية في مسرحية «مغوي إشبيلية» El Burlador de Sevilla كتبها المؤلف الإسباني تيرسو دى مولينا Tirso de Molina،
بطلها رجل مغرور مخادع خوّان شبقي، يجد متعته في الخطيئة وتدنيس الشرف، زنديق، يغوي النساء وويعيش على عاتقهنّ يتفاخر بإيقاعهن في حبائله
لكنّه لدى غالبية الأدباء يُوظَّفُ كزير نساء ...
* البْلُوزْ : موسيقى حزينة خاصّة بالسّود في أميركا



#نبيلة_الوزاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بَانُورَامَا
- التّقليد
- الأدب في دروب القومية
- كَفُّ المَعنَى
- اِسْتْرَاتِيجِيّةُ اللُّعْبةِ
- كَلمةٌ عن التّغيير
- سَفَرٌ في الحُلُمِ
- التّمرّد عند الشاعرة / الشاعر
- أَطْفالُ السَّماءِ ...
- وتَسْتَمِرُّ الحِكَايةُ
- ظلٌّ عارٍ
- سَيِّدَةُ الزَّيْتُون
- عِندَ غَزّةَ الخَبرُ اليَقينُ
- تَقاسيمُ طِفلٍ عَجوزْ
- بُرجُ الشِّعرِ
- إلى ... نَصٍّ ... ما
- هَزّاتٌ اِرْتِدَادِيَّةٌ
- قَتْلٌ اِرْتِدَادِيٌّ
- ذَلِكَ الصَّوْتُ
- خطٌّ مُستَقِيمٌ


المزيد.....




- الفنان المصري حسن معتز على الربابة في ختام مهرجان الشتاء بسو ...
- رحيل الممثل اللبناني فادي إبراهيم عن عمر ناهز 67 عاما
- روسيا.. ترميم لوحات جدارية تعود إلى القرن الـ16 باستخدام الذ ...
- رحيل الفنان اللبناني فادي إبراهيم بعد أزمة صحية
- رحيل الفنان اللبناني فادي إبراهيم بعد معاناة مع داء السكري
- متلازمة الموت في النّص الأدبي الغزي
- أصوات من غزة.. الرسم والغناء أدوات لتجاوز واقع الحرب للأطفال ...
- -بشر يتزودون بالوقود-..هكذا يعكس فنان -الجيل الضائع- في اليا ...
- تقسيم الشعوب.. من أين جاءت دعاوى معاداة السامية؟
- قطر.. انطلاق فعاليات الأسبوع الثقافي والعلمي التاسع للجامعات ...


المزيد.....

- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيلة الوزاني - فاكِهةٌ مُحرَّمةٌ